الأخبار
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

أنت هنا:الصفحة الرئيسية»مجالس ASSAM»هيئة التحرير»الأخبار»مفهوم الهجرة في الإسلام وإستغلالة من قبل المنظمة الإرهابية فتح الله غولن
الثلاثاء, 04 كانون1/ديسمبر 2018 00:00

مفهوم الهجرة في الإسلام وإستغلالة من قبل المنظمة الإرهابية فتح الله غولن

كتبه  Dr. Öğr. Üyesi Ali KUYAKSİL
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ممالاشك به يعتبر الدين الإسلامي هو الدين الحقيقي الأخير للمؤمنين. هذا الدين ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم وكتابة القران الكريم الذي نزل مقسما بالوحي على مدى 23 سنة. وفي نزول أقسامه على نبينا وبالمجتمع الذي يعيش به تحققت الكثير من أحداثة. بواسطة هذه الأحداث، ظهرت أحكام وقواعد الدين التي ستتبعها الأمة إلى يوم القيامة.

ملخص

يوجد لحادثة الهجرة قيمة خاصة في حياة نبينا والمسلمين. وأيضا فيما بين الصحابة المشاركين بها قيمة خاصة أيضا.الهجرة هي ميلاد للتاريخ الهجري. وفي عصر عمر رضي الله عنه تم قبولة كبداية للتقويم الإسلامي. في التقويمات الإسلامية يبدأ التاريخ من هذه السنة ويطلق عليها "عام الهجرة" أو "العام الهجري".

حاول العديد من الناس والجماعات على مر التاريخ تحقيق مكاسب مختلفة من تأثيرالدين على الناس ولم يترددوا بالتجارة بالدين. بيما كان نبينا على قيد الحياة، تم بناء مسجد بإسم " مسجد ضرار" بديلا للمسجد النبوي في المدينة المنورة. وهذا يعتبر من الأمثلة النموذجية لإستغلال الدين والتمييز بين المسلمين. وكان لرسولنا ردة فعل قوية ضد أولئك الذين بنوا هذا المسجد، ولم يذهب إليه. وهكذا يبين لنا رسولنا الكريم كيف يتوجب علينا التصرف مع هؤلاء الذين يسيؤون للدين اليوم.

منظمة فتح الله غولن الإرهابية ، هي واحدة من أكبر التنظيمات التي يمكن أن تشاهدها لإستغلال الدين. في هذه الدراسة، سنركز على مفهوم الهجرة المستخدمة لتحفيز عناصر منظمة فتح الله غولن الإرهابية من أجل القيام بأنشطة التدريب بإسم المخابرات الأمريكية في آسيا الوسطى. هذه الدراسة هي دراسة وصفية من خلال المصادر الثانوية بإستخدام طريقة البحث النوعية. في هذه الدراسة سيتم دراسة مفهوم الهجرة أولاً بعد المقدمة. ثم سنتحدث بشكل مختصرلاحقاً عن منظمة فتح الله غولن الإرهابية وعن المفاهيم التي استغلتها هذه الجماعة. وسنكمل الحديث في دراسة موضوع إستغلال مفهوم الهجرة والتوجه إلى آسيا الوسطى. ومن خلال التقييم العام والنتيجة سننهي الدراسة. نتيجة لذلك، فقد أظهر فتح الله غولن أن التأثير التحفيزي لمفهوم الهجرة عند إرسال عناصر المنظمة إلى آسيا الوسطى كان إيجابياً جداً. وهذا التأثير تم إستخدامه فيما بعد للذهاب لدول القارة الأفريقية. حتى أنهم اعتمدوا هذا المفهوم لمنتسيبي فتح الله غولن للهرب من تركيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

1. مقدمة

نحن على وشك إنهاء الربيع الأول من القرن الحادي والعشرين الذي يحمل معه النظام العالمي الجديد والموازيين الجديدة والتشكيلات الجديدة والخطط بطبيعة الحال. لايمكن إنكار آثار مشاريع الحزام الأخضر في بلادنا القائمة بشكل صحيح في نهاية الحرب الباردة ضد الإتحاد السوفيتي. وبنفس الشكل، نتيجةً لإنهيار الشيوعية وتفكك السوفييت نشأت دول تركية جديدة في آسيا الوسطى ترتبط إرتباطا وثيقاً ببلدنا.

في نفس الوقت فإن هذه التطورات تتعلق ببلد آخر الذي هو حليفنا في حزب شمال الأطلسي: الولايات المتحدة الأمريكية. والتي بدورها تفكر فقط بمصلحتها الخاصة في العلاقات الدولية. ولا تتردد في إيذاء الدول الصديقة والحليفة بما يناسب منفعتها الشخصية. وتم إرسال أسامة بن لادن لدعم المجاهدين الأفغان ضد روسيا التي قصفت أفغانستان وقتلت المدنين. بعد إنسحاب روسيا من أفغانستان وتشتته تغير مفهوم الولايات المتحدة الأمريكية. فقد أصبح أسامة بن لادن أكبر عدو إرهابي لها وأصبحت منفعتها تقتضي ردة فعل مختلفة. وبهذه الحيلة استمر بقصف أفغانستان وقتل المدنين كما فعلت روسيا.

بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي تم تحول اللون الذي يرمز لأعداء حلف شمال الأطلسي(الناتو) من اللون الأحمر إلى اللون الأخضر. يرمز اللون الأخضر إلى المنطقة الجغرافية المكونة من الدول الإسلامية الممتدة جنوبا من الشرق الأوسط إلى آسيا الوسطى. وهذا يعني بحسب استراتيجية حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن عامل الخطر لم يعد روسيا وإنما أصبح "الدول الجنوبية، الدول الإسلامية". في إجتماع مجلس الأمن القومي الذي عقد في 31 تموز/يوليو تمت الموافقة على التقرير المعد من قبل الأمانه العامة لمجلس الأمن القومي بعنوان وثيقة سياسة الأمن القومي التركي. وبحسب هذه الوثيقة تم وضع بلدنا في الجبهة الأمامية ضد خطر الجنوب/ الإسلام.

من المستحيل التفكير بأي إنقلاب أو احتلال أو صراع العمال، الطلاب، اليمينين واليساريين، العلوي والسني، الأتراك والأكراد وماشابههم المشكلين في بلادنا دون أن يكون للولايات المتحدة الأمريكية صله بها. وظهر هذا مؤخراً أن فتح الله غولان كان على تواصل مع الاستخبارت الأمريكية وامتداداتها في تركيا منذ عام 1965. وهذا مابدا واضحاً للعيان ولا يمكن اخفاؤة بعد الإنقلاب الذي حصل في 15 تموز 2016 بحماية أمريكية.

في هذه الدراسة وبعد تفكك الإتحاد السوفييتي سيتم التنويه على ذهاب تنظيم الفيتو الإرهابي إلى الدول الناشئة بغاية التعليم أولاً ومنه أيضاً دخوله للحياة التجارية ، وفي هذه الأثناء سيتم لفت النظر إلى نموه بدعم ومراقبة الإستخبارات الأمريكية. وإستخدام مفهوم الهجرة وحياة الصحابة للتمكن من إرسال أعضاء تنظيم الفيتو الإرهابي إلى هذه الأماكن. وبعد نجاحه في آسيا الوسطى، إستخدم الدافع نفسه لبناء مدرسة حيث تريد أمريكا. وهكذا نفذ تنظيم فتح الله غولن واحدة من أكبر عمليات الإستغلال الديني التي يمكن رؤيتها عبر التاريخ.

قدمت الحضارة الغربية الإزدهار المادي لشعوب بلدانها، ولكنها لم تستطع تقديم السلام والإستقرار المعنوي لهم. بحثاً عن الحقيقة ولتحقيق السلام الداخلي دخل الشعب الغربي بأديان مختلفة. وكان الإسلام يأتي في مقدمة الأديان المفضلة. بما أن الدول الغربية وأمريكا لايمكنهم تقديم بديلاً أكثر ملائمة للأشخاص الباحثين عن الحقيقة، فإنها اختارت عرض الإسلام بطريقة وحشية وعديمة الرحمة وسيئة. كما وأنهم يحاولون نشر الخوف من الإسلام (اسلاموفوبيا) بكل الوسائل المتاحة في بلدانهم أولاً ومن ثم في الرأي العالم العالمي.

وقد تم تنظيم منظمات مثل القاعدة، داعش، بوكوحرام لتنفيذ هذا الدور في جميع أنحاء العالم. ولأن هذه المنظمات وأشباهها لن تنفع في تركيا المسلمة ظهر تشكل منظمة فتح الله غولن (الفيتو) وأشباهه لضمان الإبتعاد عن الإسلام بمافي ذلك التكتلات والجماعات الصحيحة التي هي على خطى أهل السنة والتي تكسب الشعور الإسلامي وتربط الكتلة المسلمة بالدين. فمن خلال إظهار النتائج السيئة لهذه الهياكل تهدف إلى ضمان بقاء مواطنينا بعيدين عن جميع أنواع التكتلات والجماعات والطوائف الإسلامية. وبإبتعاد الطوائف والجماعات عن خط أهل السنة الذي هو العمود الفقري للإسلام، ستحقق لجان الإفساد العالمية غايتها. لتجنب مثل هذه اللعبة يتوجب أن نكون متيقظين كشعب ومسؤلي دولة. لكل مرض لقاحاً من المرض نفسه. لحماية البنية الإسلامية من الأمراض التي تسببها مثل هذه البُنى الطفيلية يتوجب دعم وتشجيع الجماعات والطوائف التي تعيش وتُلقِن الإسلام الصحيح والإستقامة اللائقة بالإسلام.

2. مفهوم الهجرة

1.2. المعنى الحرفي لكلمة هجرة

في القاموس " الترك، الفراق، الإنفصال" وهذا المعنى يأتي من كلمة هجر (هجران) والتي بدورها تعني "فصل الشخص عن أي شيء بدنياً، قولياً، وقلبياً والإبتعاد عنه" ولكن يبقى ما معناه " ترك مكاناً مهاجراً لمكان آخر" هو المعنى الأكثر استخدماً. وكمصطلح بشكل عام يقصد به الهجرة من البلد الغير مسلم (بلد الحرب) إلى بلد آخر مسلم، وبشكل خاص تعني هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومسلمين مكه إلى المدينة المنورة. ولقد سمى الرسول الكريم المسملين الذين هاجروا إلى المدينة بالمهاجرين، ومسلمي المدينة الذين ساعدوا المهاجرين بالأنصار (Önkal,1998:458). وقد هاجر المسلمين الذين لم يستطيعو تحمل اضطهاد كفار قريش الي الحبشة من قبل في قافلتين.

على خلاف القرآن الذي ذكرها بمعاني مختلفة مثل إجتناب الأعمال السيئة كالكفر بالله وعبادة الأصنام(الرجز)(المدثر، 5/74) و ترك إنسان في سبيل الله (مريم،19/46، النسا4/34). وقال الرسول صلى الله عليه وسلم مامعناه " أن المهاجر هو من يترك ما حرمه الله" وأنه أضيف لمفهوم الهجرة معنى مجازي أيضاً(karagöz,2010:257).

2.2.إعطاء الرسول صلى الله عليه وسلم الإذن بالهجرة

أُعطي الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الإذن بالهجرة وغالباً ما تستغرق عملية تحقيق الهجرة من 14-15 يوماً. وهناك عشرات الصفحات في كتاب (siyer ilmi) تصف حياة رسولنا الكريم خلال هذه المسيرة. وتسليطاً للضوء بشكل مختصر سوف ننقل بعض الأحداث التي حصلت في هذه المسيره دون الخوض في التفاصيل(Aydın, 2015: 284-287).

بدأت هجرة مسلمي مكه إلى المدينة المنورة بعد بيعة العقبة. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم ينتظر إذن ربه بالهجرة. وفي النهاية جاء الإذن. وأراد المشركين منع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الهجرة إلى المدينة المنورة. لأن استقراره في مكان آخر سيسرع من انتشار الإسلام. ومن أجل هذا، تجمعوا وناقشوا مايتوجب عليهم القيام به فيما بينهم. واستندوا على العديد من الخطط بمافيها قتل رسولنا صلى الله عليه وسلم وسجنه أو إرساله للمنفى. وفي النهاية أخذوا قراراً بقتله. ولكن كان عليهم إيجاد طريقة ليمنعو بني هاشم من السعي للأخذ بثأر الرسول. وقامو بتنفيذ خطة، أختاروا من كل عائلة شخصاً. وهؤلاء كانو سيقتلون الرسول صلى الله عليه وسلم جميعهم عندما ينام في سريره ليلاً. وهكذا لن يستطيع بنو هاشم مواجهه مكه كلها. ووضعو لنفسهم خطة متقنة. ولكن في الوقت الذي كان يتم فيه إعداد دور الأشخاص المسؤولين عن الإغتيال، أصبح النبي صلى الله عليه وسلم على علم بالخطة.

على الرغم من عداوة المشركين للرسول إلا أنهم كانوا يؤمنون بصدق الرسول ويعهدون إليه بأماناتهم. وفي ليلة قتله صلى الله عليه وسلم ترك ماكان لديه من أمانات لسيدنا علي رضى الله عنه ليرجعها إلى اصحابها. ولتضليل القتلة طلب من سيدنا سيدنا علي رضي الله عنه أن ينام في سريره في تلك الليلة وقال له" استلق في سريري ونم، لن يؤذوك". وفي منتصف الليل، بينما كانت المجموعة المسؤولة عن قتلة تنتظره أمام الباب، خرج الرسول الكريم وهو يقرأ آياتاً من سورة يس وذهب ولم يراه أحد. كان يعلم المشركون أن محمداً صلى الله عليه وسلم كان يذهب إلى الكعبة ليتعبد هناك معظم الليالي.وكانت نواياهم لقتله عند خروجه. ولم يكونو يريدون دخول المنزل. لأنهم يقبلون أن دخول منزلاً به نساء يعتبر قلة شرف، ولهذا السبب انتظروا حتى الصباح. وفي النهاية، أدركوا الحقيقة عندما أستيقظ سيدنا علي لصلاة الفجر. ولم يستطيعو فهم كيف أفلت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من بين أيديهم. ولم يستطيعو فعل شيْ أكثر من الندم حيال هذا الوضع.

غادر نبينا الحبيب المنزل والتقى بأبو بكر الصديق رضي الله عنهوانطلقوا معاً في طريقهم. وذهبوا بطريق معاكسة للمدينة المنورة لإرباك المشركين واختبئو في مغارة في جبل الثور. وعندما علم المشركون بمغادرة الرسول صلى الله عليه وسلم مكة تحركوا على الفور. وبدأوا في تعقب آثارهم في الطريق. ووصلوا حتى باب المغارة ولكن لم يدخلوها، لأن عنكبوتاً نسج شبكةً على فتحة المغارة، هذا غير أن زوجاً من الحمام بنى عشاً بين أغصان شجرة متقزمة بفتحة المغارة أيضاً.عندما رأوه المشركين عادوا معتقدين أنه لايمكن أن يكون هناك أحدٌ في الكهف.

بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم وصديقه أبو بكر الصديق في الكهف ثلاثة أيام. وفي نهاية اليوم الثالث التقوا بعبدالله بن ارقيط بسفح الجبل الذي اتفقوا معه أن يكون دليلهم قبل أن يغادروا مكه والذي كان مشركاً ولكنه أيضاً كان جديراً بالثقة. وأحضر معه الإبل التي عهدها إليه أبوبكر الصديق. وهكذا بدأت الرحلة الصعبة. واستمروا في طريق لا يتعقب مساره أحد. فتارةٍ يمرون بممرات شديدة الإنحدار وتارةً يعبرون الصحراء....وبينما كان مسلمي يثرب يحتفلون بالمهاجرين وصلهم خبر ترك الرسول الكريم لمكة. فكان مسلمين المدينة يستقظون كل صباح ويترقبون طريق الرسول. وأخيراً وصل الضيف المنتظر إلى قباء بقرب المدينة حيث بقي فيها عدة أيام وبني فيها مسجداً. وغادرها في يوم الجمعة. وأقيمت أول صلاة جمعة في الطريق في وادي رانوناء في مساكن بنو سالم وألقى خطبتة الأولى. وبعد الصلاة واصل النبي الكريم ورفقائة طريقهم نحو المدينة. ووصلوا إلى يثرب التي لم يعد اسمها يثرب بل أسماها المدينة المنورة أي مدينة الرسول .

