الجمعة, 20 أيلول/سبتمبر 2013 00:00

مصالح الولايات المتحدة الامريكية من التدخل العسكرية في سوريا 28 أغسطس (آب)2013

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

مصالح الولايات المتحدة الامريكية من التدخل العسكرية في سوريا

من الذي يمكن أن يكون قد استخدم السلاح الكيميائي في سوريا ؟

ان الهجوم الذي أدى الى جرح 3600 شخص و موت 1400 شخص في ضواحي دمشق في الغوطة بتاريخ 21 أغسطس 2013 , وذلك بوجود هيئة من الأمم المتحدة في دمشق و المُشكلة من أجل " التحقيق في استخدام أو عدم استخدام الأسلحة الكيميائية" في سوريا .

المعارضة السورية و بعض مصادر غربية أخرى , أفادت بأن سبب الموت و الاصابات كان السلاح الكيميائي .

يأخذ بالاعتبار استخدام عاز الأعصاب وذلك لرؤية, الوفيات المجهولة , و الاصابات و الضحايا التي في وسائل الاعلام و شكل الموت الحاصل و الأجساد الهامدة و من خلال النظر بالعين . ونتيجة للتحقيقات المفصلة لمراقبي الامم المتحدة , سوف يتم التأكد من استخدام الأسلحة الكيميائية .

ولكن هناك شك في القيام بالتثبت من الطرف الذي قام باستخدام السلاح الكيميائي .

لا يبدو منطقيا استخدام بشار الأسد السلاح الكيميائي , بوجود هيئة  الأمم المتحدة في دمشق .

ينبغي أن لا يكون موضوع نقاش استخدامه من طرف المعارضة , لأنهم لا يملكون هذا السلاح , و لأنهم هم الطرف المتضرر .

في حال تم استخدامه من طرف وقوة خارج المتقاتلين في سوريا , في حال سيتم امكانية اعطاء منفعة كبيرة من هذه الفوضى , و أعتقد أنه ممكن التفكير بامكانية حصوله .

لقد بدأت الثورة منذ مايقارب 2,5 سنة

مات أكثر من مئة ألف انسان شهيد

هناك مئتان و خمسون ألف معاق و مصاب

أكثر من أربعة ملايين شخص نزحوا من بيوتهم

خربت المدن الكبيرة الدينية و التاريخية

لكن هذه النتيجية لم تحرك المنظمات الدولية و الأمم المتحدة

لتوفير مصالح للدول  التي لها امكانية القيام بالتدخل , و هذه المصالح تقدم على طبق من ذهب ولماذا يتدخلون قبل الطلب و التقديم لهم ؟

معروفة الدول التي تضع العراقيل و الألعاب في المسائل و الشؤون الدولية المشابهة .

ان مجلس الأمن و بأعضائه الدائمين الولايات المتحدة الأمريكية , انكلترا , فرنسا , روسيا و الصين من أجل الحل في الأحوال المشابهة ,  يدخلون حيز العمل بعد تأمين و توفير أقصى فائدة . ألم يبنوا ويشكلوا نفس هذه الدول الأمم المتحدة من أجل أن يديروا العالم حسب منافعهم .

ضمن هذا الزمن الفائت , حتى استطاعوا التفاهم , بين بعضهم البعض من أجل حل المسألة السورية .

والآن هم في تفاهم من أجل تمرير المرحلة المتفق عليها في السيناريو الذي أعدوه.

الولايات المتحدة الأمريكية , انكلترا و فرنسا , ومعهم ألمانيا , كندا , ايطاليا , تركيا , المملكة العربية السعودية , قطر , الامارات العربية المتحدة , مع ضم مصر و الأردن شكلوا ائتلاف " أصدقاء سوريا " و هذه التشكيلة مع بعضها البعض تعتبر الخطوة الأولى من أجل التدخل الاضطرابات الحاصلة في سوريا .

الخطوة الثانية توفير تشكيل من سيتم القبول به كمخاطب سياسي لهم في سوريا " الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية " في تشرين الثاني عام 2012 , و المخاطب العسكري " المجلس العسكري الاعلى السوري " في كانون الأول عام 2012  .

من أظهر نشاطا منذ بداية الثورة , لكن لم يقبل بطلبات القوى و السلطات السيادية يتم ابعاده من التشكيلات الجديدة للمجموعات المُشكلة السياسية و العسكرية أو يجعلونه في حالة عدم فاعلية .

