الخميس, 23 تموز/يوليو 2020 00:00

أهمية جامع آيا صوفيا

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

دافعت كثيراً عن إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا للعبادة وسأواصل الدفاع عنه.

وسبب ذلك بسيط  و واضح للغاية. لأن آيا صوفيا هو حق السيف للسلطان محمد الفاتح عندما فتح القسطنطينية وتم تخصيصه مسجداً من قبِل السلطان محمد الفاتح. لا يمكن تغييره حتى نهاية العالم. لا أحد لديه الحق والسلطة لتغيير هذا.

كم هو مؤسف؛ تم تحويله إلى متحف من خلال اغتصاب الحق من قبِل الغافلين الذين لا يخافون الله ولا يحترمون الحقوق.

بالإضافة لذلك آيا صوفيا هو رمز. رمزاً لمدينة القسطنطينية المأخوذة من بيزنطة ومضمنة الى الأراضي الإسلامية. ستبقى إسطنبول أرضا إسلامية حتى يوم القيامة.

قام الذين يمثلون روما الغرب حالياً بخطوتين كبيرتين على أرضنا. الأولى هي ترجمة الآذان إلى التركية، الثانية هي جعل آيا صوفيا متحفًا. على الرغم من أن هاتين المسألتين تبدو بسيطة للغاية في الظاهر، إلا أن لها معاني سياسية عميقة. مع إنهاء الأذان، تم تدمير شعار الإسلام، تم الثأر من فتح القسطنطينية بتحويل آيا صوفيا. تم تحقيق تحول المجتمع التركي بالفعل من خلال قبول الحضارة الغربية كحضارة مثالية وغسل العقول تدريجيا. مع الأسف اليوم نشئ جيل بائعين أرواحهم ناكرين نسبهم وأسلافهم الذين نظموا العالم بحضاراتهم الرائعة.

كما قال يوسف كابلان، في الواقع ؛ "إن سبب وجود هذا المجتمع هو الإسلام. بعد أن أصبح هذا المجتمع مسلماً، بدأ في صنع ليس التاريخ الإسلامي فحسب، بل تاريخ العالم."

إذا اقتلعت معتقدات الإسلام وقيمه من أهلنا وشعارهم من أراضينا فلن يبقى شيء في الخلف سوى تركيا التي هي مجرد قمر صناعي غربي.

الحمد لله، الكفاح الذي قُدّم بالدم والروح لسنوات طويلة بدأ يعطي نتائج؛ أولاً، بدأت قراءة الآذان على سطح الدولة بكل صوت عالي. ثم أعيد فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة.

الهدف الذي يجب أن نأخذه كمثال ليس الحضارة الغربية، بل حضارة الإسلام الأصلية والحقيقية.

الحمد لله مرة أخرى، لدينا اليوم حكام في السلطة لا يخافون من القوى المهيمنة في العالم، الذين يريدون أن يَعيشوا ويُعّيشوا القيم الذاتية. لقد قامت السلطة السياسية بواجبها تجاه الشعائر. بعد ذلك، سيكون كل شيء بإرادة وعزم أمتنا. يُرى أنه من الضروري وبشكل عاجل القيام الانخراط بالحملة التعليمية للعودة من الحضارة الاستعمارية السيئة السمعة والمنتنة والإمبريالية والاستعمارية للغرب إلى حضارتنا النبيلة والمشرفة. لسوء الحظ، نتيجة الدمار الذي حصل حتى الآن، قام ما يقرب من خمسة ملايين من شبابنا، الذين يبلغ عددهم حوالي سبعة ملايين، بقطع روابط انتمائهم إلى جذور الروح والإسلام في بلدنا.

واجبنا ليس بسيطًا وسهلاً. علينا أن نبدأ بحملات تعليمية مكثفة للعودة إلى الجوهر وإلى الإسلام من جديد. هذه الحملة يجب أن تشمع الجميع. ليس فقط مع الحكومة والمؤسسات التعليمية وليس مع الأسرة وحدها. يجب علينا أن نظهر مثال القيامة الجديدة للعالم، من خلال وقوفنا في صف واحد والتعاون مع بعضنا البعض كحكومة ومؤسسات تعليمية ومنظمات غير الحكومية والعائلات.

بإذن الله

غورجان أونات 21.07.2020, الساعة:15:00 أوسكودار

قراءة 910 مرات آخر تعديل على الإثنين, 11 كانون2/يناير 2021 14:50
Gürcan ONAT

30 Haziran 1959 tarihinde Adapazarı'nda doğmuştur.

Memleketi: Akyazı/Sakarya.

30 Ağustos 1981 yılında Hava Harp Okulundan Teğmen rütbesi ile mezun olmuştur.

1999 yılında Binbaşı rütbesindeyken kendi isteği ile emekli olmuştur.

Emekli olduğu günden itibaren sivil toplum örgütleri ile hemhal olmuştur.

ASDER, ASSAM, SADAT kuruluşlarında emek sarf etmiştir.

Halen Fatih/İstanbul'da ikamet etmekte olup, kendini vakıf ve dernek hizmetlerine vakfetmiştir. 

 

الدخول للتعليق