3.2. غاية الهجرة ومغزاها

غاية الهجرة: حماية حرية المسلمين وكرامتهم وتوفير بيئة العدالة والحرية لنشر الرسالة والعبادة والإيمان. وفي هذه الحال يمكننا باختصار تحديد غاية الهجرة بنقطتين :

1. زيادة إضطهاد كفار مكة ضد المسملين، وأصبحت ظروف العيش صعبة على المسلمين في مكة.

2. إعطاء الله سبحانه وتعالى الإذن لنبيه الكريم لنشر الإسلام في أماكن مختلفة، ولأن مكة لم تعد ساحة لنشرالإسلام.

لنتحدث قليلاً عن روح الهجرة. الهجرة هي حركة ، وهذا القانون وضعه الله سبحانه وتعالى "البركة في الحركة" مما يعني أن في الحركة بركة. وهذا القانون يشمل المعنى المادي والروحي. فمثلاً تتواجد الذرة داخل الرمال لتخرج من مكانها وتصبح نباتاً أو حيواناً. لتكمل مسيرتها وتصبح فواكة لذيذة جداً أو حليباً أو لحماً. ولا تتوقف عند هذا تنتقل إلى جسم الإنسان،فإذا شكر الإنسان ربه على هذه النعم وأقام صلواته وامتنع عن الخطايا فإنها تنتقل معه إلى الجنة.

الهجرة، الحركة، الهجرة هي حقيقة شاملة للحركة. الهجرة ليست حدثاً بسيطاً في صفحات التاريخ. وإذا نظرنا كيف تغير شكل الكون مع ولادة سيد الأنبياء محمد صلى الله علية وسلم وكيف بدأت بحركة هجرتة الحركة والبركة في العالم. وبهذه الحركة الإستنثنائية والملهمة تم فتح كل أبواب العالم. ( (www.mehmedkirkinci.com

-          نعم، كانت هجرته إلى الله مليئه بالمشقات والمتاعب.

-          هجرته هي إنتقال من الأراضي القاحلة والنباتات الشائكة إلى روضه الورود والأراضي المباركة والتربة الخصبة.

-          هجرته سوف تنشر أساس ولب الإسلام في المستقبل.

-          ثمرة هجرته، إستقامة مسيرة المسلمين والقافلة المؤمنة.

-          أساس هجرتة، تلبية لنداء الله وإنتقالاً حقيقاً في سبيله.

-          غاية هجرته، المثابرة لغاية عظيمة وإلتماس رضى الله عزوجل.

-          نعم هجرته هي محاوله لكسر عظام الكفرولنشر حقيقة الدعوة وبركتها وعلانيتها.

4.2. قيمة وكرامة الهجرة والمهاجرين:

كانت الهجرة علامة لجهود دينية وتضحيات كبيرة مُشار إليها في القران والدين. وهناك أمثلة مهمة سواءً في حياة الأنبياء أو تاريخ الإسلام.مثلاً: هود عليه السلام من طرف ، صالح عليه السلام الشام وفلسطين إلى مكه، إبراهيم عليه السلام إلى مصر والشام وبلاد كنعان، سيدنا لوط عليه السلام هاجر لجانب سيدنا ابراهيم، شعيب عليه السلام لمكه المكرمة،و موسى عليه السلام لصحراء النقب.

بهجرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من مكه إلى المدينة المنورة بدأ عهد جديد في التاريخ الإسلامي . لم تكن حادثه الهجرة مجرد تغيير في المكان فقط، وإنما كانت تغييراً كبيراً ونقطة تحول في الدعوة إلى الإسلام ونشاطه وسياسته أيضاً. ولهذا السبب، هناك العديد من الآيات والأحاديث التي تتحدث عن قيمة وشرف الهجرة والمهاجرين.

فَٱسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّى لَآ أُضِيعُ عَمَلَ عَٰمِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ ۖ بَعْضُكُم مِّنۢ بَعْضٍ ۖ فَٱلَّذِينَ هَاجَرُوا۟ وَأُخْرِجُوا۟ مِن دِيَٰرِهِمْ وَأُوذُوا۟ فِى سَبِيلِى وَقَٰتَلُوا۟ وَقُتِلُوا۟ لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّـَٔاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ عِندَهُۥ حُسْنُ ٱلثَّوَاب (سورة آل عمران، الآية 195).

وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلْأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَٰجِرِينَ وَٱلْأَنصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَٰنٍ رَّضِىَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا۟ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّٰتٍ تَجْرِى تَحْتَهَا ٱلْأَنْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ . (سورة التوبة،الآية 100)

وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَهَاجَرُوا۟ وَجَٰهَدُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَوا۟ وَّنَصَرُوٓا۟ أُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ. (سورة الأنفال،الآية 74)

ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَهَاجَرُوا۟ وَجَٰهَدُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ بِأَمْوَٰلِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ ٱللَّهِ ۚ وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْفَآئِزُونَ. (سورة التوبة،الآية 20).

إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَٱلَّذِينَ هَاجَرُوا۟ وَجَٰهَدُوا۟ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أُو۟لَٰٓئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ ٱللَّهِ ۚ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ. (سورة البقرة،الآية 218).

فَٱسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّى لَآ أُضِيعُ عَمَلَ عَٰمِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ ۖ بَعْضُكُم مِّنۢ بَعْضٍ ۖ فَٱلَّذِينَ هَاجَرُوا۟ وَأُخْرِجُوا۟ مِن دِيَٰرِهِمْ وَأُوذُوا۟ فِى سَبِيلِى وَقَٰتَلُوا۟ وَقُتِلُوا۟ لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّـَٔاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ عِندَهُۥ حُسْنُ ٱلثَّوَاب (سورة آل عمران، الآية 195).

إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَهَاجَرُوا۟ وَجَٰهَدُوا۟ بِأَمْوَٰلِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ ءَاوَوا۟ وَّنَصَرُوٓا۟ أُو۟لَٰٓئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ ۚ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَلَمْ يُهَاجِرُوا۟ مَا لَكُم مِّن وَلَٰيَتِهِم مِّن شَىْءٍ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا۟ ۚ وَإِنِ ٱسْتَنصَرُوكُمْ فِى ٱلدِّينِ فَعَلَيْكُمُ ٱلنَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍۭ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَٰقٌ ۗ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ. (سورة الانفال،الآية 72).

وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ.(سورة الذاريات، الآية 56).

إِنَّ ٱلَّذِينَ تَوَفَّىٰهُمُ ٱلْمَلَٰٓئِكَةُ ظَالِمِىٓ أَنفُسِهِمْ قَالُوا۟ فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا۟ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِى ٱلْأَرْضِ ۚ قَالُوٓا۟ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ ٱللَّهِ وَٰسِعَةً فَتُهَاجِرُوا۟ فِيهَا ۚ فَأُو۟لَٰٓئِكَ مَأْوَىٰهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَآءَتْ مَصِيرًا.(سورة النساء،الآية 97).

۞ وَمَن يُهَاجِرْ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ يَجِدْ فِى ٱلْأَرْضِ مُرَٰغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً ۚ وَمَن يَخْرُجْ مِنۢ بَيْتِهِۦ مُهَاجِرًا إِلَى ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ثُمَّ يُدْرِكْهُ ٱلْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُۥ عَلَى ٱللَّهِ ۗ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا. (سورة النساء، الآية100).

قُلْ يَٰعِبَادِ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ ٱتَّقُوا۟ رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا۟ فِى هَٰذِهِ ٱلدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ ٱللَّهِ وَٰسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى ٱلصَّٰبِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ. (سورة الزمر،الآية 10).

وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلْأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَٰجِرِينَ وَٱلْأَنصَارِ وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَٰنٍ رَّضِىَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا۟ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّٰتٍ تَجْرِى تَحْتَهَا ٱلْأَنْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ . (سورة التوبة،الآية 100)

لأن المهاجرين أفضل من الأنصار ، ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لَوْلَا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الْأَنْصَارِ ) رواه البخاري

وهؤلاء الأنصار كانوا كرماء مع المهاجرين ، أعطوهم أموالهم رغم حاجتهم إليها ( وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ) ثم شهد الله تعالى لهم بالفلاح جزاء لهم على هذه الأعمال الجليلة .

فأخبرنا الله تعالى أنه رضي عن المهاجرين والأنصار ، وأخبرنا أنهم من أهل الجنة ، وأن الجنة قد أعدت لهم .
وأما أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فيكفي منها قوله صلى الله عليه وسلم : (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ) رواه البخاري

2.5. نتائج الهجرة

يمكننا أيضاً توضيح نتائج الهجرة بشكل مختصر وقصير:

1. حماية المسلمين من اضطهاد وقمع وظلم أهل مكه لهم.

2. التآخي بين المهاجرين والأنصار. وهكذا، زادت المساعدة الإجتماعية فيما بين المسلمين .

3. إستيطان المسلمين في المدينة المنورة عرض تجارة أهل مكه في الشام للخطر.

4. تأسيس دولة الإسلام في المدينة المنورة.

5. خلق معاهدة (اتفاقية) للتعايش بين المسلمين واليهود في المدينة. وبهذه الإتفاقية كانت في أول دستور للتاريخ الإسلامي.

6. انتشر الإسلام بسرعه كبيرة في المدينه المنورة وفي وقت قصير انتشر بشبه الجزيره العربية بأكملها.

7. تطوّر حال القوة السياسية للمسلمين بشكل كبير وهكذا تشكلت الظروف اللازمة لفتح مكة بعد صلح الحّديبية.

لقد منح الله عزوجل محمد صلى الله عليه وسلم العوده إلى مكه بدون إراقة الدماء وأحياء القلوب الميته بعد أن هجرها عندما كان معرضاً للقتل بأي لحظة. ولايوجد بتاريخ البشرية مثال آخر لهذا الحدث.

2.6. التاريخ الهجري

عندما هاجر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة لم يكن لدى المسلمين استخدام لتواريخ خاصة بهم. ولهذا، بدأ المسلمون بإستعمال التاريخ الهجري من خلال قولهم لتعين تاريخ معين " شهراً من بعد هجرة محمد ، شهرين بعد الهجرة". وتم استخدام التاريخ بهذه الصورة حتى ارتحال الرسول لدار البقاء.(وفاته) ولكن بعد ذلك توقف ولم يعد مستخدماً. ومرت خلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأربع سنوات من خلافة سيدنا عمر رضي الله عنه بهذا الشكل. وبعد ذلك أصبح من الضروري تعيين ومعرفة تواريخ وأوقات المناسبات المدنية والمعاملات الرسمية بشكل دقيق.

من أجل ذلك، جمع علي رضي الله عنه أصحابه وتشاور معهم. فاقترح سعد ابن أبي الوقاص رضي الله عنه أن يكون يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم هو بداية للتاريخ بينما اقترح طلحة ابن عبيد الله تاريخ بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم وكان رأي علي رضي الله عنه ان يتم اختيار يوم هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة وآخرين اقترحوا أن يكون يوم ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم هو يوم بداية التاريخ. وكانت نتيجة المشاورة أنهم اتفقوا على الإقتراح الذي قدمه سيدنا علي رضي الله عنه. ومع ذلك لم يتوصلوا إلى إتفاق بما يخص أي شهر سيعتبر بداية التاريخ. فاقترح عبد الرحمن ابن عوف رضي الله عنه أن يكون رجب كونه أول الأشهر الحرم، واقترح طلحة ابن عبيد الله شهر رمضان كونه شهراً مباركاً للمسلمين، أما سيدنا علي رضي الله عنه فأقترح أن يكون شهر محرم هو أول شهور السنة. وبهذا الخصوص أيضاً تم قبول الاقتراح الذي قدمه سيدنا علي رضي الله عنه. وهكذا، نظم المسلمون تقويما خاصاً بهم بإعتمادهم تاريخ الهجره كبداية للتاريخ الهجري وأساس السنة القمرية.

3. منظمة فتح الله غولن الإرهابية والمفاهيم التي استغلوها

تحت هذا العنوان، سيتم أولاً إعطاء معلومات باختصارعن قائد منظمة فتح الله غولن الإرهابيه ومعلومات حول تطور هذه المنظمة بشكل مختصر. ومن بعد ذلك سنتوقف عند مفهوم الإستغلال ونعطي أمثله عن المفاهيم التي استغلتها هذه المنظمة.

1.3. ظهور منظمة فتح الله غولن الإرهابية وتطورها:

منظمة فتح الله غولن الإرهابية هي واحدة أهم المشاكل الأمنية،الإجتماعية-الإقتصادية،الإجتماعية-السياسية، الإجتماعية-النفسية التي تواجهها تركيا اليوم. وبالنظر إلى أحداث ليلة 15 تموز/يوليو والأحداث التي قبلها، يُفهم أنه لايوجد حد لما يمكن أن تقوم بفعله هذه المنظمة. وبالنظر للهيكل التنظيمي لمنظمة فتح الله غولن (فيتو) وأعمالها يبدو ظاهراً أن أصول الموارد البشرية المستخدمة لتنفيذ الأعمال تتحول إلى رجال آلين يقومون بكل الأوامر المسندة إليهم بشكل دقيق.

عندما ننظر إلى منظمة الفيتو الإرهابية على مدى أربعين عاماً ماضياً نجد أنهم استخدموا أكثر القيم الدينية لتحقيق تنظيمهم ومنح الشرعية لأنفسهم وعملو على إعطاء العالم فكرة عن كونهم جماعه دينية. وبالنظر إلى الرؤى التي شرحها أعضاء المنظمة، فإن المركز الديني لرئيس المنظمة أحياناً يكون مساوياً لمركز الرسول صلى الله عليه وسلم وأحيانا أيضأ يكون متفوقاً عنه. وزعيم منظمة فيتو الإرهابية الذي يعرف نفسه على أنه ما يسمى الهيكل الديني لهذه المنظمة من خلال هذا السلطة فقد رأينا كيف أنهم استطاعوا القيام بالكثير من الأفعال والإنتهاكات المخالفة لتعاليم الدين الإسلامي الأساسية بكل سهولة. وكيف أن داعش ألحقت الضرر بالمسلمين والمجموعات الإسلامية الذين حاولوا العيش في الإسلام والذين يريدون أن يخدموا الدين الإسلامي. وكان ضرر فيتو الإرهابية في تركيا أنها تسعى خلف غاية سياسية ودنيوية. وكانت تؤثر على الطوائف والجماعات التي تريد العيش وتعريف الإسلام وخاصة المجموعات التي تدرس مجموعة رسائل النور.

منظمة فتح الله غولن الإرهابية، هي بمثابة حصان طرواده للقوى الخارجيه. كان يتحدث اللغة التركية ومسلماً في الظاهر(ظاهرياً). ولم تظهر العديد من الدول الإسلامية وتركيا المانحه للحكم أي عائق للتعاون مع فيتو المغطاة برداء تركيا. وبدأت هذه المنظمة بالتسلل لمؤسسات الدولة. قام المتعاونين مع منظمة فيتو الإرهابية الناشئين على أيدي أجنبية خفيه وممتدة من الخارج من نهايات أعوام 1960 بخداع الشعب بقولهم" نحن ننشر التركية ونرفع فيم الناس الأخلافية والدينية". وخاصة بعد 1980 وبدعم من قوى سياسية مختلفة تم بناء مؤسسات مختلفة من الدولة مثل الأمنيات، القضاء، الجيش، وعلى رأسها مؤسسات التعليم عن طريق إخفاء هوياتهم.وبذلك أقاموا بنية دولة موازية. بدأت جماعة فتح الله غولن، الذين يشبهون فدائيو حسن الصباح (الحشاشين) الذين كانو ينشرون الإرهاب في الشرق الاوسط قبل الف عام، بالتحرك من أجل السيطرة على الدولة بالكامل اعتباراً من عام 2007. لفتح الطريق أمام أنصارهم قاموا بتصفية العديد من الضباط والعساكر في العديد من القضايا مثل قضية ايرجينكون، قضية المطرقه والتجسس العسكري. وفي المناصب الإستراتيجية في الجيش والوحدات التنفيذية تم تعيين أنصار فتح الله غولن الذين لايستحقون شرف هكذا مناصب عسكريه ليقومو بحركه 15 تموز/يوليو 2016 بأوامر وارده من الزعيم فتح الله غولن في بنسلفانيا بهدف إطاحة الحكم واحتلال تركيا.

