الخميس, 22 تشرين1/أكتوير 2020 09:51

أوزبكستان: الأخ المنسي

كتبه A. Galip GÜMÜŞDERE
قيم الموضوع
(0 أصوات)

يتعين على اوزبكستان، ثاني أكبر دولة تركية مسلمة في آسيا الوسطى، العودة إلى مكانتها الصحيحة في المجتمع العالمي وتولي دورها المركزي في الاتحاد الإسلامي

أوزبكستان هي إحدى ركائز العالم التركي. بعد تركيا، هي أهم لبنة في الاتحاد التركي المستقبلي مع سكانها الأكثر اكتظاظا بالسكان، والأهمية التاريخية والثقافية، والموارد الطبيعية والتراكم الصناعي.

باعتبار أوزبكستان أنها كورلوكلار، وتقع في وسط العالم التركي، فهي استمرار للغة التركية الجاغطائية، وهي لغة ثقافية، وأصل العديد من التقاليد مثل المسلمين السنة النقشبندية، والمدن التاريخية مثل سمرقند وبخارى، ومركز للفن والحضارة مع هندستها المعمارية الرائعة.

نتيجة لسياسات ستالين والقادة الآخرين في الاتحاد السوفيتي، ظهرت الكوارث البيئية والتي أدت لجفاف بحر آرال، أحد أكبر موارد المياه في العالم، نتيجة للري الخاطئ بزراعة القطن فقط.

بعد الاستقلال، تم القضاء على أعضاء حركة الاتحاد، التي كانت تهدف إلى الوحدة الإسلامية التركية، من خلال تعريضهم للتعذيب والإعدام بشكل مروعين، وبعدها هيمن نظام الحزب الشيوعي السابق على البلاد.

بدأت إدارة طشقند علاقات وثيقة مع تركيا، ولكن كما هو الحال عادة في آسيا الوسطى، بينما تدخلت منظمة غولن الإرهابية وحاولت تأسيس منظمتها الخاصة وحتى نظامها الخاص بالتعاون مع وكالة المخابرات المركزية، فقد طرد نظام إسلام كريموف منظمة غولن الإرهابية وقطع العلاقات مع تركيا.

وقيل إن ابنة إسلام كريموف، غولنارا كريموفا، التي كانت ستحل محل والدها، ولكنها احتجزت قبل ست سنوات بتهمة الرشاوى الدولية والفساد التي نظمها مستشارها الأرمني وحكم عليها بالسجن لمدة 12 عاما في النصف الأول من هذا العام. عندما توفي والدها قبل أربع سنوات، حولت الأسرة دعمها إلى إدارة شوكت ميرزيوييف.

وقيل في البداية إنه لا يوجد وباء كورونا، ولكنه فجأة ضرب أوزبكستان بقوة بعد ذلك. وعلى وجه الخصوص، فإن إرسال العمال الزراعيين الذين كانوا يعملون كعبيد تقريبا إلى منازلهم قد أصاب النظام الزراعي والاجتماعي بالسكتة على حد سواء.

بينما كان النمو صفراً في النصف الأول من عام 2020، من المتوقع حدوث انتعاش في النصف الثاني بفضل الهيكل الديناميكي للبلاد والاقتصاد الحقيقي الأكثر تطوراً جزئياً، ويتم التخطيط لجهود الإصلاح والخصخصة على الرغم من النظام القمعي.

أوزبكستان منفتحة على النمو السريع والتنمية كبلد للزراعة والصناعة والموارد الطبيعية ويبلغ عدد سكانها 33 مليون نيمة 30 مليون منهم أتراك، وهي بلد شقيقة تحتاج إلى دعم من خلال مشاريع مشتركة على وجه السرعة.

مأخوذة من موقع mirathaber.com.

آخر تعديل على الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 17:03

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

المزيد في هذه الفئة : ثورة اللغة في أوزبكستان »
الدخول للتعليق