الجمعة, 03 كانون2/يناير 2020 00:00

جدول أعمال الباشا المستشار

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ثمة أشخاص بدأوا بالمهاجمة بشكل جماعي مرةً أخرى.

حسب تفكيرهم يقومون بصنع مؤامرة جديدة بتحريف الحقيقة بكتاباتهم في عناوين الصحف الرئيسية حيث كتبوا " أن جدول أعمال كبير مستشاري رئيس الجمهورية هو المهدي"

اسمحوا لي أن أقول في بداية الكلمة أنه لشرف لنا أن نُهاجم من قبل شخص ما، إنه مؤشر على إيماننا وأننا على الطريق الصحيح والحمد لله. ماذا لو كنا على العكس، إذا تم تكريمنا من قبل قناة تسمى fox وodatv وصحيفة الجمهورية وسوزجو. وقتها كان علينا أن نشك في إيماننا ونعود من الطريق الذي نسير فيه وكان يجب علينا أن نتوب إلى الله تعالى.

أصبح من الضروري كتابة شيء ليس للأغبياء والحمقى، ولكن للناس المخلصين الذين يتساءلون عن حقيقة الأمر.

ما كتبوه بالنسبة لعدنان باشا، مستشار رئيسنا، ليس أكثر من تشويه كلماته. يمكن أن يكون تشويه كلماته لسببين، إما حماقة أو سوء النية.

ماهي الحماقة، دعونا نتعرف عليها من قاموس مؤسسة اللغة التركية؛ من لا يستطيع استخدام عقله بشكل صحيح، تافه، مغفّل، غبي". لا يمكننا أن نخاطب الناس من هذا النوع، حتى لا توجد لدينا كلمة ممكن أن نوجهها لهؤلاء الناس، فليستمروا في حماقاتهم.

أمّا سوء النية هم أناس فتحوا معركة ضد الدين والمتدينين. لا توجد لدينا كلمة ممكن أن نوجهها لهؤلاء الناس أيضاً، فليواصلوا في افتراءاتهم، ونحن نواصل في دربنا...

وهناك من البشر الذي ولد في عائلة مسلمة، نشأ بين المسلمين، ولم يعجبه المسلمون ولم يستطع إكمال نموه الشخصي ولكن نفسه عالية جدا ويعتقد أنه ذكي ومثقف، عاشق الغرب، واليساريين ويحاول أن يكونوا ذو فائدة للعلمانيين. هؤلاء الأشخاص يرون أن وظيفتهم هي مهاجمة المسلمين. ماذا ممكن أن نقول لهذا المجمّع من الناس، سوى الله يعطيهم العقل والفكر.

أما الناس مثل محمد متينر، الذين علقوا على الأخبار التي جلبها الناس دون التدقيق في صحتها،إذا لم يعتذروا ولم يصححوا أخطائهم، فلن نسامحهم، سنواجههم في الآخرة.

أما عندما نأتي الى حقيقة الكذب والأخبار المشوهة، عدنان باشا نفسه كتب وقدمها للصحافة.انظروا ماذا يقول عدنان في كتابته:

"تم استغلال كلمة من كلماتي أثناء الافتتاح والختام لمؤتمر ASSAM الدولي الثالث للوحدة الإسلامية تحت عنوان" ASRİKA (آسيا- أفريقيا) إنتاج الصناعات الدفاعية المشتركة الذي خطط “بغرض تحديد وسائل وإجراءات الإنتاج المشترك لصناعات الدفاعية في البلدان الإسلامية"حديثي هذا. لقد كان من أجل نقل ذكرى في النطاق الذي أتحدث عنه أدناه، من أجل انتقاد الدول الإسلامية التي لا تعمل من أجل التحالف.

