الإثنين, 09 تشرين1/أكتوير 2023 10:02

الأسباب التي جعلت نموذج "الاتحاد الإسلامي" في محور أسريقيا ضرورياً -3-

قيم الموضوع
(1 تصويت)

بعد انتهاء الحرب الباردة في عام 1990، أطلق الرئيس جورج دبليو بوش الحملات الصليبية وتم غزو العراق، ثم أفغانستان في عام 2001. إلا أن هذه الاحتلالات أثارت اعتراضات لدى الرأي العام الغربي لأنها تسببت في خسائر مادية وعسكرية. تم تنفيذ أطروحة "الصراع بين الحضارات" التي طرحها المنظر الشهير غراهام فولر، المستشار السياسي الدائم لمؤسسة راند الأمريكية، والنائب السابق لرئيس مجلس الاستخبارات الوطني التابع لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، والمؤلف والمسؤول الحكومي الأمريكي، من خلال القومية والطائفية، وهما خطي الصدع في العالم الإسلامي. لقد تم استخدام المنظمات الإرهابية التي أسسها ومولها الغرب نفسه في حروب بالوكالة كوسيلة جديدة لاحتلال الجغرافيا الإسلامية.

في عام 2011، ونتيجة لبداية الأحداث التي يسميها الغرب "الربيع العربي" والتي نسميها "المحنة العربية"، دخلت شمال أفريقيا في حالة اضطراب، وأجبرت ليبيا والقذافي، اللذان اتخذا أقسى موقف تجاه الغرب، على دفع ثمن باهظ. تم غزو ليبيا وتم إعدام القذافي. تم جر سوريا إلى حرب أهلية. لقد تم القضاء على هذا السيناريو في دولتنا بفضل أمتنا النبيلة وإرادتنا السياسية القوية يوم 15 يوليو.

في هذا السياق، بينما هاجم "الغرب" العالم الإسلامي بالإمبراطوريات، دافعت الدول الإسلامية بشكل فردي، كما في حالة العراق، وليبيا، وسوريا، وأفغانستان.

 وأصبح هناك احتلالات وتفككات أدت إلى هزائم فادحة. يتم استعمار مواردنا من قبل الإمبريالية الغربية.

ولذلك فإن العالم الإسلامي يتعرض لتهديد واضح من "الغرب المريض" من حيث قيمته الجيوسياسية وموارده الباطنية والجوفية. هناك طريقة واحدة فقط لوقف الصراع بين الحضارات الذي بدأه الغرب من خلال صراع الحضارات والاحتلالات التي أسسها وحافظ عليها. وهي انشاء العالم الإسلامي "تحالف بين الحضارات" والحفاظ عليه.

ما حدث ليس صدفة. إنه مخطط، وهو نتيجة تم تحقيقها خطوة بخطوة على مدى قرون. إن ما يحدث اليوم هو بلا شك نتيجة للفلسفة الجيوسياسية للنازية اليهودية – الصهيونية السياسية، التي حولت العالم إلى سجن يهودي. ومن واجب جميع المسلمين أن يحاربوا هذا النظام الظالم.

أساس فكرة الوحدة الإسلامية هو الأمر الإلهي، "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ "، وهي واحدة من المبادئ الافتراضية الأساسية للإسلام. إن نموذج المجتمع الذي يقترحه الإسلام هو أن يكون أمة واحدة. إنها وصفة للتحرر من مكر الإمبريالية والاستغلال. إنه إنشاء نظام عالمي عادل ينعم فيه الجميع بالرخاء، ضد النظام العالمي والإمبريالية العنصرية ومجموعة السبع.

إن فكرة الوحدة الإسلامية هي البحث عن طريق خلاص ونهضة العالم الإسلامي من ضعفه وعجزه وعقدة النقص في مواجهة الغربيين.

وفي هذا الصدد فإن اقتراح وحدة الإسلامية، أو بعبارة أخرى، الاتحاد الإسلامي، هو بديل للنظام الحالي من ناحية، ورد الفعل من ناحية أخرى. ويهدف إلى تحسين وضع المسلمين ضد الغرب.

الاستنتاج الذي يمكن استخلاصه من كل هذه التفسيرات هو كما يلي؛ يجب أن يكون مكان تركيا في قيادة اتحاد العالم الإسلامي، وليس "الاتحاد الأوروبي"، الذي تأسس كاتحاد مسيحي على أساس معاهدة روما بتوصية من البابا بيو الثاني عشر.

محور أسريقيا الذي اقترحته أصّام هو محور جيوسياسي ظهر مع هذه النظريات الفكرية ... ولا بد من تنفيذه.

قراءة 99 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2023 11:37
الدخول للتعليق