تعرض بلدنا، في ليلة 15 تموز / يوليو2016 ، لواحدة من أكبر محاولات الخيانة والأكثر دموية لتاريخنا السياسي. عملت مجموعة إرتدت ملابس عسكريه من عناصر جماعه فتح الله غولن الإرهابية المتسللين في داخل القوات المسلحة التركية، الذين في عهدتهم أسلحة دولتنا وأمان أمتنا، السيطرة على بلادنا واغتصاب الإرادة الوطنية مُلوحين كونهم أصحابها الأصليين.

في العنوان الفرعي التالي سيتم ذكر المفاهيم التي استغلتها منظمة فتح الله غولن الإرهابية. ونرى هنا اهمية وفائدة النقل بإختصار في سياق خدمة رسائل النور وبديع الزمان النورسي تطور وظهور جماعه فتح الله غولن الإرهابية. ولأن شعبنا الذي لا يظهر اي فضول خاص ولا يبحث في ما يخص هذا الموضوع أو يبدي تساؤلاً بين الوقت والآخر حول سوء الفهم أو المظالم من قبل القضاة، المدعيين العامين و موظفي الخدمات الأمنية.  لايشارك بديع الزمان في إدارة الدولة والسياسة. بل كان إيضاح وإثبات حقائق الإيمان هدفه الاساسي. ويهدف إلى جعل الأفراد يكتسبون الإيمان الحقيقي. لأنه لا يمكن لأي تيار دنيوي أن يخدع المؤمن الذي لديه إيمان قوي وحقيقي. تماماً مثل إيمان الصحابه رضي الله عنهم. لايمكن هزيمة وإسكات رجل هذه الدعوة العظيمة. وتنتشر أفكاره وأعماله في أرجاء الوطن وأقطار العالم الإسلامي. لقد جلب ومازال يستجلب تاثيراً كبيراً على الأفئده والعقول. إنه ليس عملاً شخصياً أو يخص شخصاً بعينه، الفكرة أن هناك حاله من الإيمان المستهدف لجماعه رسائل النور التي لا تتوقف بموت الشخص بل تستمر وبإزدياد.

3.1.1. فترة التوجة اليميني

بعد أن فشلت لجان الفساد في إيقاف بديع الزمان وأعماله " رسائل النور" وذلك بإتباعهم طريقة الهجوم من الجبهه مثل السجن، التعذيب، النفي، الترصد، هذه المرة من الواضح أنهم قامو بوضع نهج " التوجه اليميني" على ذمة التطبيق بعد وفاة بديع الزمان. وهذا هو طريق النفاق. هذا التخطيط هو واحداً من تلك التي تم تطبيق نتائجها أيضاً في عصر السعادة. يتطلب هذا التخطيط وقت طويلاً نوعاً ما، وفي البداية لن يستطيع الجميع أن يفهمه، وهؤلاء الذين يفهمونه سيواجهون مصاعب في اقناع الأخرين من الناس ولكن عندما ننظر للعملية بشكل كامل تستطيع ملاحظة الفرق وعند ملاحظة هذا الفرق يمكن أن تدرك حينها أن الدمار قد تم. لم يستطيع الخليفة المسلم عمر ابن الخطاب رضي الله عنه وحتى رفاقه المسلمين أن يكتشفوا او يتعرفوا على النسخ المعاصره للمنافقين في عهده.

طلب الإنقلابيون فتوى من مديرية الشؤون الدينية لمكافحة بديع الزمان ومجموعة رسائل النور في 27 آذار/ مارس. لن يقبل أي رئيس هذا. تغير خمس رؤساء في مديرية الشؤون الدينية في فترات الضغوط هذه مابين 1960-1965. وفي هذا الوقت كان هناك نائب رئيس لا يتغير وهو " يسار توناغور" الذي يحمي فتح الله غولن. في 1955 في ارزوم التقى طلاب النور بطلاب من مدرسة فتح الله غولن. وبقي بينهم تواصل لو لم يكن متكرراً كثيراً. في تلك السنوات، كل طالب نور كان يتوق ويتلهف لزيارة بديع الزمان ولقائه وحضور درسه، لاحقاً عبرعن نفسه أنه لايريد زياره بديع الزمان بحجة كونه كردي. وبمرور الوقت، توفي المعلِّم ودخل فتح الله غولن لامتحانات مديرية الشؤون الدينية وتم تعينة كإمام في أدرنه. وهناك يقول أنه قابل الأمريكان. وأُحضر إلى ازمير كواعظ بعد تزوير أوراق الإمتحانات في عام 1964. (توضيح الرئيس السابق للشؤون الدينية، محمد غورماز). في هذه الأثناء كان "يشارتوناغور" نائب رئيس مديرية الشؤون الدينية والحامي لفتح الله غولن. وبدوره تواصل فتح الله غولن بطلاب النور في ازمير، واشترك بدروس رسائل النوروقرأ الكتاب المُعطى له في يديه.

وأقام دروساً للقران في سوق الكستناء. وكان يتوقف في خُطَبِه على تضحيات الصحابة بشكل مؤثر محاكياً للمشاعر ومُبكي للمقل. وكان يُعلِّم طلاب رسائل النور مواضيع الإيمان ولكن من الكتب الملحقة التي تحدد استقامة حركة رسائل النور ويقف بعيداً عن المواضيع التي تدور حول المواضيع الإجتماعية. وانتشرت بشكل تدريجي شائعات حول كونه المهدي أو حتى اليسوع. وعنما سُئل شخصياً عن الأسباب التي أدت لهذا الحال كان يرد بأجوبة تأويلية ومثيرة للعواطف. لتعزيز شخصيته، الطرز الذي لا يتناسب مع مبادئ خدمة رساله النور، وعلى الرغم من أنه يسبب الإزعاج لشيوخ طلاب رسائل النور وبعض الطلاب لاتأخذ موقفاً إلا أنه كان يستفيد من رسائل النور ويأمل أن تتحسن مع مرورالوقت.

أُعتقل فتح الله غولن بعد مُذّكرة (بيان) 12 آذار/ مارس 1971 في فترة الأحكام العُرفِية في إزمير. وفي دفاعاته أمام المحكمه، كان من المتوقع أن يدافع عن رسائل النور كأي طالب في رسائل النور ، ولكنه دافع عن نفسع بزيادة مما أثار إحباط وخيبة أمل طلاب رسائل النورالأخرين . ومما زاد الإستياء العاطفي لدى هؤلاء قوله بعد سجنه أنه سيرسم طريقه الخاص وسيخدم بشكل منفصل عنهم.

3.1.2. فترة ضمان الشرعية مع موقف التقوى

بعد الإنفصال وكسبب للإنفصال، بداية إنفصال تلاميذه عن معلمهم، وأثناء خساراته المتسلسلة من قبل في مدارس النور بدأ بفرد الحصيروبعدها بفرد السجاد ولم يكتفي بهم بل وضع الأرائك والمساند وقال أنه يعيش متل "أبو ذر" ولا يستطيع الإمتناع عن ذلك. وبدأ بتاسيس جماعة مركزها أزمير مكونه من طلابه في دروس القرآن وممن كانو يحضرون حلقات الوعظ التي كان يعطيها في المسجد كواعظ. وفي عام 1970 عندما كان يؤدي نشاطه بمنطقة آيجه، بدأ في الإنتشار إلى مناطق اخرى في نهاية السبعينات. كانوا يخبرون الناس الذين يخاطبونهم ويجذبون انتباههم بقولهم لهم أنتم طلاب رسائل النور وتحت هذا المسمى يسيروهم للمقاصد الخاصة بفتح الله غولن. أنشاؤو مكتبة للإحتفاظ بقٌراء رسائل النور وإظهار ما يقرؤنة لكنهم كانو يغطون الخارج ولم يضعو أي علامة ملحوظة بحيث لا يمكن رؤيتهم. وكانوا يبررون ذلك بقولهم أن بعض الناس تخشى من سجن رسائل النور وقيودة ولذلك لايريدون أن يكونوا مرئيين لهؤلاء الناس. وقد استخدم المنتسبين في تلك السنوات أسماء الصحابة كألقاب لهم. والسبب خلف ذلك هو أنهم يقولون هذا حتى لا يتعرضوا للأذى عند علم الدولة بحالتهم. وفي الواقع، تشكلت جماعات جديدة في تلك السنوات تحت ستار"منظمة".

يُمنع شُرب الكولا ( المشروبات الغازية) بحجة احتوائها على الكحول، ويُمنع أكل الحلويات المصنوعة من السمن النباتي لأنها يمكن أن تحتوي على شحم الخنزير. وأيضاً يُمنع عليهم تناول الأطعمة التي تحوي لحم الدجاج الجاهز بحجة أنهم لايعرفون كيف تم دبحه وتنظيفه. ويأمرونهم أن يقومو لصلاة التهجد في الليل. وأيضاً لأداء صلاة الأوابين من بعد صلاة العشاء بالإضافة للفروض الخمسة. ويقومون برسم خطوط عرضية على حنجرة أو رقبة الأشخاص في صور المجلات المسربه إليهم بحجة أن الصور غير جائزة. وكانوا أيضاً ضد التعليم الجامعي للفتيات. وقالوا أنه يتوجب على الفتيات الحجاب الكامل الذي يشمل حتى الفم واليدين وقاموا بتطبيقة. وهؤلاء اللواتي يرتدين الحجاب لايستطيعون الدراسة في الجامعات، وكان فتح الله غولن يرد على الذين يريدون فتوى من أجل الدراسة دون حجاب لكي يكونوا وسيلة لخدمة ما في المستقبل بــ " الحجاب فرض، أما الخدمة في المستقبل فهي احتمال، لايمكن أن نترك الحجاب من أجل الإحتمال والتي تترك الحجاب لايمكن ان أقول لها أختي". وفي ذلك الوقت أيضاً لا يمكن لأحد إلتقاط الصور في زواجة. وحتى صور سعيد النورسي التي كانت في الكتاب الذي يحكي قصة بديع الزمان قاموا بقصها ورميها. وبتصريح لطيف اردوغان أن تلفزيون TRT بدا بثه في السنوات الأولى للمعارضة، ولذلك أخذوا قرار بقطع السلام على من يرون على بيته سلك اللاقط الهوائي ونفذوه.

في الثمانينات، وللإستفادة من تطور مجال التدريس ولدخول في مجال عمل المؤسسات التعليمية بدأو بفتح المدارس وسكن الطلاب للوصول إلى جمهور أكبر قدر الإمكان . ومن بعد تطور إمكانيات الدعاية والإعلان أصبح لديهم جريدة وتلفزيون. على الرغم أن الذين يدرسون مباديء رسائل النور يقولون أن الخدمة لا تتطابق معها؛ وعندما إنتقد هؤلاء من قبل طلاب رسائل النورقالت الأطراف الثالثة التي تستمع لهذه الإنتقادات أن " الرجال يعيشون بحالات ورع دينية أكثر منكم ، ويفعلون ما لا يمكنكم فعله، أنتم تغارون لأنكم لا تستطيعون فعل هذا". وعلى الرغم من ذلك، أراد طلاب النور كجماعة القيام بماقامت به جماعه فتح الله غولن من مدارس، دور للتدريس، بنوك، وفعاليات تجارية أخرى ولكنهم لم يستطيعو. كانوا يعارضون القيام كجماعة بهذا النوع من الفعاليات. وكانو يدافعون بقولهم أنكم تستطيعون القيام بمثل هذه الفعاليات ولكن بأسمائكم الشخصية. لأن خدمة رسائل النورلا ينبغي أن تستخدم كوسيلة لأي شيء في العالم وقبلوا به كمبداء أساسي للخدمة وعملوا على تطبيقه.

وعبر طلاب رسائل النور في تلك السنوات أن أساليب مجموعه فتح الله غولن كانت خاطئة وغير صحيحة ولكن لم يكن لتعبيرهم أي تأثير بسبب الدعاية الظاهرة والفعاليات المغرية التي أبقت الحقيقة مظلّله. وبخلاف ذلك، فإن الإنتقاد الأكثر منطقية ضد مُراد جماعة فتح الله غولن الأساسي حتى في تلك السنوات قام به طلاب رسائل النور. في هذه الحالة، كان أسلوب خدمة طلاب رسائل النورالكائن ب "حركة اليقين"، التي كانت جزأً من الدستور، لم تُحدث فارقاً مميزاً ومعروفاً بما يكفي في الخارج. دستور حركة اليقين يعني أنه يجب القيام بحركة نقاش بناءة للعادات والمهن الشخصية بدلاً من عداوة العادات والمهن الأخرى. وبما يعني، القيام بتصحيح الاخطاء الشخصية بدلاً من الإنشغال بأخطاء الآخرين.

وقد لاقوا قبولاً في الأمة مع أسلوب العرض الذي قدموه باستخدام أسلوب رسائل النور حتى التسعينات. ونتيجة لهذا القبول وحُسن الظّن، يتم التعامل مع الأفعال الخاطئة أو المسيئة أيضا بنوايا حسنة. في العصر الجمهوري، موقف الدولة السلبي ضد الدين ورجال الدين(المتدينين) والذي بعضهم على خطأ، مُنع الإنتقاد العلني والصريح من قبل المجتمع الديني.

 

3.1.3. بداية ظهورالوجه الحقيقي.."الإنفتاح"

نحو منتصف التسعينات، تم البدء بفتح أبواب جديدة. أصبح الحجاب أمراً ثانوياً. خلعوا حجاب الرأس، وإن كانت الخدمة تستقضي حتى البكيني سمحوا بلبسه. توقفوا عن منع شرب المشروبات الغازية، وسمحوا بشرب حتى الكحول عند الضرورة وتطور الأمر. وأيضاً لم يعد هناك مشكلة باستخدام السمن الذي يحوي دهن الخنزير. وإذا توقفنا عن مناقشة ما إذا كانت الصور البشرية مسموحاً بها أو لا، فقد تم استخدام صور النساء الخليعة والمتبرجة في الإعلانات التلفزيونية والصحفية لأجل الخدمة وتحصيل المال. وشغف فتح الله غولن بالعيش مثل حياة ( أبوالزير) التي أظهرها في الماضي كانت من الأسباب الموجبة للإنفصال عن طلاب رسائل النور والتي بقيت كذكرى جميلة في الماضي. وقد أصبحوا من أصحاب الصحف، القنوات التلفزيونية، البنوك، والشركات التجارية ويركبون سيارات من أحدث الموديلات ويرتدون الألبسة الغالية الثمن. لأن الخدمة كانت تتطلب هذا. وقد أتموا توظيف جماعاتهم في الجيش، الأمنيات، القضاء، وتقريباً في كل مؤسسات الدولة الحيوية؛ وقاموا بإستخدام مرافق الدولة بما يتناسب مع هدف المنظمة. لأنهم أدركوا أنه من الصعب رؤية القدرة على شغل المناصب العامة ، واستغلالها، والقدرة على العمل والنجاح في الحياة الإقتصادية والعملية دون كونهم قريبون منها. وهذه الحقيقة وضحت لهم ضرورية كونهم بالقرب منهم حتى لو لم يكونوا داعمين لهم ضمنياً.

وعبر طلاب رسائل النور في هذه المرحلة أنها حالة مثيرة للإهتمام. في السنوات الماضية، على الرغم من قولهم أنهم قرأو رسائل النور معاً، ولكن لمنع لفت الإنتباه والنظر لذلك الطرف، أبقو أعمالهم في حالة مستترة من الخارج وبقوا بعيدين من كونهم ظاهرين بواسطة اهتمامهم بأعمال رسائل النور. وهنا يجدر بنا الإشارة إلى أنه في الفترة التي نشطت فيها المؤسسات العامة والخاصة ، تم بث خطابات مصورة لفتح الله غولن على البرامج التلفزيونية حيث يظهر خلفه وبمستوى كتفه مكتبة تحتوي على كتباً لرسائل النور بشكل واضح ومرئي للمشاهدين جاذباً انتباههم لما يقوله. كما هو الحال تماماً في مقاطع الفديو التي تبثها داعش وتظهرما يشبه الصندوق عليه علم مكتوب فيه كلمه التوحيد كخلفية لهم. ماذا يمكن أن يكون السبب وراء الحاجة للملكية في الفترة الجديدة؟ غير أنهم أصبحوا في حالة مقدرة في النهاية وليس لديهم حاجة أيضاً لهكذا ملكية لتكون لهم كمرجعاً للشرعية الإجتماعية. وبعد ذلك، لم يكن لديهم اي موقف يدفع للإعتقاد بأنهم كانوا يهدفون إلى تدريس رسائل النور لمنتسيبيهم. لأنهم تركو دراسة رسائل النور تماماً. أصبح لدى فتح الله غولن الآن سلسة من الكتب الخاصة به ويشدد على تدريسها لمنتسبيه. وفي الفتره الجديدة، قد يُفهم سبب إظهار ملكية رسائل النور بعد ذلك في فترة قصيرة بشكل واضح ومرئي من شاشات التلفزيون. تحت اسم التبسيط، كانت رسائل النور تشوية لتفسير القرآن الكريم الرائع من حيث المحتوى وحتى الأسلوب.

