الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 17:30

دورة الفضيلة

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

هذا هو السبب في وجود حاجة ملحة لأن تصبح فلسفة التاريخ عملية في كل مجال من أجل اتخاذ موقف استباقي واكتشاف القوانين التي تنظم الأحداث والعمل على القيم بدلاً من الحقائق. في هذه المرحلة، الأمر متروك لنا فيما إذا كنا سنبقى في الحصار العقلي الذي ليس لنا أو لكسر الأنماط. الآن لدينا الم في الرقبة من النظر باستمرار إلى الغرب. لقد نسينا أيضا لون أعيننا من النظر من خلال عدسات ثقافة معينة.

دورة الفضيلة

                                                    

   

     يحتاج الناس اليوم إلى قراءة أجندة الماضي في أمتعتهم الحالية في فلسفة انضباط التاريخ. ولأن قراءات التاريخ لا ينبغي أن تكون مجرد قراءة لما حدث في الماضي، أو سلسلة من الأحداث أو إحاطة الماضي في دائرة عفا عليها الزمن، بل ينبغي وضع نهج تجريبي. مثل هذا النهج مهم للغاية وضروري لتحديد وتحليل ديناميكيات التغيير الاجتماعي ولتحديد خارطة طريق للمستقبل. بل هو أيضا قانون إلهي…                                                                                         

 

      هذا هو السبب في وجود حاجة ملحة لأن تصبح فلسفة التاريخ عملية في كل مجال من أجل اتخاذ موقف استباقي واكتشاف القوانين التي تنظم الأحداث والعمل على القيم بدلاً من الحقائق. في هذه المرحلة، الأمر متروك لنا فيما إذا كنا سنبقى في الحصار العقلي الذي ليس لنا أو لكسر الأنماط.  الآن لدينا التهاب في الرقبة من النظر باستمرار إلى الغرب. لقد نسينا أيضا لون أعيننا من النظر من خلال عدسات ثقافة معينة.

 

   ما نحاول قوله هو أن المحور الرئيسي هو محاولة للتخلص من القفص الافتراضي لما بعد الحداثة من خلال بدء رحلة العودة إلى قوانيننا التاريخية والثقافية من خلال مواجهة أنفسنا بحساب ضميري، واستخراج فهم المعرفة منه، ضمن التجربة التاريخية وتراكم حضارتنا.

 

     الاستثمار في المعرفة مقارنة بالعصر الحديث؛ أي أننا نعيش في عصر ما بعد الحداثة حيث يصبح عائد استثمار رأس المال البشري أكثر أهمية من استثمار رأس المال المادي. تعد المعرفة اليوم عنصرًا أساسيًا في كل ما ننتجه ونصنعه ونبيعه ونشتريه. نتيجة لذلك، أصبحت إدارة المعلومات واكتشاف رأس المال الفكري والحفاظ عليه وتقاسمه، أهم وظيفة للأفراد والشركات والبلدان. لذلك، بدلا من أن تأخذ في الاعتبار الذكاء العددي واللفظي فقط في المنهجيات التعليمية، ينبغي استهداف تطور ذهني متعدد الأوجه بما في ذلك التنمية البصرية والإيقاعية والذاتية. إننا نمر بعملية نتطور فيها بسرعة إلى مجتمع المعلومات، أي عملية الأتمتة. أولئك الذين تزيد أعمارهم عن سن معينة هم "مهاجرون رقميون" لأنهم التقوا في وقت لاحق بالتكنولوجيا الرقمية. ومع ذلك، فإن الجيل الجديد في وضع "الموطن الرقمي" لأنه وُلِد حتى قبل ولادته، من خلال تلبية هذه التكنولوجيا، والعالم بأسره على علم بذلك وهو في عجلة من أمري حول كيفية الاحتفاظ بتقنيات المعلومات تحت سيطرتي بأكثر الطرق فعالية وأسرع. كما كان الحال في زمن الثورة الصناعية، فإن العمالة الرخيصة والإنتاج المادي والتي نسميها قوة العمل لا تهم كثيرًا أين ومن يقوم بها. لأن رأس المال المنتج في جميع أنحاء العالم قد خلق الفرصة لمناطق استثمار جديدة بتكاليف أقل. وبعبارة أخرى، اكتسبت القوة العاملة القدرة على الحركة وازداد نفاذيتها بين البلدان. نحن نواجه وضعا فعليا يعتمد فيه الهيكل المادي للإنتاج، أو الجهاز، أو السيارة، أو الاختراع الأصلي على من يملك برنامجها ومن يتحكم فيه اعتمادا على تكنولوجيا المعلومات أكثر من الذي يتم بناؤه أو أين يتم بناؤه. باختصار، الاقتصاد الجديد هو اقتصاد المعلومات، ومن يقوم بتنشيط هذه المعلومات لديه القوة والسيطرة بالمعنى العالمي والإقليمي.