عندما نجتمع مع علماء إسلاميين حول العالم نحصل على إجابات لأسئلتنا على النحو التالي:

  • أنا أسأل، "هل سيكون هناك وحدة إسلامية؟".
  • يجيب من أخاطبه "سيكون".
  • أنا أسأل "كيف سيكون ذلك".
  • يجيب من أخاطبه/ عندما سيأتي "مهدي عليه السلام".
  • أنا أسأل " متى سيأتي مهدي عليه السلام"؟

 

في مقابل هذه الأجوبة،حوارنا الذي عبرت فيه عن ردة فعلي على عدم اهتمام العالم الإسلامي بالتحالف، بقولي "أليس لدينا مهمة؟ هل يرسل الله المهدي قبل أن نهيئ البيئة؟ حاولوا أن يقودوا هذا الحوار الى الأماكن الخاطئة بوعي أو بغير وعي. والسبب في أنني أنقل هذا الحوار في كل فرصة هو أن أشير إلى أن العالم الإسلامي يجب أن يستيقظ من الغفلة وألا يلجأ إلى عذر انتظار المهدي، بل يجب أن يسعى من أجل الوحدة الإسلامية ".

يعني لا يمكن تحريف موضوع ما إلا بهذا الشكل، ومن يفعل هذا إما أحمق أو شخص لديه نية سيئة، هل له تفسير آخر؟

الشخص على الرغم من تقدمه في العمر مثل عدنان باشا، يقاوم كل التحديات محبةُ لبلده ويكرس نفسه من أجل الوطن. وهو شخصية محترمة صاحب ضمير ومليء بالمشاعر الحسنة، حاولوا الاعتداء عليه بتلفيق الأكاذيب والافتراء من قبل ثلاثة أو خمسة أشخاص ذو عقلية ناقصة ونية سيئة. مساكين لو كنتم تعرفون عدنان باشا حق المعرفة، فسوف تفهمون ما هو الخطأ الكبير الذي تقعون فيه.

بالحقيقة نحن نعرف ما هو هم همكم وهم من يمسك حبالكم. همّكم: ASSAM وSADAT.

حتى لو انفجرتم وتكسرتم، فإن ASSAM وSADAT ستكملان مهمتهما.

ما هي مهمة ASSAM، دعونا نكتب على الفور، نتعرف علىASSAM في هذه الوسيلة.

ASSAM "مركز جمعية المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية"، تأسست لتقديم نموذج الوحدة الإسلامية للحكام، من خلال التحقيق في المؤسسات اللازمة لتجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة والبحث في تشريعات هذه المؤسسات. هي منظمة التجمع المدني تجري أبحاث فكرية. تم التخطيط عن طريق مركزنا للأبحاث، الذي تشكل بنيته التحتية الفكرية في عام 2017، عقد سبعة "مؤتمرات وحدة إسلامية دولية" في كل عام، أولى المؤتمرات كانت في عام 2017.

المؤتمرات التي عقدت في 2017 و2018 و2019 التقارير والإعلانات النهائية المنشورة في نهاية المؤتمر موجودة على موقع ASSAM WEB.

الهدف من ASSAM هو تقديم نموذج الوحدة بأسلوبه الإداري ومؤسساته الذي يمكن تطبيقه اليوم بفهم الدولة الحديثة والفقه الإسلامي.

بعد المؤتمر الأول للاتحاد الإسلامي بعنوان "أشكال الإدارة من الماضي إلى المستقبل" لقد ذكرنا أننا نعتبر أنه من الممكن تشكيل الاتحاد الإسلامي من خلال التجمع تحت إرادة واحدة مع تسع اتحادات إقليمية وهيكل كونفدرالي شكلته هذه الاتحادات الإسلامية الإقليمية.

لقد اقترحنا في الإعلان الذي نشرناه بعد مؤتمرنا الثاني تحت عنوان "الاقتصاد الإسلامي والأنظمة الاقتصادية"؛

  • تأسيس الاتحاد الجمركي بين الدول الإسلامية
  • إقامة سوق مشتركة بين الدول الإسلامية،
  •  قبول الاتحاد النقدي بين الدول الإسلامية،
  •  إقامة مناطق تجارية بين أعضاء الاتحاد،
  •  توفير الهوية للمنظمة لمؤسسة الزكاة تحت سيطرة الدول كصندوق مشترك،
  • إنشاء الغرفة التجارية والمحاكم التجارية والمؤسسات التابعة للوحدة،
  • إنشاء وحدة عملات الدينار الإلكتروني الإسلامي (دينار آسريقي)،
  • إنشاء سوق مشتركة وصندوق مشترك للإنتاج وحوافز البحث والتطوير،
  • تنفيذ عمل تخطيط الموارد مع صندوق الاستثمار المتبادل،
  • إنشاء منظمة مشتركة لأنشطة البحث والتطوير والابتكار،
  • أنظمة إنشاء أنظمة تعاونية بين الدول الإسلامية في قطاعات التعدين والطاقة والنقل والاتصالات والأغذية في البلدان الإسلامية ودعم المؤسسات المالية الإسلامية،
  • إنشاء مركز النقل المالي بين البنوك ASRKA (ASRICA-BAFAM)،
  • اتخاذ الإجراءات لزيادة حجم التجارة الخارجية بين الدول الأعضاء،
  • إنشاء مراكز تجارية واتفاقيات تجارية تفضيلية بين الدول الإسلامية،
  • تحسين التقارب الثقافي بين اللغة والدين والتاريخ بين الدول الإسلامية، وخلق إرادة سياسية قوية.

ASSAM الذي يهتم بالمشاورات، يقدم إرادة الشعب ويريد إقامة نظام ديمقراطي للوحدة الإسلامية ولديها رسالة تحاول تقديم نموذج يتماشى مع هذه المبادئ.

كأعضاء في ASSAM وعلى رأس هذا المركز عدنان باشا، نحن لسنا أشخاص نؤمن بالخرافات، فليعرف الناس الذين يظنون أننا كذلك وليس لدينا عقلية ليس لها أساس ديني قوي أننا لسنا كذلك. نحن السلطان ألب أرسلان، الذي فتح أبواب الأناضول للأتراك،

القائد سلطان محمد الفاتح، الذي فتح القسطنطينية، السلطان العظيم عبد الحميد هان، الذي حافظ على دولته العالية لمدة 33 عامًا ضد سبعة دول رغم خونة الداخل، نحن الأمة بذاتها التي لم تسلم البلاد إلى عصابة مجموعة أعمال الغربية في 28 فبراير وفتح الله غولن في 15 يوليو.

أما عندما نأتي الى صادات، فقد قلنا ذلك لسنوات، ولكن دعنا نقولها مرة أخرى، صادات هي الشركة "للاستشارات الدفاعية الدولية المساهمة." المعلومات التفصيلية متاحة على موقع صادات.

دعونا نكمل الحديث بفقرة من نشيدنا الوطني.

قد سلحوا سور الحديد يحيط بالغرب الجحود

ويفيض بالإيمان صدري فهو من خير الحدود

لن يخنقوا الإيمان دعهم ليس ترهبنا الرعود

هذي “الحضارة” وحش متكسر الأسنان صنو للجمود

غورجان أوناط

31.12.2019 ، الساعة 21.50 الفاتح.

قراءة 335 مرات آخر تعديل على الخميس, 16 تموز/يوليو 2020 11:05
Gürcan ONAT

30 Haziran 1959 tarihinde Adapazarı'nda doğmuştur.

Memleketi: Akyazı/Sakarya.

30 Ağustos 1981 yılında Hava Harp Okulundan Teğmen rütbesi ile mezun olmuştur.

1999 yılında Binbaşı rütbesindeyken kendi isteği ile emekli olmuştur.

Emekli olduğu günden itibaren sivil toplum örgütleri ile hemhal olmuştur.

ASDER, ASSAM, SADAT kuruluşlarında emek sarf etmiştir.

Halen Fatih/İstanbul'da ikamet etmekte olup, kendini vakıf ve dernek hizmetlerine vakfetmiştir. 

 

من أحدث Gürcan ONAT

الدخول للتعليق