وفي الفتره مابين 2010-2011 قالو على وجه التصريح وبشكل علني أن رسائل النورغير قابلة للفهم، وهم سيحضرونها بشكل قابل للفهم. حيث أنهم هم أنفسهم من الأصل لم يكونو يدروسونها ولم يكن لديهم الحاجة لدراستها. وهذه الحالة كانت شبيهةً لتتريك الآذان بحجة أنه غير مفهوم لهؤلاء الذين لايقيمون الصلاة. في الماضي، عندما كان يضطر فتح الله غولن لشرح ما درسه من المعلم بديع الزمان فلم يكن يذكراسمه وبدلاً من ذلك كان يقول"سلطان الكلمات". ومن كان يُطلق عليه سعادة سلطان الكلمات فجأه أصبح غير مفهوم مما إضطره لشرحه بطريقة مفهومة ! كان النفاق في أوّجه. ومع الأسف نتيجة لهذا التكتيك المنافق، نرى بعض أحداث عصر السعادة متوازية مع أحداث نهاية الزمان. وبإلقاء نظرة صحيحة رجوعاً إلى الخلف من النقطة التي نحن بها الآن، نجد أنه من الواضح أن العقل المدبر لأنشطة الفساد في زمانين هو العقل نفسه في كلا المرتين. كما لم يكتشف الصحابة المنافقين المفسدين في ذلك الوقت، ذلك هو السبب الذي لم يُمكن من اكتشاف المنافقين في الوقت الحاضر. ولهذا السبب، ليس من الإنصاف التساؤل عن سبب عدم إتخاذ السياسين والمثقفين ورجال الدين موقفاً ضد فتح الله غولن من قبل.

كان لمصاحبة رسائل النور أيضاً سبباً ثانياً. من بين الحكومات التي جاءت ومرت منذ تأسيس الدولة التركية، حزب العدالة والتنمية هو أكثر حزب ديني وأكثر حزب خدم الدين. إنهم بحاجة لدعم في المعركة التي يخططون القتال بها مع هذا الحزب. إذا كانوا منتصرين في المعركة ، فسيكونون أصحاب البلاد وسيشوهون رسائل النور بالكامل. وإذا كانوا مغلوبين فإن الكتب الذي يمتلكها فتح الله غولن هي نفسها كتب رسائل النور وأوجد تصور أنها متشابهة ولا يختلف الذين دروسها عن بعضهم البعض وأن حكومة حزب العدالة والتنمية تهدف لسحق طلاب رسائل النور. مما يعني أن طلاب رسائل النور في صفه وبذلك أراد إيصال رسالة أنهم ضد الحكومة. الشيء الذي لايمكن لحزب الشعب الجمهوري القيام به، يفعله بيد حزب العدالة والتنمية بصورة الإقتراب من الحزب اليميني. لهذا السبب، لم يعجبهم أبداً تبني حزب العدالة والتنمية الحكم الديني بواسطه رسائل النور. في الواقع.. كان هذا سبباً مهماً لحملة الإستنزاف التي بدأوها ضد السيد محمد غورمييز، رئيس الشؤون الدينية في ذلك الوقت. لم يتمكنوا من إستيعاب أن حكومة حزب العدالة والتنمية شرعت قانون يهدف لحماية رسائل النور. كان حزب العدالة والتنمية وقائده البطل المسلم، طيب أردوغان، على علم بالأحداث والخطط الخبيثة والمندسة وأن عناية الله وفراسته مكنوه من إبقائها غير فعالة.

بإختصار، تم فصل حركة الخدمة بقيادة فتح الله غولن الشخص الذي نجح بإخفاء نفسه بطريقة تقيّة وهو ما يعني أن يخدع الناس دون نفسه ،أي لا يبدو على ماهو عليه، النفاق ، عن جماعة النور ببدايه 1970 السبعينات لتحقيق مايهدف إليه فتح الله غولن. وبعد ذلك، وتماشياً مع إستيراتيجية محددة، بدأ بالتسلل داخل الدولة وهيكلة داخلها بشكل سري وسريع حتى وصل في نهاية المطاف لحالة "محورالقوة" داخل الدولة. استحوذ محور القوة هذا على أعلى النقاط وأكثرها أهمية في البنيه الدخلية التي تشكل الدولة. وبدأ في إنتظار أمرزعيمه لتولي الدولة وسيطرته عليها بعد الآن. في واقع الأمر، ومع هذه القوة التي أعطيت بسهولة لفتح الله غولن ، ومع أدمغة " الجيل الذهبي" المغسولة بطريقة ممنهجة ، قام فتح الله غولن بمحاولة الإنقلاب المدني البيروقراطي في 17 و 25 كانون الأول/ ديسمبر 2013. عند عدم القدرة في تحقيق نجاح في هذا وتقريباً بعد سنتين ونصف تم أخذ جولة أعمال التعليمات المعطاة من العقل القائد، تم القيام بمحاولة إنقلابية في 15 تموز/حزيران عام 2016 للقضاء على السلطة السياسية المشروعة؛ وبتعبير أكثر صحة، قاموا بمحاول احتلال تركيا والإستيلاء عليها.

3.2. المفاهيم التي إستغلتها منظمة فتح الله غولن الإرهابية

الإستغلال كمعنى تأتي بمعنى إستعمار- الإستخدام السيء وتشغيل واستغلال الشيء بدون وجه حق (ظلماً). في المجمع اللغوي التركي وفي القاموس التركي أيضاً بالإضافة للمعاني السابقة فإنها تعطي معنى ( سوء إستخدام النية الحسنة/ حسن نية/ شخص ما) أيضاً. مفهوم "إستغلال الدين" ؛ إن إستغلال الدين هو إستخدام المصلحة المادية والروحية لخداع الناس من خلال مفاهيم وقيم الدين، أي إستخدام الدين لمصالحهم الخاصة. حاول العديد من الأشخاص والجماعات عبر التاريخ كسب مكاسب متنوعة بواسطة الإستفادة من تاثير الدين على الناس، ولم يخجلو من القيام بتجارة الدين. كان هؤلاء الأشخاص والجماعات في بعض الأحيان يُحرفون معاني الآيات والأحاديث ويستخدمون مكانها مالايتعلق بها، وفي بعض الأحيان أيضاً يفسرونها بالكامل بتفسيرات خاطئة بشكل يخدم سوء نواياهم الشخصية. استهدف بعض مستثمري الدين .. الدين بشكل مباشر لغاياتهم الشخصية، واعتمدوا طريقة إفراغ مضمون المفاهيم الدينية وخسارة معاني هذه المفاهيم لمنع الناس من التوجه أو الإقبال على الإسلام. ومن أحد الأمثلة المطابقة لإستغلال الدين عندما كان لايزال رسولنا الكريم على قيد الحياة ، بناء مسجد كبديل للمسجد النبوي في المدينة المنورة وخلق التمييز فيما بين المسلمين. وتم تسمية هذا البناء مسجد ضرار في القرآن الكريم. تٌظهر لنا ردة الفعل القاسية التي أظهرها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ضد الذين قاموا ببناء هذا المسجد كيف يجب أن نتصرف تجاه أولئك الذين يحاولون استغلال الدين في أيامنا الحالية.

إن إستغلال الدين، تشويه المفاهيم، تدنيس القيم هي ظاهرة تضليل المسلمين واستغلال بكل ماتعني الكلمة. بالنسبة للإسلام، لايمكن لأي شخص أن يُسلم عقله، أو إرادته أو إستقلاليته لأي شخص آخر بدون قيد أو شرط. ولايجوز له بذل إمكانياته المادية، قوته، منصبة، وقته، وجهده لصالح أشخاص أو جماعات بما يخالف أوامر الله. قامت جماعة فتح الله غولن (فيتو) بواحدة من أكبر التنظيمات المستغلة للدين التي يمكن أن تراها في التاريخ والتي تتعارض عكسياً مع كل هذه المباديء. لاشك أن فتح الله غولن إستخدم القيم والمفاهيم الدينية كأداة أو وسيلة للتحكم في قيادة المنتسبين إليه إلى الإخلاص المطلق وقيادة وإدارة المنظمة بنفسه ولإخفاء أهدافها التي تخالف الدين.

إن القيم والمفاهيم التي إستخدمها فتح الله غولن كثيرة جداً. وبعضها يمكن أن يكون موضوع للدراسة مستقل بحد ذاته.

-          إستغل أسماء الله الحسنى وصفاتة وآياتة.

-          إستغل آيات القرآن الكريم وأحكامة.

-          إستغل حكايات وسير الصحابة واستعمل أسمائهم كألقاب لعاملي المنظمة.

-          حرَّف العبادات وإستغلها.

-          إستغل المفاهيم الدينية عن طريق .. الإمامة، الشيخ الفاضل ، الجماعات، الخدمة، والهمة.

-          إستغل مفهوم الدعاء واللعنة.

-          إستغل العلماء المسلمين وأعمالهم وخاصة بديع الزمان سعيد النورسي.

-          إستغل الطاقات الشبابية وحماس رجال الإسلام.

4. إستغلال مفهوم الهجرة والتوجه لآسيا الوسطى

بدأت المنظمة بالإنفتاح إلى خارج البلاد في أوائل التسعينات 1990. ومع أعمال الإنفتاح هذه تم إعطاء الجمهورية التركية أهمية كبيرة على وجه الخصوص. كما أصبح الجزء الشمالي من العراق من أحد الأماكن المهمة. وقد لاقت المنظمة قبولاً لنفسها بسهوله بإستخدام مكاسب التراث التركي في هذه البلاد المنشأة حديثاً في اتجاه أهداف المنظمة. وبهذه النجاحات الناتجة عن هذة الأعمال التي أقيمت، توجهت المنظمة لأهداف جديدة، وأعطيت الفرصة للتوجه للقارة الأفريقية من بعد آسيا.

أظهرت المنظمة فيتو أنشطة تحمل إسمها في الخارج مثل المدارس، مراكز الدراسات، المراكز الثقافية، معاهد اللغات، وماشابهها في حوالي 160 دولة حول العالم. وقد أنشأت جامعات خاصة لها في الجمهورية التركية وفي البوسنة والهرسك. وكانت لغة التدريس في هذه المدارس اللغة الإنجليزية وبعضها يدرس اللغة التركية ولكن فقط كدروس اضافية إختيارية. وكانت تقبل منظمة فيتو من خلال المدارس في الدول الأخرى أطفال الأشخاص المحترمين والمؤثرين في البلاد للعمل عل رفع شعبيته وبواسطة أولياء الأمور لهؤلاء الطلاب كان يعمل على إقامة أنشطة في الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية في تلك الدول. وكان أيضاً واحداً من أهداف فتح الله غولن من فتح المدارس خارج البلاد هو ضمان المشروعية العالمية لمنظمته عن طريق إستخدام البيئات الثقافية الأنجلو سكسونية والقوى العالمية بهذه الطريقة. وقد ذُكر انه وصل لـ 1400 مؤسسة تعليمية في 160 دولة.

هذه المدارس التي يتم فتحها بالخارج لاعلاقة لها بتركيا وبالديانة الإسلامية والتركية وتنفق الأموال التي تم جمعها بما يرضي الله، أما المدارس الأجنبية البريطانية والأمريكية والإسرائلية يتم صرف المال بالطريقة التي يردونها، تلك المدارس ليست مدارس تركية إنها مدارس فتح الله غولن. ومن أجل التصور التنظيمي تم نطق وتلفظ أسماء المدارس وكأنها مدارس تركية. في الحقيقة، إن الأموال التي تُحول إلى هذه المدارس هي إهدار للموارد الإقتصادية لبلادنا .. وقد تم إستخدام فعاليات الألعاب الأولومبية التركية للتلاعب بالقيم المعنوية للشعوب ولشرعنتها في المجتمع. وفي الحقيقة أيضاً أن في هذه المدارس لايقدم التعليم باللغة التركية بل يتسخدمون اللغة الإنجليزية كلغة أساسية للتعليم. تتوزع مدارس فيتو على النحو التالي : كازاخستان (28)، مناطق متعددة من الإتحاد الروسي (24)، أوزباكستان (18)، تركمانستان (15)، اذربيجان (14)، كرغيزستان (10). ألبانيا ومنغوليا (4)، أفغانستان، العراق، جورجيا، أوكرانيا ورومانيا (5)، مولدوفا (2)؛ باكستان وبنغالور ومقدونيا والمجر والمغرب وجنوب إفريقيا والسودان وإندونيسيا وتايلاند والصين وتايوان مدرسة واحدة.ولا يوجد مغزى من ناحية تركيا لفتح المدارس والمهاجع في مدينه شينداي التي تقع على الحدود الصينية لتايلاند وواحدة من مراكز المخدرات العالمية. ولنترك غولن .. ليس ممكناً حتى أن يكون على علم أن هناك بلداً يدعي شينداي في تايلاند. ولكن تم تضمينة داخل منظمة غولن من قبل وكالة الإستخبارات المركزية CIA. تقوم مدارس غولن بالتعاون مع مؤسسات سوروس التي أخدت موقفاً ضد الولايات المتحدة الأمريكية في كيرغيزستان وأطاحت بأسغار كاييف الذي كان في روسيا.

4.1. المصلحة الأمريكية في آسيا الوسطى

لا يمكن إنكار مشروع "الحزام الأخضر" الذي قامت به الولايات المتحدة الأمريكية بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية وضد الإتحاد السوفيتي في نهاية الحرب وآثاره على أفغانستان في الصدارة وعلى بلدنا. وبهذا الشكل ونتيجةً لإنهيار الشيوعية وتفكك السوفييت فإن الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً مهتمة بالدول التركية الجديدة التي ظهرت في آسيا الوسطى ومايقابلهم من الدول الإسلامية الموجودة في الشرق الأوسط. بالنسبة للجغرافية التركية والإسلامية هي أماكن هامة ومثيرة للإهتمام بالنسبة لتركيا فضلاً عن الأهمية التاريخية، الثقافية، الدينية،والإستراتيجية.

تصرفت تركيا مع أمريكا وإعتبارها شراكة استيراتيجية طويلة الأمد تحت اسم مظلة حلف شمال الاطلسي، وقامت بما يتوجب عليها من واجبات الشراكة هذه. وفي الحقيقة وتحت صورة الشراكة الأمريكية استخدمت أمريكا تركيا بما يتناسب مع مصالحها الوطنية. وبعد إنهيار الإتحاد السوفيتي، تحول اللون الذي يرمز لأعداء الناتو من اللون الأحمر إلى اللون الأخضر. الأخضر يرمز إلى منطقة جغرافية تتكون من الدول الإسلامية التي تمتد إلى الجنوب والشرق الأوسط وآسيا الوسطى. وهذا يعني في استراتيجية الناتو أن عامل الخطر لم يعد روسيا وإنما أصبح الدول الجنوبية أو بالأحرى الدول الإسلامية. من وجهه نظر أمريكا وحلف شمال الأطلسي، إن بلدنا الآن أصبحت في الجبهه ضد التهديد الجنوبي / الإسلامي. ومجرد كون الدولة مسلمة فهي دولة عدو لحلف شمال الأطلسي وبالتالي الولايات المتحدة الأمريكية. وفي هذا الصدد ، ينبغي أن تظل إدارة تركيا تحت السيطرة وأن تكون في وضع يمكنها من خدمة مصالح الولايات المتحدة الأمريكية والتي خلفها إسرائيل دون أي اعتراض. ومع ظهور تركيا "دقيقة واحدة" أصبح الوضع اكثر وضوحاً. ومن أجل الإطاحة بالحكومة التي تبدي موقفاً محلياً ووطنياً، تم تنشيط أعمال الشوارع، الإنقلاب القضائي، محاولة الإنقلاب العسكري، الهمجمات الإقتصادية وماشابهها ومازالت مستمرة إلى الآن. ولهذا السبب، فإننا بحاجة لمعرفة الأسباب الحقيقية الكامنة خلف الأحداث المشهودة من أجل التمكن من تقييم سلامة العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

يحتوي تقرير وكالة المخابرات المركزية الإسلامي على معلومات تفيد بفك شيفرة غولن. وفي الصفحة 88 من تقرير وكالة المخابرات المركزية يُلفت الإنتباه هذه الجمل:

"يُكافح العالم الإسلامي لتوصيف قِيمُه الخاصة وطبيعته. ولكن ماهي أولويات الولايات المتحدة الأمريكية من هذا الكفاح؟ فيما قبل.. منع العنف الناشيء عن الإسلام؛ وبعد ذلك الهروب من صورة الولايات المتحدة الأمريكية الكائنة ضد الإسلام ومن ثم .. التخطيط للخطوات المتطرفة الغير مقبولة الموجهه نحو دمقرطة العالم الإسلامي. يعاني العالم الإسلامي المدني من مشاكل عدم التوافق مع العولمة وحتى الآن يوجد حل في العالم الإسلامي مثل الوحدة .. العروبة.. الثورة الإسلامية ومايماثلها إلا أنه يُنظر إلى هذه المفاهيم بأنها غير كافية أيضاً."