 

     وفي الثقافة الجديدة التي بناها مجتمع المعلومات، أصبح من الإلزامي أن تضطلع فلسفة التعليم بأدوار ومهام جديدة. ما لم يتم تطوير طريقة مماثلة لفهم تعليمي يتم تحديثه باستمرار، فسوف نستمر في الدوران في دوامة لا تتجاوز التقليد. وعلاوة على ذلك، إذا لم يتم إنشاء عملية ابتكار فعالة، حتى مستوى التقليد لدينا لن يتجاوز المستوى الخطابي، ناهيك عن استخراج الأشياء الأصلية.

 

     وفي مجتمع المعلومات، يجب على العلماء ومنظمي المشاريع، في مجتمع المعلومات، والسلطة الإدارية، أن يزيدوا أولا وقبل كل شيء الوعي بالقيمة التعليمية للمعرفة وأن يقدموا إرشادات فعالة بشأن كيفية الوصول إليها. إذا حدث ذلك، عندها فقط سينشأ جيل يتحمل المسؤولية ويطور المواقف على الصعيد العالمي. حينها فقط، وعندئذ يتخذ الجيل الذي يتمتع بثقة عالية بالنفس والذي لا يتجاهل أبدا الحقائق المحلية مثل الثقافة والأخلاق والإرادة الوطنية والولاء للحضارة والمجتمع، فإنه يستطيع أن يتخذ موقفا في العالم منعكسا لا ينحرف أبدا عن نفسه ويمكنه التصرف "بصراحة"، ولا يشعر أبدا بالخاسرين معه.

 

     هناك حاجة لدورة موضوعة بشكل صحيح وهي "دورة الفضيلة"، في تحقيق واستمرارية كل هذه القيم. الغرض من دورة الفضيلة هو أن يجتمع إداريو الدولة والسياسيون والبيروقراطية المدنية والعسكرية والعلماء ورجال الأعمال لتشكيل دورة تعتمد على بعضها البعض وفقا للعقل المشترك والمصلحة المشتركة للبلد والإنسانية. وكما كان الحال في الماضي، لا شك أن حواجز خرسانية وجدران حجرية ستقيم أمامنا اعتبارا من اليوم وفي المستقبل. على الرغم من أن الأساليب تتغير في هذا الصدد، فإن الأهداف لن تتغير على الإطلاق. لكن مهما حدث، لا يوجد خيار سوى المضي قدما...

 

     طائرة تدريب "وجيهي حر قوش"، مروحية "أتاك"، مشروع دبابة "ألطاي" المحلي، المركبة الجوية بدون طيار "عنقاء"، مشروع أقمار صناعية للاستطلاع والمراقبة "غوك تورك"، مشروع السفينة الوطنية "ميلغم، أول صاروخ موجه بالليزر في العالم "جيريت" والعديد من المشاريع المنجزة والجارية التي لا نتمكن من ذكرها؛ نتمنى أن تكون هناك لحظات ميمونة تتحقق فيها مُثُل وأحلام العديد من الوطنيين الذين لم يروا اليوم والذين كرسوا أنفسهم لخدمة وطنهم، ويلتقون بنا.  ماذا كان يقول سيزاي كاراكوتش:

 

     "... أولئك الذين لا يلتقون على الأرض سيلتقون في السماء.

 

     وفي لحظة ميمونة

 

     ويجمعون أولئك الذين يريدون الالتقاء".

 

قراءة 418 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 10:58
Hüseyin Caner AKKURT

Araştırmacı-Yazar

الدخول للتعليق