بعد هذا , في كل شهر يتم الاجتماع  من حلول شباط 2013  و العمل من أجل وضع المسألة السورية تحت التحكم و السيطرة مع المخاطبين اللذين تم قبولهم ممثلين " الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضاة السورية " و " المجلس الاعلى العسكري السوري " . الاجتماع الأول كان في جنيف , الاجتماع الثاني في استنبول , و بعده أقيم في عمان . بعد استخدام السلاح الكيميائي تم اجتماع رئساء أركان ائتلاف " أصدقاء سوريا " في عمان , ان القيام بالاجتماعات الاخيرة في عمان يعطي الانطباع  بأن الأردن سيستخدم كقاعدة للتدخل العسكري .

ان الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة و المجلس الاعلى العسكري السوري و لهذا اليوم لم يتمكن من التواصل و القيام بالتحكم و السيطرة على المجموعات المسلحة و الغير مسلحة في الداخل السوري و حتى ليومنا هذا ائتلاف أصدقاء سوريا لم يحصلوا على مساعدة مالية أو عسكرية ملموسة. لو كانت التشكيلات المعارضة قادرة على الاتحاد و الترابط بين بعضهم , كان قد حصلوا على الاحتياجات المطلوبة بالموافقة على الطلبات من قبل الواضعين لـ اللعبة , سوف يقومون بتشكيل الهيكل الاداري و العسكري و السياسي الجديد في سوريا .

عندما لم يكن هذا ممكنا , أصبح من الضروري التدخل الفعال من قبل واضعي اللعبة .

ان الدولتين الدائمين العضوية  في مجلس الأمن روسيا و الصين قد أخذو مكان لهم منذ البداية مع نظام بشار الأسد . ولم يقبلوا بتطبيق الحظر على السلاح , وقدمت روسيا أيضا الدعم العسكري للنظان السوري .

ولدخول روسيا في السيناريو المحضر لا بد من حصول سبب معقول . استخدام السلاح الكيميائي , وكان سببا من أجل أن يتنحى جانيا . على الرغم من عدم قبولها بالتدخل , أعلنت بأنها لن تدخل حربا مع أي دولة من أجل سوريا , و بالتالي ,ما سيشرحونه كان سببا مبررا و معقول للنظام السوري و الايراني و أنصارهم .

قام رئيس الولايات المتحدة اوباما بزيارة تل أبيب في شهر آذار من عام 2013 . حتى , الزيارة قبل أن تنتهي , قام رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو , بالاعتذار لرئيس وزراء الجمهورية التركية  رجب طيب أردوغان على الاعتداء الغير عادل على سفينة مرمرة . هذه البادرة , وهي لارسال رسالة باحتياجهم الى تركيا في صفهم في تطورات المخطط في الشرق الأوسط . في الواقع , في بداية شهر تموز بمصر , كان الانقلاب العسكري الذي لم بنكر الدعم المفتوح له من قبل الولايات المتحدة الامركية , بُدأت من جديد مفاوضات السلام بين الفلسطينيين و الاسرائيليين بعد الانقلاب , في نهاية شهر أغسطس, تم استخدام السلاح الكيميائي في دمشق و اظهاره كمبرر للتدخل العسكري للولايات المتحدة الامريكية .

هذه التطورات من طرف هاتين الدولتين و معرفة ماذا سيحصل في ذلك الوقت انها من اعمال الكهنة . (ولقد أعطينا بدايات خيوط تخمينية بكتاباتنا بتاريخ 26 آذار 2013  )

ماذا تنتظر الولايات المتحدة الامريكية فوائد في التدخل في سورية ؟

أولا , منذ عام 1976 هناك جزء يقع تحت الاحتلال الاسرائيلي ومنذ عام 1974 و حتى الآن يتواجد قوات من الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (UNDOF) , وهي تقع على ارتفاع 2200 عن الشام , وتعطي امكانية التحكم على  بيروت , تل أبيب و عمان , وقامت اسرائيل بضمها الى داخل الحدود الاسرائيلية لقيمتها الاستراتيجية لمن يكون على مرتفعات الجولان .

ثانيا , انشاء حكومات ضعيفة غير مدعومة في الأراضي السورية المقسمة

ثالثا , وذلك لتوفير و زيادة الفعالية في الشرق الأوسط و لاسترجاع احترامها الذي فقد في العراق

هذا في أهدافهم ,

و يمكن أن يكونوا خططوا للوصول وراء القيم الانسانية في المراحل اللاحقة و التدخل العسكري الاول سيكون قسم منه في المخطط  بعض الدول العربية و تركيا .

كيف يتم تطوير العمل العسكري ؟

ينعكس هذا من خلال وسائل الاعلام , من المفهوم بأن التدخل العسكري سيبدأ يوم الخميس في 29 من أغسطس .            ( وبطبيعة الحال , ولكي تبدأ الحملة العسكرية في هذا التاريخ سيكون هناك الكشف عن تقرير الأمم المتحدة للتثبت من ارتباط الوحدات التي استخدمت السلاح الكيميائي ببشار الأسد حتى مساء 28 أغسطس )

من المتوقع أن تستمر المداخلة من يومين الى ثلاثة أيام بشكل وسطي و التدخل العسكري سيكون من قبل القوات الجوية وباستخدام صواريخ بعيدة المدى .

بالتوازي مع التطورات في الأيام المقبلة , و بخلق الفرص المناسبة , الولايات المتحدة الامريكية , انكلترا و فرنسا القوات المحمولة جوا تشكل العمود الفقري و السرايا البرمائية (3 – 5 سرية ) يمكن أن تدخل من خلال الحدود الأردنية أو يتم انزالها جوا في المناطق القريبة من الحدود الأردنية .

هذه القوات , سيكون جنوب دمشق قاعدة لها في مناطق السويداء –  درعا – القنيطرة – تلال الجولان , مع أخذ التدابير الدفاعية تحرش حزب الله من لبنان , ويمكن تطوير هذه العملية في العناصر و المناطق الأساسيو وفي استقامة دمشق – حمص – حماه – ادلب وهكذا يمكن الدخول بين منطقتي ذات الأكثرية النصيرية اللاذقية – طرطوس و المناطق ذات الأغلبية السنية المسلمة دمشق – حمص – حماه – ادلب – حلب .

و يمكن ان يكون هناك طلب للتدخل بالتنسيق مع تركيا من انطاكية و غازي عنتاب باستقامة ادلب وحلب .

في هذه الحالة , سيكون توضع هذه القوات بين المعارضة و القوات التابعة للأسد ويجب ان لا تكون هذه الحسابات الدقيقة بعيدة عن الأنظار .

يلي هذا التدخل البري , توضع قوات السلام  للامم المتحدة بين المناطق ذات الأغلبية السنية المسلمة و بين المناطق ذات الأغلبية النصيرية و يكون هناك توفير لوقف اطلاق النار بين قوات المعارضة و بشار الأسد , و يمكن أن يكون هذا فتح طريق للحل النهائي الذي يطلبونه .

بالتوازي مع هذه العمليات البرية , سيكون هناك تأسيس جديد لقوات المراقبة التابعة للأمم المتحدة في منطقة هضبة الجولان المحتل و التي تكون قاعدة على الارض وذلك لمنع الطريق في الانزلاق في خط وقف اطلاق النار , ويمكن أن تكون هناك توفير شروط لاعطاء هذا الأراضي لاسرائيل التي تحت سيطرتها .

ستكون هذه العملية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وفي تقديرنا سيكون التدخل البري و الجوي , في عام 2013 , و يكون انسحاب للأطراف السورية الى المناطق المعروفين فيها , وعودة اللاجئين السوريين الى أماكنهم من الأردن  - لبنان – تركيا , ويكون نهاية الدمار و خسائر كبيرة و فادحة بسبب استخدام القوى الغير محدود من قبل بشار الأسد .

و بمقابل هذا التطورات في السلام , تكون اسرائيل استولت على هضبة الجولان , سيكون في سوريا عداء تام بين عنصرين أو حتى ثلاثة عناصر و تكون قد قسمت الى مناطق , وتكون الولات المتحدة الامريكية قامت بتوفير شروط موقفها و زيادة نشاطها عبر الشرق الأوسط في فلسطين , مصر , الأردن , سوريا . ويكون هناك حصار تام على فلسطين و غزة ,          و عززت بشكل كبير أمن اسرائيل , و ضربة كبيرة لأفكار التحالف الاسلامي , وهذا سيكون مساعد و مساهم بادخال و انعاش  مشروع الشرق الأوسط الكبير ودخوله الى الحياة الذي كان خيال بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية .

جميع هذه التدخلات هي في صالح الولايات المتحدة الأمريكية , وهي كانت ستبدأ من خلال استخدام السلاح الكيميائي في دمشق , وفي هذا الصدد , سيبقى دائما في الأذهان سؤال معلق من استخدم السلاح الكيميائي .

ماهي الاجراءات التي كان واجب اتخاذها من قبل العالم الاسلامي ؟

ان حل الخلاف السياسي و العسكري السوري , يجب أن تكون الدول الاسلامية ومن بينها تركيا قادرة على التحقيق , وكن عدم الحصول هو شيئ سلبي كبير .

ان تركيا لم تلاقي لنفسها قوة الحل مع الدول الاسلامية لهذه المشكلة التي بجوارها . ولكن يجب أن تتوفر ضمن الائتلاف , فهي أصبح بامكانها لعب دور في نتيجة استخدام القوة العسكرية و زيادة التطورات الايجابية و اعاقة المبادرات السلبية المحتملة .

ان الأخوة السوريون يعانون بشكل كبير من الخلاص من هذه المصيبة , وأن يقوموا ببذل الجهود لتوفير و ضمان الوحدة السياسية و العسكرية و ادراكهم لهذه اللعبة الكبيرة التي تلعب عليهم , و أتمنى أن يكون المستقبل خير لهم .

28 أغسطس (آب)2013

عدنان تانريفيردي

جنرال متقاعد

 

 

 

 

قراءة 2987 مرات آخر تعديل على الخميس, 03 تشرين1/أكتوير 2013 11:46
Adnan TANRIVERDİ

Emekli Tuğgeneral Adnan Tanrıverdi Kimdir? Türkçe (Türkiye) Arabic (اللغة العربية) English (United Kingdom) 

 

Adnan Tanrıverdi

Uşak Medresesinde tahsil görmüş, din görevlisi olarak görev yapmış, İstiklal Harbine katılmış, İstiklal madalyası ile taltif edilmiş Ali Osman Tanrıverdi’nin tek oğlu olarak 08 Kasım 1944 tarihinde Konya'nın Akşehir ilçesine bağlı Doğrugöz (Eski adı Eğrigöz) Köyünde doğdu.

İlkokul, ortaokul ve liseyi Akşehir'de bitirdi. Orta tahsilinden sonra 1962-1963 öğrenim yılında bir yıl ilkokul vekil öğretmenliği yaptı. 1963-1964 öğrenim yılında bir yıl İstanbul Üniversitesi Fen Fakültesi Zooloji Bölümünde öğrenim gördü. Öğrenim hayatı boyunca ortaokul çağlarından başlayarak kendi çiftliklerinin ekim, hasat, pazarlama işleri yanı sıra bir simit fırınında da kalfalık yaparak üretim ve ticaret faaliyetlerinde bulundu. Üniversite tahsili sırasında ise önce bir Gümrük Komisyoncusunda çalıştı, akabinde 1963 – 1964 yılında Üniversite tahsili sırasında Devlet Demiryolları Birinci İşletmesi Haydarpaşa 16. Tesisler Servisi Müfettişliğinde Müfettiş Vekilliği yaptı.

1964 yılında Kara Harp Okuluna girdi. 30 Ağustos 1966 yılında; Topçu Subayı olarak pekiyi derece ile Kara Harp Okulunu bitirdi. 1967 yılında Topçu ve Füze Okulu Subay Temel Kursunu ikincilikle bitirdi. Mart 1967 tarihinde Teğmenliğe naspedildi. Aynı yıl Füsun Hanım ile evlendi.

Sırasıyla;

  • 23’üncü Piyade Tugayı 8’inci Topçu Taburunda (İstanbul),
  • 10’uncu Piyade Tümeni Topçu Alayında (Tatvan),
  • 58’inci Topçu Er Eğitim Tugayı (Burdur) Karargâh Bölüğü ve 1’inci Topçu Taburunda Batarya Komutanlıkları görevlerinde bulundu.
  • 30 Ağustos 1970’te Üsteğmen, 30 Ağustos 1973’te Yüzbaşı rütbesine yükseltildi.
  • Topçu ve Füze Okulu Kurslar Alayı Yedek Subay Taburunda (Polatlı) Yedek Subay Bölük Komutanlığı,

görevlerinde bulundu.

1976 – 1978 yıllarında Kara Harp Akademisinde öğrenim görerek 1978 yılında Kurmay Subay statüsünü kazandı.

1980 yılında Silahlı Kuvvetler Akademisini bitirdi.

Kurmay Sb. olarak;

  • 1978 – 1980 yıllarında 2’nci Piyade Tümen Komutanlığında (Adapazarı) İstihbarat Şube Müdürlüğü ve Kurmay Başkan Vekilliği;
  • 1980 – 1984 yıllarında Kara Harp Akademisi Öğretim Üyeliği;
  • 1984 – 1986 Genelkurmay Özel Harp Daire Başkanlığı Lojistik ve Harekât Şube Müdürlükleri, Kurmay Başkan Vekilliği görevlerinde bulundu.
  • 30 Ağustos 1980 tarihinde mümtazen terfi ettirilerek Binbaşılığa, 30 Ağustos 1984 tarihinde Yarbaylığa, 30 Ağustos 1987 tarihinde Albaylığa yükseltildi.
  • Akademi öncesi Özel Tekâmül Kursları, Fransızca Temel Kursu ve Gayri Nizami Harp Kursu gördü.
  • 1986 – 1988 yıllarında Kuzey Kıbrıs Türk Cumhuriyeti Sivil Savunma Teşkilat Başkanlığı,
  • 1988 – 1990 yıllarında Hakim olarak Askeri Yüksek İdare Mahkemesi 1’inci ve 2’nci Dairelerinde Subay Üyelik ve 1’inci Daire Başkan Vekilliği görevlerinde bulundu.
  • 1990 yılında 8’inci Kolordu Topçu Alay Komutanlığı (Malazgirt) görevine atandı.

30 Ağustos 1992 tarihinde Tuğgeneralliğe yükseltildi ve General olarak;

  • 1992 – 1995 yılları arasında üç yıl 2’nci Zırhlı Tugay Komutanlığı (Kartal),
  • 1995 – 1996 yıllarında da Kara Kuvvetleri Sağlık Daire Başkanlığı görevlerinde bulunduktan sonra
  • 30 Ağustos 1996 yılında kadrosuzluktan emekliye sevk edildi.

Emekliye ayrıldıktan sonra;

  • 1997 – 1998 yılları arasında bir yıl süre ile fahri olarak, Üsküdar FM Radyosunun Genel Koordinatörlük görevini yürüttü.
  • 30 Mayıs 2004 tarihinde İhlâs Marmara Evleri Camii Yaptırma ve Yardım Derneği Yönetim Kurulunda yer aldı.
  • 28 Kasım 2004 – 22 Kasım 2009 tarihleri arasında Adaleti Savunanlar Derneği’nin (ASDER) Genel Başkanlığı görevini üstlendi.
  • 03 Mart 2011 – 01 Kasım 2021 yılları arasında Üsküdar Üniversitesi Mütevelli Heyet Üyeliği görevi yaptı.

Yeni ASDER Yönetimi, kendisine ASDER Onursal Başkanlığı unvanını münasip görmüştür.

ASDER Onursal Başkanı olarak,

  • 28 Şubat 2012 tarihinde; Müslüman Ülke Silahlı kuvvetlerinin organizasyonu ve stratejik kullanımına danışmanlık, son kullanıcıdan eğitici seviyesine kadar özel konularda eğitim ve harp, silah ve araçlarının temini, bakım ve onarımı hizmetlerinde görev yapmak üzere SADAT Uluslararası Savunma Danışmanlık İnşaat Sanayi ve Ticaret Anonim şirketini,
  • 24 Mayıs 2013 tarihinde İslam Ülkelerinin bir irade altında birleşmesinin teknik esaslarını inceleme ve İslam birliği temelinin atılması için uygun koşulları oluşturma hizmetleri için "ASSAM – Adaleti Savunanlar Stratejik Araştırmalar Merkezi Derneğini”
  • 19 Ocak 2013 tarihinde ASDER üyelerinin sportif faaliyetler yürütebilmesi için YUSDER – Yunus Uluslararası Doğa Sporları Derneği ve Deniz Sporları Kulübünü"

kurmuştur.

15 Ağustos 2016 tarihinde Cumhurbaşkanı Başdanışmanlığı ve 08 Ekim 2018 tarihinde Cumhurbaşkanlığı Güvenlik ve Dış Politika Kurul Üyeliğine getirilmiştir.

Bu görevlerinden 09 Ocak 2020 tarihinde istifa ederek ayrılmıştır.

Halen;

  • ASDER Onursal Başkanlığı,
  • ASSAM Yönetim Kurulu Başkanlığı,
  • YUSDER Yönetim Kurulu Başkanlığı,
  • SADAT A.Ş. Ynt. Krl. Üyeliği,
  • İslâm Dünyası Sivil Toplum Kuruluşları Birliği (İDSB) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği
  • Türkiye Gönüllü Teşekküller Vakfı (TGTV) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği,
  • Uluslararası Müslüman Alimler Dayanışma Derneği (IMSU) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği

görevlerini aktif olarak yürütmektedir.

Evli ve iki çocuk, 5 torun ve ziyadesi 6 toruncuğa sahip olup Fransızca bilir.

 

  

     من هو العميد المتقاعد عدنان تانريفردي؟

ولد في قرية Doğrugöz (Eğrigöz سابقًا) في قضاء أكشهير في قونية في 8 نوفمبر 1944، وهو الابن الوحيد لعلي عثمان تانريفردي، الذي تلقى تعليمه في مدرسة أوشاك، وعمل موظفاً دينيًا، وشارك في حرب الاستقلال وحصل على وسام الاستقلال.

أتم دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في أكشهير. بعد تعليمه الثانوي، شغل منصب مدرس بديل في المدرسة الابتدائية لمدة عام واحد في العام الدراسي 1962-1963. ودرس في جامعة إسطنبول، كلية العلوم، قسم علم الحيوان لمدة عام واحد في العام الدراسي 1963-1964. خلال حياته التعليمية، عمل كعامل في مخبز للخبز، بالإضافة إلى أعمال الزراعة والحصاد والتسويق في مزارعه الخاصة، وانخرط في أنشطة الإنتاج والتجارة بدءًا من سن المدرسة الثانوية. أثناء تعليمه الجامعي، عمل أولاً في كوسيط جمركي، ثم في عام 1963 - 1964، عمل كمفتش بالإنابة في الإدارة الحكومية الأولى للسكك الحديدية حيدر باشا رقم 16 خدمة تفتيش المرافق.

دخل الأكاديمية العسكرية البرية في عام 1964. تخرج من الأكاديمية العسكرية البرية برتبة ضابط مدفعية بدرجة عالية في 30 أغسطس 1966. أنهى الدورة الأساسية لضباط مدرسة المدفعية والصواريخ بالمركز الثاني في عام 1967. عيّن ملازماً في مارس/ آذار 1967. في نفس العام تزوج من السيدة فسون.

على التوالي شغل مناصب في؛

  • كتيبة المدفعية الثامنة بلواء المشاة الثالث والعشرون (إسطنبول)،
  • فرقة المشاة العاشرة فوج المدفعية (تطوان)،
  • قائد بطارية في سرية قيادة لواء التدريب الخاص بالمدفعية 58 (بوردور) وفي كتيبة المدفعية الأولى.
  • تمت ترقيته إلى رتبة ملازم أول في 30 أغسطس/ آب 1970، وفي 30 أغسطس/ آب 1973 إلى رتبة نقيب.
  • شغل منصب قائد سرية ضابط الاحتياط في (بولاطلي) بكتيبة ضباط الاحتياط في مدرسة المدفعية والصواريخ.

درس في الأكاديمية العسكرية البرية في 1976– 1978 وحصل على منصب ضابط أركان في عام 1978.

تخرج من أكاديمية القوات المسلحة عام 1980.

شغل كضابط أركان:

  • منصب مديرية فرع المخابرات ونائب رئيس الأركان في قيادة فرقة المشاة الثانية في (أدا بازاري) بين عامي 1978 و1980؛
  • في السنوات 1980-1984، كان عضوا في هيئة التدريس في أكاديمية الحرب البرية؛
  •  عمل رئيسا لفرع اللوجستيات والعمليات في قسم الحرب الخاصة في هيئة الأركان العامة ونائب رئيس الأركان في الفترة من 1984 حتى 1986.
  • تمت ترقيته إلى رتبة رائد في 30 أغسطس/ آب 1980، وإلى رتبة مقدم في 30 أغسطس/ آب 1984، وإلى رتبة عقيد في 30 أغسطس/ آب 1987.
  • حضر قبل الأكاديمية الدورات التطويرية الخاصة والدورة الأساسية للغة الفرنسية ودورة الحرب غير التقليدية.
  • شغل منصب رئاسة منظمة الدفاع المدني للجمهورية التركية لشمال قبرص في الفترة 1986-1988،
  • عمل كعضو ضابط في الغرف الأولى والثانية للمحكمة الإدارية العسكرية العليا ونائب رئيس الدائرة الأولى بين عامي 1988 و1990.
  • تم تعيينه في قيادة فوج مدفعية الفيلق الثامن في (مالاذكرد) في عام 1990.

تمت ترقيته إلى عميد في 30 أغسطس/ آب 1992، وشغل كجنرال مناصب؛

  • قيادة اللواء المدرع الثاني في (كارتال) لمدة ثلاث سنوات بين 1992 و1995،
  • شغل منصب رئيس دائرة صحة القوات البرية بين عامي 1995 و1996،
  • تم إحالته إلى التقاعد بسبب عدم وجود شاغر وظيفي في 30 أغسطس 1996.

شغل بعد التقاعد مناصب؛

  • المنسق العام لإذاعة أوسكودار أف أم لمدة عام واحد بين 1997- 1998 بصفة فخرية.
  • في 30 مايو/ أيار 2004، كان عضوا في مجلس إدارة جمعية إخلاص مرمرة لبناء المساجد والإغاثة.
  • شغل منصب الرئيس العام لجمعية المدافعين عن العدالة (أسدر) بين 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 و22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009.
  • شغل منصب عضو مجلس أمناء جامعة أوسكودار بين 3 مارس/ آذار 2011 و1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

اعتبرت إدارة أسدر الجديدة أنه من المناسب منحه لقب الرئيس الفخري لأسدر.

وكرئيس فخري لأسدر

  • في 28 فبراير 2012: شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية والصناعة والإنشاءات والتجارة المساهمة لتقديم الاستشارات والتنظيم والاستخدام الاستراتيجي للقوات المسلحة للدول الإسلامية، والتدريب على قضايا خاصة من مستوى المستخدم النهائي إلى مستوى المدرب، وتوريد وصيانة وإصلاح الأسلحة والمركبات الحربية،
  •  "أصّام - جمعية مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية" لخدمات دراسة المبادئ الفنية لتوحيد الدول الإسلامية وتهيئة الظروف المناسبة لإرساء أسس الوحدة الإسلامية بتاريخ 24 مايو/ أيار 2013.
  • في 19 يناير 2013، تم إنشاء جمعية يوسدر - يونس الدولية للرياضات الطبيعية ونادي الرياضة البحرية من أجل قيام أعضاء أسدر بالأنشطة الرياضية"

أنشأ

تم تعيينه في منصب كبير مستشاري رئيس الجمهورية في 15 أغسطس/ آب 2016 وعضواً في اللجنة الرئاسية للأمن والسياسة الخارجية في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

استقال من هذه المناصب في 09 يناير / كانون الثاني 2020.

حالياً:

  • الرئيس الفخري لأسدر،
  • رئيس مجلس إدارة أصّام،
  • رئيس مجلس إدارة يوسدر،
  • عضوية مجلس إدارة شركة صادات المساهمة،
  • عضو المجلس الاستشاري الأعلى لاتحاد المنظمات غير الحكومية في العالم الإسلامي (UNIW)
  • عضوية المجلس الاستشاري الأعلى للمنظمات التطوعية في تركيا (TGTV)،
  • عضو المجلس الاستشاري الأعلى لجمعية اتحاد العلماء المسلمين الدولي (IMSU)

ينفذ بنشاط مهامه في.

متزوج وله ولدان وخمسة أحفاد وأكثر من ستة من أولاد الأحفاد ويتحدث الفرنسية.

    

   

Who is Retired Brigadier General Adnan Tanrıverdi? 

He was born in the village of Doğrugöz (Formerly Eğrigöz) in the Akşehir district of Konya on November 8, 1944, as the only son of Ali Osman Tanrıverdi, who was educated in the Uşak Madrasa, served as a religious officer, participated in the War of Independence and was awarded the War of Independence Medal.

He finished primary, secondary and high school in Akşehir. After his secondary education, he worked as a primary school substitute teacher for one year in the 1962-1963 academic year. He studied at Istanbul University, Faculty of Science, Department of Zoology for a year in the 1963-1964 academic year. Throughout his education life, he worked in production and trade activities by working as a journeyman in a bakery as well as planting, harvest, marketing works of his own farms starting from secondary school age. During his university education, he first worked at a Customs Broker, and then in 1963-1964, he served as Deputy Inspector at the Haydarpaşa 16th Facilities Service Inspectorate of the State Railways Administration.

He started studying the Military Academy in 1964. On August 30, 1966; he graduated from the Military Academy with an excellent degree as an Artillery Officer. In 1967, he finished the Artillery and Missile School Officer Basic Training in secondHe was assigned as Second Lieutenant in March 1967. In the same year he married Mrs. Füsun.

Respectively he served in;

  • 23rd Infantry Brigade, 8th Artillery Battalion (Istanbul),
  • 10th Infantry Division Artillery Regiment (Tatvan),
  • Battery Commands in 58th Artillery Private Training Brigade (Burdur) Headquarters Company and 1st Artillery Battalion
  • On August 30, 1970, he was promoted to First Lieutenant, on August 30, 1973 he was promoted to the rank of Captain.
  • He served as the Reserve Officer Company Commandant in the Artillery and Missile School Trainings Regiment Reserve Officer Battalion (Polatlı)

He studied at the Military Academy between 1976– 1978 and gained the status of Staff Officer in 1978.

He graduated from the Armed Forces Academy in 1980.

As Staff Officer, he served as;

  • Intelligence Branch Directorate and Deputy Chief of Staff at the 2nd Infantry Division Command (Adapazarı) between 1978 and 1980;
  • Academic Member at the Turkish Military Academy between 1980 and 1984;
  • Deputy Chief of Staff at General Staff Special Warfare Department Logistics and Operations Branch Directorates between 1984 and 1986.
  • He was promoted to Major on August 30, 1980, to Lieutenant Colonel on August 30, 1984 and to Colonel on August 30, 1987 with outstanding service.
  • He attended Special Development Courses, Basic French Course and Unconventional Warfare Course before the academy.
  • He served in the Turkish Republic of Northern Cyprus Civil Defense Organization Presidency between 1986 and 1988,
  • As a Judge, Officer Membership in the 1st and 2nd Chambers of the Supreme Military Administrative Court and Deputy Head of the 1st Division between 1988 and 1990.
  • He was appointed to the 8th Corps Artillery Regiment Command (Malazgirt) in 1990.

He was promoted to Brigadier General on 30 August 1992 and as a General after serving as;

  • 2nd Armored Brigade Commandant (Kartal) for three years between 1992 and 1995,
  • Head of the Land Forces Health Department between 1995 and 1996,
  • He was retired on August 30, 1996 due to lack of staff.

After his retirement;

  • He worked as the General Coordinator of Üsküdar FM Radio voluntarily for a year between 1997-1998.
  • He took part in the Board of Directors of İhlâs Marmara Evleri Mosque Construction and Aid Association on May 30, 2004.
  • He served as the General President of the Association of Justice Defenders (ASDER) between November 28, 2004 - November 22, 2009.
  • He served as a Member of the Board of Trustees of Üsküdar University between March 03, 2011 and November 01, 2021.

The new ASDER Administrative staff deemed it appropriate that giving him the title of ASDER Honorary President.

As ASDER Honorary President, he established,

  • SADAT International Defense Consultancy Construction Industry and Trade Incorporated Company, on February 28, 2012, to provide consultancy to the organization and strategic use of the Armed Forces of Muslim Countries, to provide training on special subjects from the end user to the trainer level and to serve in the supply, procurement, maintenance and repair of weapons and vehicles,
  • ASSAM – Association of Justice Defenders Strategic Studies Center, on May 24, 2013, for services to examine the technical principles of the unification of Islamic Countries and to form the appropriate conditions for laying the foundation of Islamic Union,
  • YUSDER – Association of Yunus International Outdoor Sports and Sea Sports Club on January 19, 2013, for ASDER members to carry out sports activities

He was appointed as the Chief Advisor to the President on August 15, 2016 and as a Member of the Presidential Security and Foreign Policy Committee on October 08, 2018.

He resigned from these positions on January 09, 2020.

He still actively carries out his duties as;

  • ASDER Honorary President,
  • ASSAM Chairman of Board of Directors,
  • YUSDER Chairman of Board of Directors,
  • SADAT Inc. Member of Board of Directors,
  • Union of Non-Governmental Organizations of the Islamic World (UNIW) Member of the High Advisory Board,
  • Turkish Voluntary Organizations Foundation (TGTV) Member of the High Advisory Board,
  • International Union of Muslim Scholars (IUMS) Member of the High Advisory Board

He is married and has two children, five grandchildren and six great-grandchildren. He can speak French

www.adnantanriverdi.com
الدخول للتعليق