في التقرير فيما بعد، تم تصنيف العالم الإسلامي بأربعة عناوين أساسية:

1) المتدينين المتطرفين: يرفضون القيم الديمقراطية ويؤيدون قيام دولة استبدادية تحكمها القيم الإسلامية.

2) المتدينين المتعصبين: يريدون مجتمعات محافظة، ويقتربون بريبة وشك من مواضيع التحديث والتغيير.

3) المتدينين المعتدلين: يحبذون كونهم جزاءاً من عولمة العالم الإسلامي، ويريدون إصلاح و تحديث الإسلام.

4) المتدينين العلمانيبن: يميلون إلى الفصل بين الدين وشؤون الدولة والديمقراطية الغربية، ويعملون على اختزال / تقليص الدين لمستوى شخصي.

ووفقاً لهذه الفئات ، فإن ما ينبغي أن تفعله إدارة الولايات المتحدة مدرج في التقرير.لنذكر بإختصار: "أولاً، سيتم دعم الإسلاميين المعتدلين. سيتم تقديم مساهمة مادية لنشر أعمالهم وأرائهم. سيقدم التشجيع للوصول لجمهور أكثر إتساعاً وخاصة من الشباب. وسيتم دعم إنشاء منظمات المجتمع المدني، وإيجاد أماكن للتعليم وتطوير المسيرة السياسية. ومن أجل نشر آرائهم سيقومون بفتح وإنشاء مواقع الويب والمدارس والمؤسسات والمعاهد، وسيكون الإسلام المعتدل بديلاً للجماهير. سيتم دعم المتدينين المتعصبين ضد المتدينين المتطرفين، كما سيتم دعم العلمانيين كما يستدعي الوضع".

تم إعطاء اسم فتح الله غولن كمثال للمسلم العلماني من تركيا في الصفحة 38 من التقرير. " تأثر فتح الله غولن بالصوفية إلى حد كبير. وبالرغم من هذا فقد أظهر غولن نسخة حديثة عن الإسلام. في هذه النسخة شدد على التنوع والرؤية اللطيفة واللاعنف." في الصفحة 39 من التقرير أيضاً: واحدة من أكبر عيوب الإسلاميين المعتدلين وهي "القوة الإقتصادية" ويطلب منهم الدعم المادي. ويؤكد التقرير التركي عن ضرورة دعم السلطة التركية للكشف عن نموذج جيد من أجل "الإسلام المعتدل".

وفي القسم الأخير في التقرير وتحت عنوان " الإستراتيجية العميقة" يتم التفصيل بشكل أكبر "للمهام التي ستقام" الواردة في الجزء الأول. وأكثر ما يثير الإهتمام هنا،" أنه ينبغي على المسلمين المعتدلين إنشاء قيادات مدنية شجاعة وفعّالة وديموقراطية وأن يضمنوا تطوير السياسات المؤثرة في حقوق الإنسان وحقوق المراءة. وينبغي معاملتها كجزء من هويات شعبها، لأنها هوية عليا للإسلام ومحاولة مساعدة قادة الإسلام المعتدلين من خلال إنشاء منظمات المجتمع المدني".

وهذا التقرير جدير بالملاحظة بشكل خاص لما له من تشابه مع مشروع الإصلاح المعتدل، الذي يرافقه البروتستانتية المعتدلة، الذي يأتي إلى جدول الأعمال بأنشطته التبشيرية.

نظمت وكالة المخابرات المركزية الرابطة العالمية لمكافحة الشيوعية بإستخدام "نهج القمر". تأسست جمعيات مكافحة الشيوعية في تركيا امتداداً للرابطة العالمية لمكافحة الشيوعية. إن الصلة بين نهج القمر وبين منظمة فتح الله غولن لا تتعلق فقط بتشابه الأهداف. بل تم تطوير شبكة من العلاقات العضوية. وإن صداقة فتح الله غولن مع قاسم غوليك الأمين العام السابق لحزب الشعب الجمهوري والخليفة التركي لنهج القمر ليست سرية. وأقام فتح الله غولن جنازته. (https://www.sabah.com.tr/gundem/2015/03/31

في فترة الحرب الباردة، تم التمكن من تحديد معارضة وكالة الأخبار المركزية، التي نظمتها أمريكا لهدم الإتحاد السوفييتي والتي نفذت بإمكانيات كبيرة، بأنها فتحت الطريق أمام منظمة غولن. والأداة الأكثر أهمية في الحرب النفسية الموجهة ضد الكتلة السوفيتية هي "إذاعة هور آوروبا" التي تجعل من نشرات وأخبار فتح الله غولن في قائمة عناوينها الرئيسية. تثني إذاعة صوت أمريكا في بثها باللغة التركية وبلهجاتها المختلفة على غولن ومهمتة.

4.2. استخدام فتح الله غولن لمفهوم التلقين العقائدي والهجرة لفتح المدارس في آسيا الوسطى..

4.2.1.اقتراحات فتح الله غولن لفتح المدارس في آسيا الوسطى

في 26 تشرين الثاني /نوفمبر 1989، أنهى فتح الله غولن خطبته الشهيرة في مسجد حصار في إزمير والتي تم نشرها في 35 مسجداً في نفس الوقت.

" لا تأتوا إلى لعبة الإرهابيين/ الفوضويين. نحن فدائيو المحبة. نحن مع الإستقرار والاطمئنان والسلام والثقة. أنتم تظهرون هذا، أنتم تمثلونه. لأن العالم في حاجة إلى أنفاسكم. لا تذهبو إلى الألعاب الصغيرة بينما العالم ينتظركم. سوف تتنفسون أنفاسكم في أوزبكستان وتركمانستان ومينغوشستان وشبه جزيرة القرم ، التي كانت متنزهاً لسنوات عديدة. إنهم بإنتظاركم. ستذهبون إلى هناك، في أيديكم القرآن، أجزاء الأبجدية، والأشرطة وتشرحون عن النبي. أشياء عظيمة في انتظاركم. لا تسحقوا قلوبكم تحت أعمال صغيرة. والله في عونكم."

قبل إنهيارالإتحاد السوفييتي وقبل الإعلان عن استقلال الجمهوريات التركية قال غولن محذراً جماعته أنه لم يتوقف على تأسيس أقوى جماعة إسلامية في تركيا وأكثرها إنتشاراً وتأثيراً.اليوم يقوم أولئك المسلمين الذين يقبلون غولن بمثابة "المعلم الفاضل" والذين يعيشون في آسيا والقوقاز وفي كل مكان تقريباً بتأسيس الجمعيات، الأوقاف والشركات، دورات القرآن الكريم، وفتح المدارس ودور النشر. ويتم إثبات هذا أيضاً في قائمة الممثلين الخارجيين التي تأخذ حيزاً في عناوين جريدة الزمان التي هي تحت سيطرة الجماعة:

الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، أذربيجان، كازاخستان، أوزباكستان، تركمانستان، كيرغرستان، تاتارستان، باشكردستان، بلغارستان، مقدونيا، رومانيا، وقبرص.

أمر غولن جماعاته بتأسيس مدارس في البلدان الإشتراكية السابق ذكرها وذات الأغلبية الشعبية المسلمة ومن بعدها في كل أنحاء العالم. يتصدر تعليم اللغة الأجنبية والعلوم برنامج التعليم في هذه المدارس بينما كان أو مازال التوجهه الديني فيها متأخراً. وفي عصر رئاسات تورغوت أوزال و سليمان ديميريل تم إعطاء شيك مفتوح لأنشطة هذه الجماعة. وقد اتبع العديد من رؤساء الوزاراء والوزراء وكبار الطبقة البيروقراطية أيضاً نفس الموقف. في البداية، أرادت أنقرة تصدير "العلمانية" لكل الجمهوريات التركية بينما حاولت إيران والمملكة العربية السعودية وضع تفسيراتهما الإسلامية الخاصة بهم. وبعد إفلاس استيراجيته هذه بفترة قصيرة، دخلت جماعات تم اعتقادها "معتدلين" وعلى وجه الخصوص جماعه غولن. كان يُنظر إلى مدارس غولن على أنها "خطيرة من الداخل، إيجابية من الخارج" على مستوى الدولة. وقد جذبت حملة التدريب هذه لجماعه غولن انتباه الدوائر التجارية التي تريد الإنتشار في الخارج. كان من السهل بشكل كاف إنشاء روابط الإستيراد والتصدير من خلال هذه الكلُيات التي تعطي التدريب لأبناء المتميزين في بلدانهم. كان دوما يتحدث عن "المعلم الفاضل" مع المستثمرين الصغار والكبار سواءاً كانوا نورريين ، إسلاميين، او حتى ليس لهم علاقه بالإسلام ويجعل المال مساعدة لجماعته. http://www.uzumbaba.com

وقد اعترف فتح الله غولن بنفسه أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف خلف التوسع في آسيا الوسطى والخارج. وقد قام سعيد البسوي، الذي بقي بينهم لمدة 17 عاماً، بإعداد كتاباً بعنوان "تناقضات البشر" تم من خلاله إثبات من مصادره الخاصه التغييرات الفكرية التي حدثت في زمن فتح الله غولن. وفي هذا الكتاب وبالصفحات من 11-22 يتم الكشف عن تناقضات فتح الله غولن حول أمريكا.

هل ما تقوله أمريكا يحب أن يتم؟؟

-          نذهب إلى المكان الذي تقول عنه أمريكا؟؟ نعم نحن الآن نتابع السياسة الإستسلامية. إذا قالو اذهبوا إلى كوريا نذهب راكضين.

-          بدون أمريكا لايمكن إتمام العمل. ستلعب أمريكا لمزيداً من الوقت دوراً مهماً للغاية في مصير العالم. ينبغي قبول هذه الحقيقة. لا يمكن القيام بعمل هنا وتجاهل أمريكا هناك.

وكان خطابه في مسجد آرزوم الكبير بتاريخ 3 حزيران / يونيو 1990 على النحو التالي..

"أراد اصدقاؤنا جس نبض( معرفه) الخاصية السياحية. بعض الأصدقاء بدون الذهاب مسبقاً إلى هناك وحتى قبل ذهابهم، يذهبون إلى كل بيت ذهب إليه (سيدنا) فيما مضى حيث كان يقول أصدقائي سيأتون من بعدي. جاؤوا وأخبرونا. والذاهبون يقولون " لقد رأيناكم في الحلم، لقد كنتم أنتم تماماً " وهذا لم يكن قليلاً على الإطلاق. ولم يكن قليلاً أيضاً ماشرحه الأصدقاء عن هذا الموضوع. وهذا يعني أن هناك أناس في إنتظارك. وفي ذلك الوقت ستصبحون متباهين بأنفسكم على نطاق واسع."

في الوقت الذي بدأت فيه المنظمة بإكتساب هوية عالمية، بدأنا نشهد توسعأً كبيراً في استغلال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم. ولكن هذه المره، يذهب أعضاء جماعة النبي صلى الله عليه وسلم ويعملوا على التحضيرات الأساسية في البلدان التي ستفتح مؤسسات تعليمية.

ومما لاشك فيه، أن هذا النوع من الخطابات يظهر الإستغلال المستمر لمقام رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في كل مرحلة.

4.2.2. تقييم الشواهد في فترة الإنفتاح/ التوسع في آسيا الوسطى..

تحت هذا العنوان، وفي أثناء التوسع والإنفتاح في آسيا الوسطى، ثلاثة أشخاص من هؤلاي الذين أخذوا مهمات مهمة لتنفيذها على أرض الواقع تحت اسم حركة الخدمة أو اسم الجماعة رأوا وأدركوا بعد ذلك أنهم ذاهبين بإتجاه تنظيم إرهابي كتبوا عن فتح الله غولن وما كتبوه سيدرج في التقيمات.

هؤلاء الأشخاص الثلاثة هم : أحمد كيلش، لطيف أردوغان، ونور الدين فيرين.

4.2.2.1. أحمد كيلش..

بالإفادة التي قدمها بنفسه في عام 1973 أخذ أحد أشرطة فتح الله غولن وسمعها، وعقب ذلك ذهب إلى أزمير وتعرف عليه وانضم لجماعة تحمل اسمه. وتقابل معه في فعاليات أقيمت في أنقره، كيريكالي، وبالك أسير. وعندما ترك الجماعة في 28 شباط /فبراير عام 1998 طلبوا منه ترك بالك أسير والذهاب إلى جامعة ديار بكر. وهكذا، تم العثور على ما مجموعه 25 عاماً في ذلك البنيان، وبشرحه الخاص قال أنه تم فصله عن مايقارب المرتبة الخامسة من هرم فيتو المكون من سبع مُدرجات.(www.yeniakit.com.tr/haberler/ahmet-keles)

وبعد ذلك، في عام 2016 كتب أحمد كيلش كتاباً بإسم " هرم الخطيئة الفيتويوني" كتوجيه لفضح وكشف المنظمة. يقول الكاتب أن المنظمة هي العقل الأعلى وراء التوسع في آسيا الوسطى. سنقوم بنقل التقييمات بإختصار من إفادات الكاتب الشخصية.

من بعد عام 1986 تم نقل مركز المنظمة من إزمير إلى اسطنبول. مع تفكك الإتحاد السوفييتي عام 1991، فتحت آسيا الوسطى أبوابها للمنظمة وبدأت فترة جديدة. ولهذا الوقت كان هدف المنظمة الوحيد هو الوصول لتركيا. ولكن، واعتباراً من هذا التاريخ، ستتحدث المنظمة عن جغرافيا وعالم جديدين و عن أهداف جديدة: هذا سلوك مواعظ غولن " الوطن الأم" حيث شبهه لهجرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من مكه إلى المدينة المنورة.

كان يقول على حد تعبيره وبصوت متباكي "كونوا أول المهاجرين في هذا العصر". ولقد كانت هذه الدعوة فعّاله لدرجة أن كل منتسبي المنظمة أظهروا دواعي الشرف والفخر والعزه بذهابهم إلى آسيا الوسطى. وبدأ السباق .. وحتى الدخول. وبدأ أيضاً التبرع بالممتلكات وإعطاء الأموال. يجب تحليل هذه العملية الجديدة بشكل جيد جداً. لأنها منظمة/ حركة محدودة في تركيا تساعده على الإنفتاح للخارج. وفي مواعظه كان يدعوا غولن منتسبي كل الجماعات والمنظمات للهجره دون الإلتفات للفروقات. وكان يقول " أولئك الذين سيذهبون اليوم سيكسبون الكثير مادياً ومعنوياً في المستقبل". من الأساس، كان هناك مشكلة تراكم وتكدس الرجال في البلد. وكان هناك مشكله في العمالة. وهذه الفرصة كانت فرصة ممتازة جداً لإزالة مشكلة العمالة. أصبح الذهاب إلى آسيا الوسطى والخدمات التي يتم تقديمها هناك مقدساً لدرجة أنه مجرد الإستماع لأي حكاية من هناك يماثل تماماً الإستماع لقصة قصيرة من عصر السعادة. وكان غولن يعمل على إثبات هذا ليعبرعن هذا الوضع في خطاباته : "أصبحت هذه الجماعة تحكي قصتها عن نفسها". وهكذا بالنسبة لغولن انتهى عصر السعادة المتعلق بزمان رسول الله صلى الله عليه وسلم وبدأ عصر السعادة الذي يتعلق به. وكان يُثير به حماس الشعب وأصبح يعطيهم منه أمثالاً في خطاباته. وحقيقة كان الناس يتنافسون لإرسال المساعدات لآسيا الوسطى.

