الأخبار
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

أنت هنا:الصفحة الرئيسية»مجالس ASSAM»هيئة التحرير»الأخبار»قلب ليبيا ينبض في ترهونة
الجمعة, 01 أيار 2020 00:00

قلب ليبيا ينبض في ترهونة

كتبه  Vehbi KARA
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نحتاج أن ندعوا الله قولاً وفعلاً من أجل ليبيا. الدعاء بالقول، أي فتح اليدين والتوسل الى الله هو أكبر دعم ممكن أن نقدمه. لكن، يجب علينا أيضًا تقديم المساعدة العسكرية قدر الإمكان مثل المساعدات التي تقدمها فرنسا والإمارات العربية المتحدة وروسيا. هذا هو الدعاء الفعلي. إن احترام الأسباب التي وضعها الله هي أهم دعاء فعلي بالنسبة للمسلم.

 

يرتبط مستقبل العالم الإسلامي على الأحداث التي ستتطور في ليبيا وسوريا. إذا انتصر أعداء الإسلام هنا، فلن يكون هناك حد للدماء والدموع التي ستتدفق. من ناحية أخرى، إذا هُزمت القوات الموجّهة من الديكتاتوريين الذين تم أسرهم للصليبيين والشيعة، مثل حفتر والأسد، فسيظل المسلمون في سلام وهدوء كما عاشوا في الحكم العثماني لقرون..

سمح لنا تحقيق وقف إطلاق النار في سوريا بالتركيز على شرق البحر الأبيض المتوسط وليبيا. لن يكون لروسيا ولا للعالم الغربي أي تأثير على المنطقة بعد النصر هنا. ها نحن نشهد هنا تطورات مهمة للغاية في النصف الأول من عام 2020.

بعد تطهير الخط الساحلي والمدن السبع الكبيرة والصغيرة، من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، تحول الحرب إلى ترهونة. هذه المدينة هي المركز اللوجستي لقوات حفتر وهي خارج سيطرة حكومة الوفاق الوطني، بما في ذلك مطار طرابلس الدولي. يتم قصف كل يوم طرابلس ومطار معيتيقة الدولي الوحيد المتبقي في هذه المدينة بصواريخ الغراد التي تأتي من ترهونة.

مرتزقة الإمارات العربية المتحدة ومليشيا فاغنر الروسية هما أكبر تهديد للأمن القومي الليبي. لدرجة أن قوات حفتر تمتلك 20 نظام دفاع جوي بانتسير التي اشترتها من روسيا. هذا هو أحد أهم التهديدات بالنسبة لطائرات المدنية.

استغلت الميليشيات المسلحة التابعة لقبيلة ترهونة في النزاعات التي حصلت في الدولة، حيث سيطرت على مطار طرابلس الدولي في عام 2017. تواجد مكثف لرجال القبائل في مناطق مثل الحلات وقصر بن غشير وهالة في جنوب العاصمة طرابلس، سيطرة ميليشيات ترهونة على المطار في جنوب طرابلس، مهد ذلك الطريق لتمركز ميليشيات حفتر هناك.

بعد أن أزالت القوات الحكومية في طرابلس ميليشيات حفتر من مدينة جيران في يونيو/ حزيران 2019، أصبحت مدينة ترهونة مركز العمليات، الإمداد واللوجستي والتجمّع لهجمات ميليشيات حفتر على العاصمة.

خاصة منذ يناير/ كانون الثاني من هذا العام، القذائف التي سقطت على المناطق المدنية في طرابلس والتي أودت بحياة المئات من المدنيين، تتحقق هذه الهجمات من المناطق التي يعيش فيها أعضاء القبائل ولا تزال مستمرة.

تتكون ليبيا من حوالي 65 عائلة كبيرة؛ واحدة من أكبر القبائل تعيش في ترهونة. المناطق بأكملها من مدينة ترهونة إلى جنوب طرابلس تحت سيطرة هذه القبيلة. يجب القيام بما يلزم من أجل سيطرة على هؤلاء أو جعلهم يدفعون ثمن الدماء التي قاموا بسفكها.

شنت الحكومة والقوات التركية في ليبيا على الفور عملية ضد مدينة ترهونة، والتي تم استخدامها كمركز للعمليات والإمداد لميليشيا حفتر على بعد حوالي 90 كيلومترًا جنوب شرق العاصمة، مباشرة بعد استعادة منطقة غرب طرابلس. تتم هذه العملية في وقت واحد في 7 مناطق في آن واحد وهي تشبه عملية عفرين في سوريا.

العملية هنا ليست أن تأخذ قوات حفتر إلى الدائرة وتدميرها، كما هو الحال في الوطية، ولكن حصار المدينة على شكل قوس لضمان مغادرة قوات حفتر المدينة. وبهذه الطريقة، من المطلوب الحد من الخسائر المدنية كما هو الحال في عفرين.

خطة حكومة الوفاق هي حصار مدينة ترهونة في غرب الدولة، على بعد 90 كيلومترًا جنوب شرق طرابلس، على شكل هلال في 7 جبهات مهمة في الشمال والشرق والغرب والجنوب الغربي. أما الجنوب تركه مفتوحاً من أجل هروب حفتر ومليشيات الكانيات الى مدينة بني وليد.

تترك الخطة المعنية ميليشيا حفتر أمام خيارين سيئين، مع تكثيف الهجمات على المحور الشرعية ومحور صلاح الدين في جنوب طرابلس. أولها هو الانسحاب من طرابلس لإنقاذ ترهونة، والآخر التمسك بمواقعه في جنوب العاصمة حتى يتابع سقوط ترهونة في أيدي قوات الحكومة.

أعلنت القوات الجوية التابعة لحكومة الوفاق الوطني يوم الجمعة 11 أبريل/ نيسان أنها ضربت أهدافًا استراتيجية وعسكرية بإطلاق النار على الأهداف في مناطق عسكرية حول ترهونة.

قائد عمليات حكومة الوفاق الوطني في منطقة ترهونة طاهر بن جايبية، متحدثا لقناة تليفزيونية محلية بعد العملية الجوية، وقال إن البطاريات المضادة للطائرات الموضوعة في منطقة حول المدينة استهدفت في إطار هدف استعادة ترهونة. في العملية الجوية تم قصف بعض قادة اللواء التاسع المنتمين إلى حفتر، الذين سيطروا على ترهونة في المكان الذي عقدوا فيه اجتماع، وأعلن أنه تم تفجير مستودعات الأسلحة والذخيرة في المنطقة.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية حاولت القوات الجوية التابعة لحكومة الوفاق الوطنية عرقلة تعزيزات المدينة من خلال استهداف الشاحنات التي تزود بالأسلحة والوقود على الطريق بني وليد وترهونة.

قوات حكومة الوفاق الوطنية التي تطهرت بعض المناطق حول ترهونة من ميليشيات حفتر، استولت على العديد من الأسلحة الثقيلة والمدرعات، وتم تدمير بعضها. وأفيد أيضا أنه تم أسر أكثر من 100 من ميليشيات حفتر خلال العملية. تواصل القوات الحكومية التقدم على 7 محاور للسيطرة على مدينة ترهونة. هي كما يلي

.1- محور زطارنة (شمال ترهونة): تتقدم قوات الحكومة نحو حدود ترهون الشمالية عبر محور زطارنة، بالقرب من بلدة قرة بوللي، على بعد 50 كيلومترًا شرق العاصمة طرابلس.

2- محور قرة بولي: هو القره بوللي (شمال ترهونة) ويسمى أيضا المحور الساحلي، وتوجد به كتائب من مدينة مصراتة (200 كم شرق طرابلس) ويمثل المحور الرئيسي لهجوم قوات الوفاق على ترهونة، وحقق أهم الانتصارات، حيث تمكن من طرد ميليشيات اللواء التاسع التابع لحفتر من جنوب القره بوللي، وسيطر رفقة القوات القادمة من الزطارنة على أهم المناطق شمال ترهونة، مثل الرواجح والشريدات والحواتم والعبانات والمصابح، وأسر عشرات من مسلحي الكانيات وغنم عدة دبابات وآليات ومدافع وذخائر.

3- محور مسلاتة (شرق ترهونة) ويسمى أيضا محور وادي تارغلات، وتوجد فيه كتائب قادمة من مدينتي زليطن والخمس (شرق طرابلس) وتتقدم هذه القوات باتجاه منطقة الخضراء البوابة الشرقية للمدينة

4- محور والمحور الرابع هو غريان (جنوب غربي ترهونة) وينطلق من مدينة غريان (100 كم جنوب طرابلس) باتجاه منطقة فم ملغة، البوابة الغربية للمدينة وسيطرت قوات الوفاق لحد الآن على بوابة الويف، الواقعة بين ترهونة وبلدة العربان.

5- محور تويشة: محور الطويشة، وهي أحد المحاور الرئيسية في جنوب العاصمة طرابلس، تقع غرب ترهونة

5-محور طويشة غرب ترهونة وهو من المحاور الرئيسية جنوب العاصمة، وكذلك مطار طرابلس القديم الذي تسيطر عليه ميليشيات حفتر والكانيات، وتحقق قوات الوفاق تقدمات جيدة بهذا المحور، وتسعى من خلاله للتقدم نحو بلدة سوق السبت (جنوب المطار القديم) لقطع خط الإمدادات بين بلدة السبيعة 45 كم جنوب طرابلس وحي قصر بن غشير25 كم جنوب طرابلس المحاذي للمطار، وإذا سيطرت على السبيعة فالطريق يصبح مفتوحا نحو ترهونة، ويمكن أن تلتحم مع قوات الوفاق القادمة من غريان في فم ملغة.

6- محور المشروع جنوب طرابلسوأخطر المحاور على العاصمة طرابلس، حيث يحاذي حي أبوسليم الشعبي، جنوب العاصمة، وتحاول قوات الوفاق استغلال الهجوم على ترهونة لدفع ميليشيات الكانيات إلى الانسحاب من المحور والعودة للدفاع عن مدينتها، وتمكنت قوات الوفاق من تحقيق بعض التقدم في هذا المحور، لكنه ليس حاسماً حتى الآن.

6- محور صلاح الدين جنوب طرابلس، وهو محور مواز لمحور المشروع في طرابلس، وحقق فيه قوات الوفاق بعض التقدم ، لكنه يعتبر من نقاط الثقل الرئيسية لحفتر جنوب طرابلس، لذلك قوات الوفاق على دفع الميليشيات ومرتزقة فاغنر الروسية و "الجنجويد" السودانية إلى التراجع بعيداً عن الأحياء المكتظة بالسكان جنوب طرابلس.

ننتظر التطورات وأخبار النصر بفارغ الصبر، والسلام...

منقول: https://www.yeniakit.com.tr/yazarlar/vehbi-kara/libyanin-kalbi-terhunede-atiyor-32052.html

 

 

قراءة 155 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 02 حزيران/يونيو 2020 09:54
الدخول للتعليق
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr