الخميس, 22 آب/أغسطس 2019 00:00

حليف استراتيجي(!) منطقة آمنة(!) ...

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لم يكن لدى الولايات المتحدة سياسة سورية في الظاهر من 2011 حتى 2014. في يونيو/ حزيران 2014، عندما استولت داعش على شمال سوريا والعراق وأعلنت خلافتها، تحركت الولايات المتحدة والغرب. بعد بضعة أشهر دخلت روسيا الى سوريا.

*  انتقال الولايات المتحدة والغرب على شكل خذ من داعش وسلّم إلى حزب العمال الكردستاني. هذا يذكرنا بالطريقة المستخدمة في التدريبات البرية، تطبيق منطقة الهدف. تم استخدام داعش باعتبارها منطقة الهدف في سوريا.

*   بعد 2014 عندما زادت مجازر النظام في حلب تدخلت تركيا. من أجل حل مشكلة الدراما الإنسانية، حققت إجلاء الناس الذين تعرضو للمجازر في حلب إلى إدلب. عندما لم يتم إحراز أي تقدم في محادثات جنيف، بدأت تركيا دبلوماسية أستانا مع روسيا.

* في غضون ذلك، تم تنظيم العمليات العسكرية التي تشمل الباب وجرابلس وأعزاز بسبب تهديدات داعش على حدود دولتنا وبدأ الهجرة غير النظامية من الجنوب باتجاه تركيا. على الرغم من أنه قيل سيتم إجراء عملية عسكرية في منبج أيضاً، ولكن لم تتحقق نتيجة لتكتيكات التشتيت في الولايات المتحدة. على الرغم من كل تحذيراتنا، وضع حليفنا الاستراتيجي (!) حزب العمال الكردستاني في منبج.

* في الواقع، لو لم تتم عملية درع الفرات، لكانت الولايات المتحدة قد احتلت غرب نهر الفرات ...

عملية درع الفرات وغصن الزيتون، التي نُفّذت في 2018، ألقت خطط ولايات المتحدة في سوريا الى القمامة.

*  بدون سير دبلوماسية مع روسيا خلال أستانا وسوتشي، ما كانت تفتح روسيا مجالها الجوي، ولذلك ما كان من الإمكان تنفيذ العمليتين.

*  كان من المحتمل جداً أن نواجه التشتيت والخداع، كما هو الحال اليوم في منبج وشرق الفرات.

  *  أنفقت الولايات المتحدة 1 تريليون دولار في سوريا. أنشأت 22 قاعدة عسكرية. وأنشأت جسر جوي في قاعدتين جويتين بالإضافة لذلك أنشأت نظام الدفاع الجوي عن طريق الدفاع الإلكتروني والاتصالات. 

* حتى الآن جلبت قوة بحجم فيلق وجهزتها، في هذه القواعد العسكرية. وسلّمت أسلحة استراتيجية يمكن استخدامها ضد الأهداف الجوية والبرية. صواريخ جافلين ليست سوى واحدة منها.

* كل هذا الحشد أكيد ليس من أجل داعش الذي تم القضاء عليها. أعتقد أن لدينا تأخير حوالي 1.5 سنة لشرق الفرات. كان يجب علينا التحرك مباشرةً بمجرد انتهاء من عملية غصن الزيتون. كان يجب علينا القيام بهذا العمل بأسلوب الهجوم في مكان وزمان غير متوقع. خلال هذا الوقت، أصبح حزب العمال الكردستاني أقوى عسكرياً ودبلوماسياً. بذلت الولايات المتحدة جهودًا من تحت الطاولة لإعطاء الشرعية للـ PYD في الأمم المتحدة. تستمر هذه الأنشطة في الكواليس السرية والمفتوحة. إن PYD المؤممة والمعترفة في الأمم المتحدة يمكن أن تكون مشكلة خطيرة بالنسبة لنا. الهدف هو الذهاب إلى دولة تحت المظلة الأمنية التي يوفرها القانون الدولي. لذلك يجب علينا أن نعمل بأكثر جدية. 

 

* الخريطة أدناه هي اقتراح المنطقة الآمنة من حزب العمال الكردستاني للولايات المتحدة ومن الولايات المتحدة الى طرفنا. إذا تم تقديم هذا العرض حقًا، فيجب أن تكون أسلوبنا في العمل على شكل أرميه على القمامة وقم بعملك بنفسك.

* لم تتوصل أبداً إلى اتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول شرق الفرات. بسبب علاقاتها مع الـ YPG، لدينا اختلافات في الأفكار والإجراءات والأهداف الاستراتيجية فيما يتعلق بالأسلحة وكيف ومن سيهيمن على المنطقة.

في المرحلة الأولى يجب إنشاء عمق المنطقة الآمنة لتغطية الطريق السريع M4 ثم شرق الفرات وتطهير سوريا من حزب العمال الكردستاني.

* الأهداف الإستراتيجية لشرق الفرات. مناطق كوباني (جسم حزب العمال الكردستاني) قامشلي- الحسكة ( أقدام حزب العمال الكردستاني) والقواعد الجوية.

في العملية التي سيتم تنفيذها، يجب تطبيق تكتيك الجيب (الطبيعة) كما هو الحال في عملية غصن الزيتون مع استراتيجية الخطوط الداخلية. أما تجاه الولايات المتحدة الأمريكية يجب اتخاذ موقف غير مباشر بدون اتصال مباشر. (يمكنني إعطاء معلومات خاصة حول هذه المفاهيم لمن يريد.)

الله يكون في عون أمتنا.

منقول: www.milatgazetesi.com/yazarlar/stratejik-ortak-guvenli-bolge/haber-214267

قراءة 965 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 29 كانون1/ديسمبر 2020 09:36
الدخول للتعليق