يوضح الكاتب أن الخطة خلف التوسع العميق في آسيا الوسطي كان بحماية الولايات المتحدة الأمريكية. في البداية، ومن بعد وفاة الراحل تورغوت أوزال، أصبح كل رئيس "كفيل" لتنظيم هذه المنظمة تحت إسم التعليم والتجارة في آسيا الوسطى. هذا الوضع على الغالب يشبه شؤون سياسة الدولة. لأن الذاهبين من هنا إلى آسيا الوسطى برفقة بروتوكول دولة كانوا موضع ترحيب واحترام.بقناعتي، هذه واحدة من أهم القضايا التي يجب توضيحها في تاريخنا الحديث. بعد ذهابه لأمريكا، وفي مقابلة أجريت مع نورية أكمان، قال تماماً مايلي:

"اليوم، أمريكا موجودة على دفة التوجيهه في سفينة العالم. وبدون موافقتها لايمكن القيام بأي عمل. من المستحيل فتح الدور التعليمية والمدارس بكل أقطاب العالم." إن أهمية منظمة فتح الله غولن ،التي ستنقل نفسها إلى هذه الجغرافيا، على الأقل تتساوى بأهمية آسيا الوسطى لأمريكا. حيث أنه لايمكن لأمريكا والغرب أن يلاقوا حُسن التقبل في هذه المنطقة بدون وساطة هذه المنظمة. هل كان تلاقي حملة الإنفتاح التي بدأت نحو آسيا الوسطى يتنظيم غولن بعد عام 1991 مع المشروع الأمريكي المتعلق بآسيا الوسطى مجرد صدفة؟؟ أنا على قناعة تامة أن جواب هذا السؤال هو لا، وبناءً على ذلك، فإنني أُدلي بالإستنتاجات التالية:

لغاية عام 1991، وبدعم أمريكي ظاهر تم تقوية ودعم منظمة فيتو بدون إرتكاب أي خطأ في تركيا وتم تجهيزها لهذه الأيام. وقام بواجبه أيضاً حين جاء هذا اليوم. وبقناعتي المتواضعة، أن مشروع المنظمة من بدايتة الأساسية هو تحت سيطرة هذه القوة، العقل الأعلى. وبعد خروجهم من تركيا التي قالوا عنها الوطن الأم في البداية، تحولو إلى الإنتشار في كل العالم. كان من الواضح أن اكتساب العالمية كان في خلفية خطة الانفتاح على العالم. لأنه وبالنظر إلى توزيع المنظمة للبلدان في الجغرافية العالمية، سيتبين أن هذه الأماكن هي أماكن إستيراتيجية مهمة جداً بالنسبة للغرب ولأمريكا في البداية وعلى وجه الخصوص. ونتيجة للحركة التي ظهرت بزعم من جماعه دينية لنقل "عصر السعادة" إلى أيامنا الحالية قد تسببت أضرار صعبة التعويض جداً لكل العالم الإسلامي وخصوصاً بلدنا بسبب جشع القائد اللامحدود ونزواته واستخدامه لشخصية منفتحه للغايه. وأي كانت القوة أوالقوى التي تقف خلفه، فإن غولن من تاريخ 15 حزيران / تموز 2016 سيبقى رمزاً لأكبر خيانة مرت على ذاكرة شعبنا العظيم وتاريخنا.

4.2.2.2. لطيف آردوغان..

لطيف آردوغان، المولود في مدينة أوشاك عام 1956، إلتقى بفتح الله غولن عام 1968 عندما كان عمره 11 عاماً تقريباً. بعد ذلك ، أمضى 45 عاماً من حياته معاً. قام بنشر قصة حياة فتح الله غولن تحت إسم "عالمي الصغير". ولكن، ومن بعد أحداث 17-25 كانون الأول / ديسمبر وضح أن كل شيء أصبح معكوساً. ووضح أنه مع الأحداث الأخيرة يعمل على قراءه مابين الأسطر التي شرحها له غولن شخصياً. ونتيجة لذلك وصل إلى القناعة التالية: " تبين أن غولن شرح لنا كل شيء في ذلك اليوم، ولكن بسبب الفجوات التي بين الأسطر لم نستطع فهم مايتوجب علينا فهمه في الواقع مما تم شرحه لنا. يهدف هذا العمل ‘وجه الشيطان الضاحك‘ بطريقة ما، تعويض هذه الأخطاء وإلى القضاء على العجز أيضاً".

أصبحت التقييمات العامة لجماعة لطيف آردوغان على النحو التالي:

..كانت الجماعة ذخيرة مهمة للغاية؛ لكنها سقطت في أيدي العدو؛ وأصبحت بحال قوة شريرة موجهه للأمة. كان إما سيتم أخذها واستردادها، وهذاما أصبح سعينا له لزمن طويل، وإما سيُقتضى تدميرها. عند عدم التمكن من الأولى، فضلت الدولة الطريقة الثانية. وأخذت الجماعة لقائمة المنظمات الإرهابية؛ وبدأ نضالها في هذا الإتجاه. وعلينا نحن أيضاً مشاركة بعض الأشياء التي نعرفها مع المسوؤليين الحكوميين لتكوين خارطة طريق موحدة. وحاولنا القيام بها. كان يتوجب علينا أن نشرح لأمتنا حقوق الدولة في التنفيذ وأن هذا هو بالفعل الهدف الأساسي من الكتاب الذي بين أيدينا.

ضمن الكتاب ، سنعمل على تقييم أقسام المنظمة العائدة للإنفتاح في آسيا الوسطى. سنقوم بنقل تقييمات الكاتب وتعبيراته الشخصية بشكل مختصر.

عندما انتشرت المدارس في تركيا بشكل كبير واكتسبت الخبرة الوافيه، وأيضاً مع انحلال الخدمة المدرسية في روسيا، تم إنتقال الفرصة للمدن التركية. وفي جميع المدارس العالمية التي ستفتح لاحقاً، أصبحت المدارس السابقة مرجعاً لها. وبطبيعة الحال ، ليس من الممكن التفكير بإنتشار هذه المدارس بوقت قصير في جميع بلدان العالم، بمعزل عن السياسة الخارجية لأمريكا وإسرائيل. وقد جعلت أمريكا مدخلها للمدن التركية على وجه الخصوص عن طريق الإستيلاء على أعلى هذه المدارس. وعززت سياستها المضادة لروسيا من خلال إستخدام أماكن الخدمة وأفراد الخدمة. ومع الزمن، تحول ممثلي الخدمة في البلدان الخارجية لما يتوافق مع السياسة الأمريكية وإلى البروتوكول الذي سيبقى هكذا؛ وأصبحت الأماكن الأولية التي يتردد عليها ممثلي الدولة الذاهبين للبلد الأجنبي سفارات أو قنصليات أمريكية في ذلك البلد. ومن خلال إعلان غولن هذا الموقف بوضوح قال: أمريكا هي قبطان السفينة العالمية، وبدون سؤالها لا يمكن القيام بأي عمل تجاري في أي مكان من العالم. وأمريكا دولة قادرة على أن تستخدم المباردة في كل وقت، مهما بلغ مستوى تأثيرغولن بواسطه هذه المدارس. في هذا الصدد، فإن قلة وكثرة عدد المدارس المُعطاة لغولن لا يعبرعن أي معنى لهم. ولكن على سبيل المثال، تباعاً للجوانب الأيديولوجية للبلدان المهيمنة مثل إسرائيل، الصين وإيران لم يسمحوا بفتح مثل هذه المدارس في بلدانهم. ومن حيث الظروف، دخلت روسيا مرحلة التفكك. وأصبحت الجماعه قادرة على إرسال عُمال/موظفين لهم. وكان يوجد في تركيا رئيس دولة "تورغوت أوزال" وحكومه ستدعم التطور الإسلامي. ومع التطور الذي يمكن أن نقول عنه شرطاً داخلياً، تظهر الجماعة تفضيلاً بالإنفتاح الخارجي وسط الصراعات الداخلية. وظهر الإنفتاح للخارج كعنصر جديد منشط للقضاء على الإنحلال الدخلي للجماعة. ما أعنيه هو أن تفكك روسيا الآن أصبح شريان الحياة لإنقاذ الجماعة. وقد منعت هذه المجالات الجديدة التي فُتحت بإسم الخدمة حدوث آفه داخلية في سياق العمل وأكسبت الجماعة محفزاً جديداً. عندما ضعفت السلطة الروسية على المدن التركية الأخرى أصبح من السهل الآن التواصل مع العالم الذي لم يستطع أن يصبح دولة. لأنه عند وجود دولة، لن تكون أي من العقبات البيروقراطية التي سيتم الإنتهاء من وجودها هي موضوع الرهان في تلك اللحظات . وبرفقة التوصيات، تم التواصل مع قائد الجناح الذي قيل عنه أنه شخص مؤثر في هذا الموضوع في تلك المنطقة. حيث تمكنوا من إكتساب أفئدتهم من خلال الهديا التي قُدمت لهم،وبعد ذلك، بدأو بتحقيق فتح المؤسسات المعصومة مثل المدارس تحت قيادتهم. حيث كان الوضع طارئاً أيضاً من ناحية الجهات المستهدفة، كانوا راغبين في إكساب بلدانهم هكذا تجارب علمية. وفي غضون ذلك، ومع افتتاح المدارس، بدأت أيضاً خدمات ثقافية أخرى بالإضافة إلى إنطلاقة إقتصادية أيضاً. وقد تم تشجيع وإغراء أفراد الجماعة لتملئة وحشو الساحة التجارية هناك. تمت الإستجابة لهذه الدعوة بوقت قصير أيضاً، حيث ذهب رجال الأعمال والحرفيين بما فيهم أعضاء الجماعة لأحد المدن التركية وأنشؤوا عمل هناك. في السابق كان الدعم المالي مقدماً من تركيا للولايات من خلال التقسيم، فيما بعد، أصبح مغطى بالكامل من قبل رجال الأعمال هنا. وتم تحويل الدعم التركي لأمريكا إلى حد كبير وبعض الدول الأفريقية. بعد تفكك الإتحاد السوفيتي، خرجت العديد من الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا للصيد الإستعماري.

ليس هناك شك في أن حصة الأسد ستعود إلى أمريكا. ومن بعد هذا الفترة ، هاهي أمريكا تحقق دخولها لكل المدن التركية بواسطة الجماعة. أيا كان مايريد تحقيقة، فقد حققه بأقصر الطرق الموجودة، وبالشكل الأقل تكلفةً. وكان العربون الذي قدمته أمريكا لغولن، هو السماح له بالإنتشار هنا وفي البلدان العالمية الأخرى.بعد ذلك، تولى مهمة حمايه عمله الشخصي. بالنظر إلى حقيقة أن السياسة الأمريكية لم تكن منفصلة عن تلك الإسرائيلية ولا يمكنها أن تكون فمن الواضح أننا لن نكون مضطرين على إيجاد العنوان الحقيقي للعلاقة العيمقة التي تربطهم بغولن، إنها واضحة. كما أن الدول المتقدمة القوية مثل روسيا، الصين، اليابان، ألمانيا، فرنسا، وبعض دول الإتحاد الأوربي الأخرى أصبحت مدركة ايضاً لهذا العنوان، لذلك لم يقدموا ممراً في بلدانهم لتمأسس الجماعة. بقيت الأعمال هناك على مستوى علاقات شخصية وليس بالإمكان اختراق حدودها.

كان نموذج تنظيم الجماعة في البلدان الخارجية تماماً مثل ذاك الذي في تركيا. في الغايه والهدف أيضاً لايوجد أي اختلاف. حتى في البلدان ذات الخبرة الضعيفة في الدولة، تسرب الجماعة للدولة كان أسهل بكثير من تركيا. وأغلبية الكادر الإداري في هذه الدول درسوا في مدارس وجامعات الجماعة. منشئي الأعمال الذين يذهبون لدول مثل أمريكا أو آوروبا حتماً أعمالهم تستمر بدعم ورقابة الجماعة. والجدير بالذكر هنا أن معظم الذين عادوا إلى بلدانهم عادوا كأعضاء للجماعة. كما تم المضي قدما بفتح الكوادر العليا في الدولة لهم أيضاً بطريقة منسقة من جديد وبعلاقات تنظيمية مسبقة.

4.2.2.3. نور الدين فيرين..

من ناحية تفهم الفكر والتقيمات، نأمل أن يكون من المفيد إعطاءنا معلومات حول الحياة بشكل مختصر:

نور الدين فيرين الذي جاء إلى العالم بتاريخ 1 كانون الثاني /يناير من عام 1984 في إزمير. وعندما كان لايزال في عمر 16 ويدرس في المدرسة الثانوية المهنية تعرف على فتح الله غولن. وبعد تخرجه من الثانوية وإنهائه الدراسة في قسم الهندسة الميكانيكية، أصبح نور الدين فيرين واحداً من أهم الأسماء في جماعة فتح الله غولن في فترات متقدمة. نور الدين الذي أسس مؤسسة الصحفيين والكتاب كان بالوقت نفسه مؤسس لجريدة الزمان والمدير العام السابق لها، ومؤسس لقناة درب التبانه وشريك وعضو سابق في مجلس الإدراة. كما عمل كرئيس مؤسس للجامعات والمدارس التي تم إنشاؤها في أذربيجان، جورجيا، كيرغيزستان، تركمانستان، منغوليا، ألبانيا،ورومانيا. قال نور الدين فيرين الذي نشأ بينه وبين فتح الله غولن خلافاً بعدما استقر الأخير في الولايات المتحدة الأمريكية، أن غولن كان يعاني من تسمماً في القوه وأنه انتقل لأمريكا بتعلميات من البابا. وكشف نور الدين فيرين في عام 2005 أن رئاسة فيتو شريكه مع وكالة المخابرات المركزية وأنه تم تسيير فعاليات متنوعه ضد تركيا. وقد أخذ حكماً بالسجن لمدة 4 سنوات بتهمة الإدعاء الكاذب على فتح الله غولن بأنه رئيساً إرهابياً(https://www.yeniakit.com.tr/kimdir)..

 

نور الدين فيرين هو أحد مؤسسي تنظيم فتح الله غولن. وقد عمل على مدار 35 عاماً مع فتح الله غولن. وهو أول شاهد شفوي لكل خطوة وكل إستراتيجية داخل المنظمة. وبعد ذلك، تعرض نور الدين فيرين ،الذي أبعد من خلال تكفيره بسبب مقاومته التي أظهرها للانتشار الخطير لفتح الله غولن وبسبب الإعتراضات التي قام بها، لهجمومات متعددة ولحسن الحظ وبطريق الصدفة نجا من هذه الهجومات. في هذا الكتاب، سننقل بإيجاز التقييمات المتعلقة بالتوسع في آسيا الوسطى والتطورات هناك، لأن نور الدين فيرين هو بنفسه/ بذاته من سيير الأعمال بإسم فتح الله غولن وقام بأعمال فتح المدارس في تلك المناطق.

تفكك روسيا ومدارس غولن في البلدان التركية:

في يوم من الأيام عندما كان لايزال غولن في ألتينيزاد ، خرج من غرفته متحمساً وجاء إلي حاملاً ورقةً في يديه. وقال "تم الإقرار بتقسيم 24 دولة". وعندما رآني بموقف غير المهتم أضاف؛ " تركيا أيضاً من بين الدول التي سيتم تقسيمها". وعلى هذا أجبته وقلت له: إنه موضوعاً يخص مسؤلي الدولة وليس لدينا شيئاً لنفعله حيال ذلك. وبعد مرور فترة قصيرة للغاية، قال غولن عندما كان يلقي وعظاً في إزمير تماماً مايلي: " سترون إنهيارروسيا قريباً". وبعد مرور فقط ستة أشهر تفككت روسيا. ولم يتساءل أي أحد من أين حصل غولن على هذه الملعومات. ربطت الجماعة رؤيتيه هذه بروحانيته وقالوا " ظهرت معجزة المعلم". غير أننا أدركنا لاحقا أنها لم تكن معجزة بل كانت مسألة استخباراتية.

تشكلت فجوة كبيرة مع التفكك الروسي. وقد نالت العديد من البلدان التركية الصغيرة استقلالها. طمست روسيا هوية الشعب. وكانت الأمة تقدم الدعم بشعور كبير من الشفقة لأذربيجان وتركمانستان. ولدت الحاجة للتعليم الجيد في هذه البلدان. وتم تسجيل أطفال طبقة النخبة في المدارس. وشيئاً فشيئاً بدأت هذه المدارس بالإزدياد. في 1991 و 1992 وقبل وفاة تورغوت أوزال قمنا بزيارة أذربيجان، تركمانستان، كيرغيزستان، كازاخستانواوزباكستان، إلا أنهم ظنوا أنني الممثل الرسمي للدولة. كان هناك إختلاطات في هذه النقطة حيث قدموا كل مايمكن ظنناً منهم أنني أتحدث بإسم الدولة. كان هناك دائما فجوة كبيرة في هذه المراحل. وقد حدثت توسعات كبيرة في هذه البلدان التي تقع في نطاقات هذه الفجوة. وعندما رأى غولن هذه النجاحات، بدأ يظن نفسه أنه إنساناً عظيماً حقاً. أساساً، كان لديه هكذا ضعف من البداية. وكان يرى نفسه كقوه ستحكم العالم. وأخذ هذه النجاحات المتعلقه بالمدارس في الخارج ملكاً شخصياً له.

كانت العلاقات الرفيعه المستوى، التي اكتسبتها المشاريع المدرسية، تجذب اهتمام رجال الأعمال وترفع رغبتهم. لذلك كان رجال الأعمال يستخدمون رصيد وسمعة جميع المدارس لأن ذلك كان يناسبهم. وبناءً عليه، يتم دعم المدارس، وكان فتح الله غولن يأخذ دعم رجال الأعمال هؤلاء في تركيا أيضاً. الآخذ راضياً، والعاطي راضياً، خذ حصتك وأعطيني حصتي، هكذا تستمر العلاقات وتمضي. كان فتح الله غولن دائماً موافق عليه. كان يطلق عليه " فاعل الخيرات". لم يستطع رجال الأعمال استخدام سمعة ورصيد الدولة التركية العملاق، ولكنهم كانوا يقومون بأعمال تجارية بإستخدام رصيد غولن. كان الهيكل الضخم لشؤون الدولة الخارجية وتدرجاتها تفيد عمل غولن. كان يملأ غولن الفجوات داخل الدولة بسهولة. وكان يأخذ رجال الأعمال من غولن الدعم الذي ستعطيه لهم الدولة. وبالتالي، فقد ضاعف تأثير مدارس المنظمة وقوتها وشهرتها شيئاً فشيئاً.

وتقريباً كان لكل رجل أعمال علاقاته بهذه المدارس. لأن هذه المدارس تواصل أنشطتها بالإشتراك بالولايات المختلفة. مثلاً، في جماعة أدابازار يتم الإهتمام ب كيرغيزستان. الشركة هي أيضاً شركة ثابتة وتدير كيرغيزستان. ربما هناك مايقارب 20 شركه مثل هذه للموارد المالية. تطل مدينة دينزلي على جورجيا وألبانيا. وأنقره تهتم بأوزباكستان أو كازاخستان. تركيا التي لا يمكنها التدخل كدولة ولا تستطيع السيطرة على هذه المنطقة، تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بملأ الفجوة. لأن تركيا غير قادرة على إنتاج سياسة لتقييم التراكم المقصود في هذه المرحلة. ولكن تمكنت الولايات المتحده الأمريكية من قلب هذه الطاقة لصالحها من أجل صد الصين وروسيا.

عندما سُئل فتح الله غولن "ماهذا النظام، هل هو جماعة؟" أجاب بقوله "لا". "هذه المدارس ليست لي، وليس لي أي علاقة بهذه الجريدة والشركات". إذاً فكيف يعمل هذا النظام ؟ الإداره في يديه ، والتعيينات في يديه ، والمال ، والهيمنة والإستراتيجية في يديه ، ولكن ليس لديه اي علاقة بها.

 

ظهور الوجه الحقيقي للمدارس، وهجرة فتح الله غولن للولايات المتحدة الأمريكية !؟:

قد يعتقد أولئك الذين يساعدون المدارس التي في الخارج أنهم يفعلون الخير ويساعدون الفقراء. وقد لايكونوا قادرين على حساب أن القوى العالمية تستخدمهم كمنصة للقفز. ومع ذلك، إذا كانت أعمال الخير المقدمة ليست من أجل رضا الله ولمصلحة البشرية، فليس لها ثواب وإنما لها خطيئة كبيرة جداً. تدعم الولايات المتحدة الأمريكية هذه المدارس للتحكم بموارد الطاقه في أسيا، وبهدف تمهيد الطريق لهيمنتها، وأيضاً للوقوف أمام روسيا والصين. والدليل على ذلك هو: أنه يوجد في كل المدارس معلمين أمريكي الجنسية يحملون جوازات خضراء وحمراء ويعملون بهويه "معلم اللغة الإنجليزيه". مالذي يفعله مايسمى بالمعلمين الذين يحملون جوازات سفر أمريكية وبريطانية في هذه المدارس؟ هل أُنشئت هذه المدارس لمساعدة الطلاب الفقراء؟ أول شخص لاحظ المعلمين بجوازات سفر حمراء هو كريموف زعيم أوزبكستان.

كان هناك أنقلاب في كيرغيزستان "الثورة المخملية". وبالشكل عينه، حدث إنقلاب في جورجيا. وعلى إثرهم تم الإطاحة بشيفرنادزه وأسباراكاييف. تم القيام بإنقلاب في أوزباكستان أيضاً التي هي إحدى البلدان التركية الجديدة، ولكن بفضل سياسة كريموف اليقظة تم التخلص منها بسرعة. قامت مؤسسة سوروس ، المتعلقة بمدارس غولن، بكل هذه التحركات. كان غولن لديه شراكة إستراتيجية مع هذا القطاع... كيف تنشئ روابط إنقلابية؟ لماذا ذهب أسباراكاييف ؟ علاوة على أنه كان من أكثر الأشخاص المحبوبين في البلد،وأستاذاً لعلوم الإقتصاد. وكان سياسياً ينظر لتركيا بحب. وأيضاً كان شيفاردنادزه قريباً لتركيا. ماذا حدث هل تمت الإطاحة به أيضاً؟ لأعطيكم الجواب...بالطبع تمت الإطاحة بهم لأنهم لم يكونوا قريبين من السياسة الأمريكية. لقد قاموا بتقديم مصلحة بلادهم. هلة هذا كان خطأهم ! عارض شيفاردنادزه موضوع إعطاء القاعدة العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية. ووقف بالقرب من الصين وروسيا. وجاء مكانه سافاشفيلي المتزوج من أمريكية. وعلاوة على ذلك، فهو عضو في هيئه التدريس في جامعات غولن.

لحد الآن، لم يستطع غولن القول ولا بأي شكل من الأشكال " أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بالإرهاب، وأنها دولة للإرهاب" ولكن فقط قال " إن الولايات المتحدة الأمريكية هي قبطان سفينه العالم". رأى غولن المجازر التي أدانها العالم طبيعية. وبرأيه، أي شي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية فهو طبيعي. كما هو معروف، المواطنون الأمريكيون يقسمون على علم الولايات المتحدة والكتاب المقدس (الإنجيل). سعى غولن جاهداً لمدة 8-10 سوات ليتمكن من الحصول على الجنسية الأمريكية، وطُلب منه 20 كفيلاً امريكي الجنسيه و 6 أتراك، وبعد ذلك أصبح مواطناً أمريكياً.

قال لي غولن، من بعد الأعمال في آسيا الوسطى ومن بعد الإهتمام الذي رآه في أمريكا ومن بعد يوم واحد من تسليمه الإمكانيات التي سلمتها له أمريكا، " أتمنى لو أننا بدأنا هذه الأعمال في الولايات الأمريكية قبل تركيا وآسيا". لم يكن لدى غولن مفهوم للوطن والأمة. كان يسعى فقط خلف حلم هيمنته وإمبراطوريتة الخاصة به.

ذهب غولن لأمريكا في عام 1998. ولكن لخشيته من ردود الفعل التي ستأتي من الجماعة، إختلق كذبة "المرض". وعندما لم يستطع إخفاء هذه الكذبة فترة أطول لجأ هذه المره لكذبة " أنه جعل رجال الدين المسيحين مسلمين". واصل غولن نشر الأكاذيب ليختلق عذراً مقبولاً لهروبه لأمريكا وإختبائه. في محادثة أجراها مع أئمة الخدمة في الدائرة الداخلية "سيدنا موسى هرب، سيدنا محمد هاجر، وتم إخفاء سيدنا عيسى عليه السلام، وأيضاً سيدنا إبراهيم هرب، هؤلاء كلهم فعلوا ذلك فرداً فرداً بداعي التقى والتكتيك". كان يحاول إسناد كونه هارباً إلى أرضية مشروعة.

إن غولن لايعرف حتى أنه قام بالإفتراء على رسولنا الكريم وإهانته حين أراد صنع قناعاً لنفسه بإستخدامه هجرة الرسول الكريم "إستراتيجية الهروب" لجعل لجوئه للولايات المتحدة الأمريكية وإختبائه منطقياً داخل جماعته. على الرغم من الإضطهاد والتعذيب في مكه المكرمة الذي دام 13 عاماً، لم يهرب الرسول ولا بأي شكل من الأشكال، لم يهاجرولم يذهب لأي مكان. وبقي رغم الإضطهاد في مكه حتى ليلة التآمر لإغتياله، أرسل المسلمين المضطهدين الضعفاء إلى الحبشة والمدينة المنورة، وفي تلك الليلة وبأمر إلهي ترك مكه. وبأمر من الله وعلامة منه إنطلق في طريقه. حدثت هجرة رسولنا الكريم هذه من مكه ديار الشرك والوثنية والظلم والإضطهاد إلى المدينه المنورة حيث الأنصار المؤمنين به والذين سيضمونه إلى صدرهم. يعمل غولن على سحر الذين حوله بمقايسه حياته الشخصية مع حياة الأنبياء الشاقة، يجب عليه أن يعلم حضرته أنه خرج من وطنه التي يقام بها الآذان من آلالاف المآذن وذهب إلى ولاية بنسلفانيا حيث تدرب القساسة الأمريكيون. وليس لهذا أي علاقة أو تشابه بحياة الرسول الكريم الشاقة ولا بأي شكل من الأشكال.

 

5. إغلاق مدارس غولن وتحوليها إلى مؤسسة المعارف

5.1. إغلاق مدارس فيتو في أسيا الوسطى

يوجد خلف كل إنقلاب أو عملية سياسية حتماً دعم خارجي. وتم إستخدام أحياناً الجيش، مجموعات سرية، أحياناً الإعلام وأيضاً في بعض الأحيان جماعات عرقية كآدوات في العمليات المدعومة خارجياً ولها نتائج سياسية في تركيا. لقد ضحت تركيا، التي يتم التحكم بإقتصادها وإستنزافها مع الأزمات، بمسؤوليين حكوميين مهمين بشكل مؤلم في هذه العمليات المدعومة خارجياً.

يرى فتح الله غولن، الذي يدير من بنسلفانيا تشغيل الأعمال في 160 دوله في العالم ومركزها تركيا، أنه هيكل قوي بما يكفي لتغيير إدارة الدولة التي سيطرعليها في تركيا. وبلد استيراتيجي مثل تركيا وهيكله الذي يُرى قوياً لهذه الدرجة والمنتشر في كل أنحاء العالم لم تتركة الدول القوية ومنظمات الإستخبارات بحاله، بل استخدموا هذه القوة لخدمة مصالحهم الشخصية. ومع ذلك، فإن تقنيات السرية التي تستخدمها المنظمة هي ( استخدام أسماء حركية والهواتف التشغيلية، المعرفة الضرورية وتطبيق المبادئ الإحترازية وما إلى ذلك.) وعند النظر إليها، من المفهوم أن المنظمة تقعتحت مظلة إستخبارات دولة أو أكثر. وعلى الرغم من وجود جماعات دينية مختلفة في تركيا تعتبر نفسها جماعة بالمعنى الديني، إلا أنه لايتم تطبيق تعليمات مثل ( إستخدام الأسماء الحركية/المشفرة/، أو تغيير الهواتف كل ثلاثة اشهر).

تم التمييز من قبل وحدات الإستخبارات في البلدان المستخدمة ضدها بإستخدام فيتو من قبل المنظمات السرية لأهدافها الشخصية. ونتيجة لهذا، تم إغلاق المدارس الموجودة في تلك البلدان. أو أن البلدان التي تعرف هذا الوضع لم تسمح بفتح أي مدسة منذ البداية. تم التعبير عن هذا الموقف في عدد كبير من المصادرالواضحة. سنذكر بشكل مختصر تقييمات أكاديميين روس وإيرانيين أدناه..

البروفيسور الأستاذ ألكساندر دوجين (رئيس الحركة الأوراسية الدولية، روسيا): مدارس فتح الله غولن عباره عن شبكة إتصال تخدم الخطط اللوبي جيوسياسية لحلف شمال الأطلسي. وعندما كشفت روسيا هذا الوضع منعت هذه المدارس. لأن هذه المدارس تعمل كجواسيس أجنبية في المناطق التي وُجدت فيها. حيث هي المؤسسات المناسبة ليتم تطعيم طريقة فكر الناتو من خلال تعليم الدين والثقافة واللغة. الخدمة السرية الروسية تؤكد أن المخابرات الروسية لديها معلومات ووثائق بما يتعلق بمدارس غولن ، وإلا فلا يُمكنها إغلاق المدارس دون دليل. وقد نوقش هذا القرار في اجتماع سياسي سري للرئيس مع مسؤولي الأمن الوطني.

البروفيسور الدكتور أشغار فاردي (جامعة طهران): أينما يذهب يرى شخصاً من مجموعة فتح الله غولن، رؤساء دولة، أجهزة الإستخبارات ومن هم بجانب الوزراء، هؤلاء الأشخاص تنظر إليهم أمريكا وتضعهم كبديل مضاد للحركة الإسلامية في آسيا الوسطى. وأن الولايات المتحدة الأمريكية إستخدمت هذه المجموعة ضدهم في القوقاز في آسيا الوسطى ومازالت تستخدمهم إلى الآن. وبهذه الأعمال، حاولوا نشر أن هناك نوعين من الإسلام. النوع الأول هو النموذج الإيراني، الذي يسعى خلف القنابل والطاقة الذرية ،التي تريد إسرائيل محوه من العالم. ومن ناحية أخرى، النموذج الثاني الذي يعيش زعماؤه في الولايات المتحدة الأمريكية وينفذون معها جنباً إلى جنب مشروع الشرق الأوسط. وقد تم إستخدام الطرف الثاني ضد الطرف الأول وهكذا فإنه يهدف لتوقف وصول النموذج الأول للشعوب. وقد عملو على توصيل فكرة أن الإسلام الحقيقي هو ذلك الذي في آسيا. وكانت مجموعة فتح الله غولن تستخدم أسماء كلها أجنبية ولايمكن الوصول إليها، حيث تعمل على إعادة إحياء من ظن نفسه سيبقى مظلوماً أو ضعيفاً، بل كان يرجح تسميتهم بأسماء قوية وتحتوي على أسماء سماوية مثل: جبل، أرض، صخر، نور، درب التبانة، هلال، سماء، وفضاء. ومع هكذا أسماء لن تطالهم أيدي البشر الصغيرة والحقيرة. وأوضح أنه حتماً لا يعتقد أن كل هذا حصل بطريق الصدفة.

 

5.2. نقل مدارس منظمة فتح الله غولن إلى مؤسسة المعارف التعليمية

هدف مؤسسة المعارف التعليميةالتركية: هو البوابة المفتوحة على العالم في التعليم الدولي في تركيا، والذي يُرى كوسيله لتحقيق الصالح العام من خلال التفاعل المشترك بين الثقافة والحضارة. مؤسسة المعارف التركية التي أنشئت بتاريخ 17/06/2016 وبموجب القانون رقم 6721، وهي المؤسسة الوحيدة التي تمتلك صلاحية فتح مؤسسة تعليمية خارج وزارة التربية والتعليم بالنيابة عن الجمهورية التركية في الخارج. (www.turkiyemaarif.org)

وبإعتماد تركيا لقانون مؤسسة المعارف رقم 6721 بتاريخ 17/06/2017، تم نشره بالجريدة الرسمية بتاريخ 28/06/2017 وبالعدد 29756.

وبما يخص القانون " تم شرح الهدف والشمولية في المادة الأولى كما يلي:

المادة الأولى: (1) هدف هذا القانون: تقديم منح تعليمية في جميع المراحل التعليمية إبتداء من مرحلة ماقبل المدرسة إلى مرحلة التعليم الجامعي بهدف توفير وتطوير خدمات التعليم الرسمية والواسعة النطاق بناء على أساس المعرفة والقيم الإنسانية المشتركة في الخارج. فتح مرافق تعليمية مثل المدارس والمؤسسات التعليمية والسكنات الطلابية. تعليم المتدربين الذين يمكن لهم أن يخدموا هذه المؤسسات داخل البلاد. القيام بإجراء البحوث العلمية ودراسات البحث والتطوير. تحديد الإجراءات والمبادئ المتعلقة بإنشاء وتشغيل مؤسسه المعارف التركية الكائنه في إسطنبول لإصدار المنشورات وتطوير الأساليب وتنفيذ الأنشطه التعليمية الأخرى وفقاً لتشريعات البلد الذي يعمل فيه.

الحالة المتعلقة بالأنشطة التدريبية في الخارج اعتبارًا من 06 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018؛ وفقاً للمعلومات التي قمنا بتوفيرها من وحدة العلاقات العامة بمؤسسة المعارف مثل مايأتي:

قد وفرت مؤسسة المعارف التركية، التي تمثل في 50 دولة، تواصلاً رسمياً للأنشطة التعليمية في 92 دولة. تتم مزاولة الأنشطة التعليمية على مستويات مختلفة من رياض الأطفال إلى الجامعة في 163 مدرسة على مستوى 31 دولة. أكثر من 15000 طالب يدرسون ويتعلمون في مدارس المعارف. تم نقل ما مجموعة 109 مدرسة كانت تنتسب إلى منظمة فيتو الإرهابيه في 16 دولة ( غينيا، الصومال، السودان، الكاميرون، جمهورية الكونغو الشعبية، مالي، مورتانيا، النيجر، تونس، السينيغال، تشاد، جمهورية الكونغو الديموقراطية، الغابون، ساحل العاج، جمهورية غينيا الإستوائية، وأفغانستان).

تم افتتاح 53 مدرسة جديدة في 15 دولة من أجل إنشاء مدارس بديلة في المناطق ذات الأولوية الإستراتيجية وتلبية الإحتياجات التعليمية للمغتربين الأتراك. يتم تقديم التعليم والتدريب في مدارسنا في ( غامبيا، سيراليون، جيبوتي، سان تومي ويرنسيبي، الولايات المتحدة الأمريكية، كوسوفو، جورجيا، البوسنة والهرسك، تنزانيا، مقدونيا، العراق، ألبانيا، رومانيا، بوروندي).

ومع كل هذا، فقد تم التوقيع على اتفاقيات استمرار نقل مدارس فيتو وفتح المدارس الجديدة الضرورية في هذه المرحلة في 30 دولة.

ونتيجة لذلك :ومن خلال كشف فيتو عن الحاجة للتعليم خارج بلدنا ، تم استغلال مشاعرشعبنا الوطنية والروحية والدعم المادي والمعنوي في هذا الصدد بشكل كبير.

ودولتنا تدرك هذا الوضع، لذلك فإنها تحاول تعويض هذا عن طريق تقديم الخدمات التعليمية الضرورية التي كانت مهملة بفتح المدارس بمساعدة مؤسسة المعارف والمدارس التي تم الإستيلاء عليها من فيتو.

 

6. التقييم العام والنتيجة

6.1. التقييم العام

بعد انهيار الإتحاد السوفيتي في التسعينات، وبفضلاً من حكام بلادنا ودعم الشعب، بدأت أنشطة فيتو في آسيا الوسطى من خلال فتح المدارس لسد فجوة ما بعد الشيوعية بالتعليم الذي يحمل الهوية الإسلامية للأناضول. وقد إستخدم فيتو الإسلام وإسم بلادنا التي أعطاها لتلك المدارس كغطاء لتحقيق غاياته من أجل الحصول على دعم المجتمع في بلادنا ودعم الدولة له كستار لتحقيق جدول أعماله السري. في الواقع، أنها أصبحت وسيلة لتحقيق الطموحات السياسية للقوى العالمية بواسطة هذه المنظمات التي تم إنشاؤها. وهكذا منظمة، فقد حققت بسهوله سبلاً لزياده مواردها البشرية والمالية الضرورية، وأصبحت ذات رأي في إدارة البلاد.

قد تم استخدام مفهوم الهجرة وماشابهه من المفاهيم والقيم الدينية من قبل فتح الله غولن كأداة أو ستار يخفي فيه الأهداف الغير دينية للمنظمة التي ينقلها ويديريها شخصياً، وكوسيلة يدفع بها حلفائه أيضاً للولاء المطلق له. في السنوات السابقة تحديداً في عام 1997 ذهب فتح الله غولن إلى الولايات المتحدة الأمريكية بحجة مشاكلة الصحية وعاد قبل التحقيقات التي أجراها رئيس النيابة العامة نوح ميت يوكسل؛ وبتاريخ 21.03.1999 كان قد عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهذه المره بنية البقاء فيها وبحجة مشاكله الصحية مجدداً وبما أنه كان يستخدم مفهوم الهجرة داخل المنظمة فإنه قد تم قبول ذهابة إلى هناك بإعتبارها حادثة ميلاد. وأساساً هذا الذهاب والفترة الجديدة هما مرحلة القيام بتعاون وثيق مع القوى العالمية. في الواقع، وفي مقابلة أجراها فتح الله غولن في عام 1997، كان قد أوحى بكلماته إتخاذة فكرة التوافق مع الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المرحلة ضروري من أجل سلامة الحركة ومنتسبي المنظمة فقال " مع الوضع الحاضر للعالم .. وبكل ما في هذا الإطار يمكن لأمريكا أن تقود العالم من موقعها وقوتهاالحاليتين. من هنا يمكن إدارة كل الأعمال التي ستقام في كل أنحاء العالم وحتى التي يمكن أن تقام . بطريقة أو بأخرى، إذا لم تكن صديقاً ودوداً لأمريكا، وإذا الأمريكيون لايريدون، فلن يمكنك الحصول أو القيام بأي عمل بأي مكان مختلف في العالم. فعلى سبيل المثال، إذا حاولت بعض المنظمات التطوعية الآن وبهدف الإندماج مع العالم بفتح مدارس في أماكن مختلفة من العالم ، فمثل هذا المشاريع لن يكن ممكناً أبداً طالما كنت على خلاف مع أمريكا. أمريكا هي إلى الآن اسم الشعب الذي يجلس على عجلة توجيهه هذه السفينه العالمية".

ونتيجة لذلك، فإن فيتو خيبت ظن ليس فقط الذين يعيشون في الجغرافيات المذكورة الذين لا يأخذون الدين الصحيح والتعليم، بل أيضاً الناس في تلك البلاد الذين دعموا المنظمة بحسن نية واهدرت آمالهم وطاقاتهم وتوقعاتهم وطموحاتهم نحو الإسلام وبذات الوقت ستبقي معنوياتهم حية ومتجددة.

6.2. النتيجة والإقتراحات

يتم سرد النتائج والإقتراحات التي توصلنا إليها في نهاية الدراسة والأبحاث التي قمنا بها على النحو التالي أدناه:

6.2.1. الإثباتات..

1. مدارس فيتو: تم تحفيز حلفاء فيتو بإستخدام مفهوم الهجرةعند فتح المدارس في أماكن جديدة مختلفه من العالم، في المدن التركية التي في آسيا الوسطى من قبل ومن بعد في أفريقيا. ولكي لايعود مرة أخرى ولقمع أي إعتراضات صامتة داخل المنظمة أيضاً استخدم مفهوم الهجرة مجدداً. وقد نشر أعضاء فيتو فيما بينهم رسالة مفادها أنه ينبغي عليهم التحلي بالصبر، وأن إمام الكائنات سيعود مثل فتح مكه.

2. لقد ذكرتنا منظمة فتح الله الإرهابية بشكل قوي باليقظة التي يجب أن نكون عليها تجاة الناس والجماعات الذين يسيئون استخدام مقداساتنا لمصالحهم الشخصية.

3. تم إدخال أغلبية منتسبي فيتو وهم في سن الطفوله او المراهقة دون أن يتلقوا أي معلومات دينية كافية وصحيحة لا من قبل عوائلهم ولا من قبل الدولة منذ طفولتهم. معلوماتهم هي تلك التي تعلموها بإسم الدين من الأشرطة ومقاطع الفيديو والكتب التي قام بعملها فتح الله غولن وتناقولها بشكل مستمر فيما بينهم في البيت والحي والمنطقة والمقاطعه من أئمة البلاد ، وتم تحوليهم بها إلى روبوتات إلكترونية بدفع العقل بعيدا وملاحقين من داخلهم بمقياس الطاعة المطلقة.

4. ولذلك بسبب هذه المنظمة ، فان جميع الجماعات والمجتمعات الإسلاميه ، التي حاولت أن تعيش دينها في المجتمع ، تركت تحت الشبهة ، وتم الإبلاغ عن بعضها بأنها فيتو. وكان يحاول الذين يفهمون العلمانية بشكل غير ديني على فتح فجوة بين الشعب والدولة عن طريق مهاجمة الإسلام والمسلمين بذريعة فيتو، وبمحاولة تضليل الأمن والقوى القضائية. إنهم يحاولون المساهمة في الحرمان هؤلاء من دعم الدوله العام والحكومة التي تريد فيتوالقيام به.

5. الجماعات التي استغلت الدين كانت موجودة دائماً عبر التاريخ. العامل الأكثر أهمية في ظهور هذه المجموعات هو أن المعرفة الدينية القوية والكافية لا يتم تدريسها في المجتمع.

6. بإثبات فتح الله غولن الإفتقار إلى التعليم في خارج بلادنا، قام بإستغلال حساسية شعبنا الوطنية والمعنوية والدعم المعنوي والمادي بشكل كبير في هذا الصدد. وقامت الروبوتات الآلية، التي قام بتربيتها داخل البلاد وقال عنها أنها الجيلالذهبي، بمحاولة الإنقلاب في 15 تموز/ يوليو 2016. ومن المرجح أن تحدث نفس التطورات في البلدان التي توجد فيها مدارس فيتو.

6.2.2. الإقتراحات

1. بدايةً: تم الطلب من أشخاص خبراء القيام بدراسة لهجرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وخصائص هذه الهجره والنتائج الفقهية المترتبة عليها من قبل وزارة الشؤون الدينية؛ وتوجب عليهم القيام بدراسة بعنوان المعنى الحقيقي لاعمال فتح الله غولن ومدى ترابط هذه الأفعال بمفهوم الهجرة. وينبغي توزيع البحوث الناتجة بشكل بروشورات وتقديمها للشعب لنشرالتوعية. ليس من المعتقد أن يكون لمنتسبي فيتو القدامى تأثيراً على هؤلاء الذين تحولوا إلى روبوتات آلية. لكن ما يحاولون تحقيقه هو أنهم قد يكون لهم تأثير على أولئك الذين لم يتحولوا بعد إلى روبوت آلي. وبتقييم قصير، يمكننا القول: أنه على الرغم من الإضطهاد والقمع والتعذيب الذي استمر 13 عاماً في مكة إلا أن رسولنا الكريم لم يهرب ولم يهاجر ولم يذهب لأي مكان. وبقي في مكه رغم الإضطهاد، وأرسل المسلمين المستضعفين إلى الحبشة والمدينة المنورة، وظل في مكه إلى ليلة التخطيط لإغتياله. وفي تلك الليلة ترك الرسول الكريم مكه المكرمة بأمر إلهي. وخرج إلى طريق المدينة المنورة بأمر وإشارات من الله. كانت هذه الهجرة لنبينا الكريم من ديار الشرك والوثنية والظلم والقسوة إلى حيث استقبله الأنصار وآمنوا به وضموه إليهم، المدينة المنورة. أما عن غولن فقد ذهب بنفسه من الوطن الذي يقام فيه الآذان من آلاف المآذن إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان يربى القساسة الكفره في بنسلفانيا. ومن هنا لايمكن أن يكون هناك أي شبه لحياة الأنبياء القاسية ولا بأي طريقة. وإذا كان يقصد أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هاجر إلى المدينة حيث عاش هو واليهود في بيئه واحدة واتحد معهم فعلى مر التاريخ لم يتحاربوا مع المسلمين أبداً. واليوم مالذي قام بفعله فيتو؟ إتحاده مع العلمانين الغير مسلمين ، هذا غير إشعال الحرب ضد المسلمين في تركيا، كيف يمكن إيضاح هذا؟

2. يجب علينا الإستمرار بكوننا قلب واحد وعضد واحد ضد حركات التمرد والعصيان والنفاق الإنفصالية الذين يريدون بها جر بلادنا إلى الفتنة والفساد عن طريق الفتن العرقية، المذهبية، المزاجية. ويجب علينا العمل في هذه الحرب ضد فيتو إلى جانب الوحدة الوطنية لبلادنا وسلامتها مع الشعور بأننا أمة واحدة، علم واحد، وطن واحد، ودولة واحدة.

3. يوجد عقل واحد وقلب واحد أعطاهم الله لنا. ونحن كمسلمين لدينا ثوابتنا ومبادئنا التي لا تتغير وقيمنا، وخبرة سليمة منذ أربعه عشر قرناً. لايوجد أيضاً دين بلا عقل. بالنسبة لغير العاقل، فهي لا تتناول الإلتزامات الدينية فحسب بل تتحمل أيضاً المسؤوليات الفردية والإجتماعية بشكل محدود. وواحدة من شروط العديد من العبادات في الدين هو (الإدراك،العقل). دعونا لا ننسى أن المسلم يجب عليه ألا يترك كل هذا جانباً وأن لا يتخلى عن عقلة وإدراكه ووجدانه وقلبه من أجل شخص أو جماعة أخرى. ونحن كأفراد لدين يأمر بالتعقل والتفكر والقراءة يجب علينا أن لا نصغي لأي صوت يقول يقول لنا أننا سنكون مسلمين بحق إذا تخلينا عن هذه الصفات.

4. الغنى يتكون في المجتمعات المدنية المختلفة التي تسعى خلف أعمال الخير، مالم يتعارض القيم الوطنية لتقاليدنا، ومالم تتعدى حدود القرآن وأهل السنه. ومع ذلك، يجب أن تكون شفافة وقابلة للمراجعة وخاضعة للمساءلة. علاوة على ذلك، يجب أن لا تنسى هذه التشكيلات وتأخذ دائماً في اعتبارها أنها موجودة لخدمة أمتنا والبشرية وليس لمصالحها الخاصة. يجب عدم نسيان أن كل المسلمين الذين يولون وجوههم نحو القبلة إخوة بالرغم من كل الإختلافات بينهم وأنهم لن يكونوا غير مرغوبين بالنسبة للدين.

5. لايمكن منع إنتشارالجماعات القائمة على الإساءة الدينية إلا بنشرالتوعية والمعرفة الدينية القوية والكافية في المجتمع. لا ينبغي إعطاء أي تنازلات نهائياً عن التربية الأخلاقية والدينية وعن تعليم أساسيات الدين من القرآن والسنة. إن إدراك الدين الصحيح وإقامة الإسلام الصحيح والإستقرار بمجتمع ذو مرجعية إسلامية يتطلب عملاً طويلاً بدقة وبصبر. ويجب علينا جميعاً أن نسعى من أجل إنشاء جيل جديد بعيداً عن التيارات الناشئة متوان ومثقف في مواجهة مايتم شرحة ولا يتوافق مع أمة محمد صلى الله عليه وسلم على خطى القرآن الكريم والسنة النبوية. دعونا نكافح إستغلال الدين من أجل إستدامة البلاد مستقبلها، ومن أجل راحة وسكينة وسلامة المجتمع. دعونا لا نخدع أو نُخدع.

6. قامت دولتنا بتأميم ضد خطر فيتو حيث أغلقت دور التدريس ووضعت يدها على المدارس ذات الصله بالتنظيم داخل البلاد. بالإضافة إلى ذلك، تم العمل على نقل مدارس فيتو في البلاد الأجنبية خارج البلاد إلى مؤسسة المعارف بالإجتماع مع الدول المعنية. هذه الدراسات تحتاج إلى مزيداً من التسارع. لأن أطفال نخبة البلد الغنية والبيروقراطية الذين تخرجوا من مدارس وجامعات فيتو لهم دور مهم في البلد. إنهم يعملون على إعتراض الحملات التي تقوم بها دولتنا. هذه هي الحقيقة خلف الدول المقاومة لتسليم مدارس فيتو إلى الآن.

المصادر..

قراءة 522 مرات آخر تعديل على الجمعة, 24 أيار 2019 16:13

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

الدخول للتعليق
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr