الدفاع المشترك و الصناعات الدفاعية المشتركة
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 20:17

غضب من القس فامتنع عن أداء الحج !

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
Hac Hac Kabe-i Muazzama

أخيرا, ان أحداث المظاهرات التي بدأت في مصر وبما أنها تأتي في مقدمة الأحداث الا أن المسلمين في كل طرف كانوا يمرون بالظلم بأي شكل كان.

علاوة على ذلك فإن القادرين على هذا في مقدمتهم الصهيونية المعادية للاسلام والتي تقوم بالعمل من الباطن على المجتمع و الدين. وعلى رأس هؤلاء تاتي المملكة العربية السعودية.

ان الشرائح السعودية التي دعمت الانقلاب و الوقوف بجانب الظلم, يكونون قد قاموا بشرخ كبير و جرح في العالم الاسلامي. وهي على أساس قبلة العالم الاسلامي و يكفيها بأن المملكة العربية السعودية في الأراضي المقدسة وتقع فيها مركز العبادة الحج.

عدم المبالاة هذه و الفشل في قراءة المستقبل الصحيحة مما يسبب الظلم و استشهاد الكثير من المسلمين. علاوة على ذلك فإن العالم الاسلامي يحرم من وجود الخليفة هذا ما يزيد الحزنضعفا آخر.

مما يجعل القلب يستاء هو الألم الحاصل نتيجة قتل الأخوة أمام عينيك من دون ان تقوم بأية مساعدة و دوران المسلمين في مواجهة هذه المشاعر واعطاء الدروس لهم ,التي لم تتغير وتتطور في اتجاه الحج و العمرة وهناك نشرات احتجاجات مدعومة من قبل بعض العلماء. بهذا سيكون هذا درس للمملكة العربية السعودية, سيتم اعطاءها صورة المسلمين المضطهدين وتأمين ضمان الوقوف بجانبها. أو على الأقل أن تبين الرد عليه.

هذا الامر عندما سمعته لأول مرة "تغضب من القس فتقوم بنقض الصيام" أتذكر في بالي كلام الأجداد. " عند الغضب من أمر ما, تقوم باستخدام شئ ليس له علاقة بأي شكل فيه " عندما يتجه القس خطوة خطوة الى جهنم, كم يكون صحيحا المسلم الذي يغضب لأجله فينقض صومه"

لنضع مسألة الحج جانبا ان المملكة العربية السعودية و عدد من الدراسات من أجل التقدم تشجع و توفر بعدم القيام به مع الحج. في هذه الحالة من مثلكم سيتمكن من الاحتجاج ؟ ان هؤلاء الرجال كانوا بالأمس غير راغبين بقدومك للحج. هل ستقومون يعني بدهن السمن على رغيفهم.

عند المجيئ الى موقف الدعاء ضد الظلم في العالم الاسلامي, في وقت من الفيضانات العاطفية حيث تشاهد القبول منذ البداية عند قسم من الناس .

ان الحج بهذا الوضع, هو اخراج من كونه عبادة و فرض من عند الله و أخذه من أجل المنافع الدنيوية وايضاحه و كأنه سلعة تجارية تباع و تشترى. نيتنا في نهاية هذه الوضع القدير أن نخرج لنفس الباب. نيتنا ان لم يكن هذا فان الشيطان هو عدونا الأزلي, فلن يجد صعوبة من أن يقوم بتأمين الفائدة لنفسه من هذا.

ان الحج هو أحد الفروض الخمسة من أركان الاسلام. وحق التصرف في الحج هو عائد فقط لله تعالى. لا يمكن التاجيل في هذه العبادة الا في الظروف الأكثر استثنائية. لا أريد أن نأتي بالأمور الفقهية الى هنا.

ان الدليل على عدم ذهاب فكرة الحج و العمرة في نقطة مهمة ففي السنة السادسة للهجرة و التوقيع على صلح الحديبية كان: وجود هذه المادة "لن تتم هذه السنة زيارة الكعبة الشريفة" علما أن الحج هو أحد أركان الاسلام الخمسة, في العام التاسع للهجرة فرض الحج وعندها ذهب النبي صلى الله عليه وسلم مرة واحدة. أي أن الحج لم يكون من الفرائض في السنة التي تم التوقيع على صلح الحديبية ولم يكن تأجيل الزيارة حينها تأجيل لفريضة الحج. لذلك لا يمكن أن تكون دليلا ليومنا هذا . ولكن كان حياة المؤمنين آنذاك صعبة للغاية.

ان اللذين يدافعون عن هذه الفكرة يعتمدون على كلام الاستاذ في الشريعة الاسلامية خير الدين كارامان. كان الشيخ في الندوة التي أقامها في الأيام الماضية بين على هذه الشكل " يجب علينا عدم الذهاب الى الحج ليس هذا العام بل بضع سنوات"

ان السيد الشيخ مرة جديدة في الندوة: عدم وجود العالم الاسلامي, وجود المسلمين, وتكلم عن عدم وجود دار الاسلام. في عصر الخلافة و أيام السلطان عبد الحميد كانت المساعات تذهب من المركز الخلافة الى اقليم أتشه وحنى يمكن القيام بالزيارة من دون وجودب جواز سفر وقام بتوضيح هذه الأمور و الجهود المبذولة لدعم هذه الأفكار.

نعم, ان المسلمين اليوم من دون قيادة. لكن الامة موجودة. مع وجود آبائنا هل نحن كأطفال سنترك المهنة؟ بالطبع لا. من لحظة حصولنا على هذا الميراث سنعمل على توحيد الأمة و العمل من جديد على تامين مرافق و أسس مقام الخليفة.

بطرقة أو بأخرى , على الرغم من عدم وجود الخليفة بعد التسونامي الذي ضرب اقليم أتشه تدفقت المساعدات من مركز الخلافة القديم. لذلك كان الدكتور الاستاذ الشيخ خير الدين كارامان كان يعي ما يقوم باظهاره. وهذا نيابة عن مركز الخلافة لهذا النوع من الامة والاصرار على عدم فهم الحركة التي قام بها.

ان الرسول هو صاحب الدين و الرسالة. كل ما قام به هو الدين. الدين, ربما هو الذي تشكل من غير هذه العناصر. وان الخليفة يمكنه اعطاء القرار نيابة عنه و باسمه و القيام بتأجيل بعض الاحكام و الذي سيكون أمير المؤمنين. كيف يمكن لرجل التصرف و كأنه بمقام الخليفة.

ان الانسان الذي يكون في مقام اعطاء الفتاوى يكون في عالم روحي نقي ومن الممكن أن يكون قد تلقى العلم من دون أي مقابل. اليوم نحن بالمعنى الحقيقي نحن في عهد ابعد تعاليم الاسلام تماما و أصبحنا في عهد النظام العلماني, ولا تكون قد مرت من التعليم الاسلامي الأساسي , وسيكون من المثير للاهتمام مرور الانسان من مثل هذه الفتاوى.

ان المؤمنين اللذين ملئ منازلهم بكتاب رياض الصالحين و مؤلف المصنف الامام النووي ( رضي الله عنه) قال أنه لم يأكل الخيار و الفاكهه في المدة التي قضاها في فترة التعليم في دمشق. وعندما سألكان جوابه على الشكل التالي : عن عدم أكله للخيار فقال بأن الخيار خضار مليئ بالمياه و عندما يأكله يشعر بالنعاس. وعن الفاكهه أجاب بأن في دمشق توجد أراضي كثير و هي تكون وقف للناس وحتى لو بيعت في السوق أظن أنني لن أتعرف عليها و ربما أضيع في الاختيار.

لهذا الحد هو صاحب علم  وحساسية عالية ونظرة صائبة. اليوم اختلط الحلال و الحرام, كيف سيكون حال المؤمن الذي سيقوم بالتسوق في هذه الأسواق و لم يقوا أنفسهم من الحرام في هذا العصر.

يجب على المسلمين أن يعيشوا في زمان و أن يكونوا يقظين بشكل تام . على العكس يجب أن تأخذ عبادة الحج مكانه أكثر من هذا بين المسلمين في العالم. وعلاوة على ذلك يجب التوحد و الاتحاد دون أخذ اللغة و العرق و الامة كخلاف و القول بلسان واحد و انسجام تام وطلب الاتحاد و الخلافة الاسلامية على سنة نبينا محمد.

سيكون هذا المسار من العمل أكثر جواب فعال و أجملهم يمكن أن يعطى الى خصوم الاسلام . أمتنا اسلامية و بمناداة الاسلام للأمة الواحدة و دعوة المسلميين لاحياء الوحدة من جديد لكسر هذا الجمود الذي مر عليه.

ينبغي أن لا ننسى:" الحج هو أجمل تعبير عن هذه الرابطة"

[1] http://www.sorularlaislamiyet.com/article/5890/hac-ne-zaman-farz-kilinmistir-bu-konuda-hangi-ayetler-indirilmistir.html

قراءة 2313 مرات آخر تعديل على الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 16:00
الدخول للتعليق

مجالس البحوث الاستراتيجية

مجلة ASSAM

ASSAM مجلة التحكيم الدولية
(ASSAM - UHAD)
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr