عرض العناصر حسب علامة : حكومة الوافاق الوطنية

رأس الفوضى في ليبيا هو الناتو وجسمها هو إسرائيل وروسيا وفرنساأما أقدامها هي الأمارات ومصر والسعودية.لذا يجب أن يكون الحل بدونهم.العمل المشترك مع الناتو في ليبيا لن يكون صحيحاً.

التقى الأمين العام لحلف الناتو ستولتنبرغ مع رئيس الوزراء الليبي فائز السراج على الهاتف مؤخراً، وضّح خلاله "أن التحالف مستعد للمساهمة في بناء مؤسسات الدفاع والأمن الليبية". برأيكم هل هذا الاقتراح في الأيام التي تتفوق فيها الحكومة الشرعية على الانقلابيين صدفة؟

 

الجمعة, 01 أيار 2020 00:00

قلب ليبيا ينبض في ترهونة

نحتاج أن ندعوا الله قولاً وفعلاً من أجل ليبيا. الدعاء بالقول، أي فتح اليدين والتوسل الى الله هو أكبر دعم ممكن أن نقدمه. لكن، يجب علينا أيضًا تقديم المساعدة العسكرية قدر الإمكان مثل المساعدات التي تقدمها فرنسا والإمارات العربية المتحدة وروسيا. هذا هو الدعاء الفعلي. إن احترام الأسباب التي وضعها الله هي أهم دعاء فعلي بالنسبة للمسلم.

الخبير الأمني والاستراتيجي في ASSAM إرسان آرغور الذي قيّم سبب إرسال تركيا جنود إلى ليبيا لصحيفة عقد حيث قال: " تركيا لم تذهب إلى هناك، للقتال، ولا لسفك الدماء. تركيا تذهب إلى هناك من أجل أن تحمي الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة من الهجمات الإرهابية".