السبت, 18 نيسان/أبريل 2020 00:00

الأدعية لم تستطع حتى من تدمير عربة واحدة للكافر

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

تم سحق الأراضي الإسلامية في بعض الأحيان تحت أقدام العدو. ومع ذلك أظهر موقف ومقاومة مشرفين، على الرغم من احتلاله من قبل العدو. ولكن في القرن الماضي أصبح الوضع مختلفًا تمامًا.

بعد سقوط آخر دولة إسلامية أي الإمبراطورية العثمانية، انفصل الإسلام عن قيمه الأخلاقية الأساسية وواجه فهماً للإسلام لم يكن إسلامياً.

لقد استخدم المسلمون لسوء الحظ خيارهم بين الحياة والموت لصالح الحياة. انتظروا الإحياء بالصلوات والأدعية بدلاً من أن ينهضوا من أجل القيامة.

لقد انتظروا دائماً منقذاً واضطروا إلى انتظار الصارخين الديمقراطيين الإمبرياليين الغربيين.

كما يوضح صديق عزيز علي هذه الحالة التي نحن بها جيداً عندما ذهب إلى الحدود من أجل الأخبار بخق الأتراك المضطهدين في بلغاريا.

"عندما هاجرت من بلغاريا عام 89، أرسلتني المجموعة الإسلامية وصديقي إلى كابي كولة للحصول على الأخبار. "تعابير الدهشة" التي شاهدتها هناك لم تذهب من ذهني لسنوات.كانت هناك امرأة مسنة محجبة ذات وجه منير كانت تكرر هذه الكلمات باستمرار: الأدعية لم تستطع حتى من تدمير عربة واحدة للكافر.

بدا الأمر مؤلما جدا بالنسبة ليأنا الآن في نفس الوضع. تم طردنا من المسجد وتم إبعادنا عن الكعبة وتم إغلاق حجرة نبينا أمام وجهنا وأصبح المسجد الأقصى أبعد من الحظر ... هل أولئك الذين يذرفون الدموع في الليل نائمون أيضا...

ليخرجنا ربنا من هذا الكهف الذي نحن محاصرون فيه، ويرسل علينا رحمته".

بمناسبة هذه الذكرى شعرت بالحزن أيضا. فجأة تذكرت قصة حاكم قاسي في بغداد وأرملة.

"أثناء التفتيش في بغداد يرى قاضي بغداد أو حاكمه بيتاً مدمراً وعليه أثار الخراب على جانب قصره. ويسأل خاصته “ما هذا الحطام الذي يدمر جمال قصري المهيب؟"

يأمر بهدمه على الفور فيأتيه الجواب: "إنه بيت أرملته فلان وأولاده الذي استشهد في القتال".

عندما تعود المرأة، التي لم تكن في المنزل في ذلك الوقت، إلى المنزل، ترى المنظر الرهيب. في غضون ذلك، بدأ هطول أمطار غزيرة.

وفي حين بدأت تبحث على أولادها مثل أمنا هاجر تجدهم في جذع شجرة مغمورين بالماء. عندما تعلم ما حدث منهم ترفع يدها. وتقول يا ربي، استشهد زوجي في سبيلك.لهذا السبب، وقعنا في المعدومية. لم يكن عندنا، ولكن لماذا أنت سمحت لهم؟ "بهذا توسلت إلى الله.

عندئذ، يزيد المطر من شدته ويدمر القصر المهيب المشهور بجماله. لأن الله دائما مع المظلوم ".

يا للأسف، عالم إسلامي كامل نائم ولا يمكننا أن أداء الدعاء المخلص التي طرحتها تلك الأرملة من بغداد.

بدلاً من أخذ دروس من الأحداث رأينا الآخرين بدلاً من أن نرى أنفسنا كسبب للمشاكل التي ظهرت في أذهاننا. بدلاً من تصحيح أنفسنا نحن مشغولون بأوجه القصور لدى الآخرين.

نحن عميان عن القنابل التي تسقط على رؤوسنا وأخواتنا الذين تدنس عرضهن. في هذه الحالة لم تصل أدعيتنا إلى الله وأخذت منا النعم التي كنا ننعم بها نتيجةً لعدم شكرنا.

نعم متى سيهتز المسلمون؟ومتى نتخلص من ذنوبنا ونلجأ الى الله تعالى؟

متى سنمسك بمحنة أرملة بغداد؟

إلى متى سنشاهد شرف المسلمين يسحق تحت أقدامهم.

ما الذي نفتقده للقيامة؟

هيا حان الوقت لنهتز كلنا معا يا لله بسم الله!

قراءة 653 مرات آخر تعديل على الخميس, 28 أيار 2020 11:20
الدخول للتعليق