الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 17:35

إفلاس النموذج (البراديغم) - 31 أكتوبر 2013

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

كثيرا ما تصادف مصطلحات "المطلعين" و "الغرباء" في مصطلحات العلاقات الدولية. المطلعون، أو بعبارة أخرى المقيمون، هم تعريف يعطى للبلدان التي أثبتت نفسها دوليا وتعتبر نفسها طبيعية. الدول التي يتم تعريفها على أنها دول خارجية هي تعريف يتم إعطاؤه للدول المتهكمة التي لم تتمكن من وضع نفسها في مكانة على الساحة الدولية ولم يتم قبولها. على سبيل المثال: لم تكن اليابان قادرة على احتلال مكانتها لا في آسيا ولا بين القوى العظمى في النظام الدولي، على الرغم من قوتها الاقتصادية، كما أنها ليست مريحة تمامًا بين القوى الغربية. في هذا الصدد، من الممكن تعريف اليابان كدولة خارجية.

يقول أحمد داود أوغلو إن التخلص من هذه السلبية لا يمكن أن يكون إلا بعقلية استراتيجية تستند إلى ادعاء الوجود. لهذا الغرض، فإن المجتمعات التي خلقت عقلية استراتيجية ويمكنها إعادة إنتاج هذه العقلية بمفاهيم وأدوات وأشكال جديدة وفقا للظروف المتغيرة هي وحدها التي تكتسب القدرة على وضع وزن على معايير القوة الدولية.

إذا نظرنا إليها من هذا المنظور، فلن يكون من الصعب فهم سبب استهداف مدير الاستخبارات التركية هاكان فيدان. في يناير 2012، على سؤال في الاجتماع الإعلامي لوكالة الاستخبارات الوطنية للاحتفال بالذكرى 85 لتأسيس وكالة الاستخبارات الوطنية، قال فيدان:"...المعايير معينة. الموارد البشرية مهمة. كل هذه الموارد موجودة في تركيا. ونحن نعمل على ضمان أن يكون لوكالة الاستخبارات الوطنية رأي في العالم في غضون سنتين أو ثلاث سنوات، ليس بالمعنى الإقليمي، بل بالمعنى العالمي... منظمتنا هي نجمة المنطقة. وقال انه سيكون نجما عالميا في المستقبل القريب..."كانت كلماته في الواقع إعلانا لماهية خارطة الطريق الاستراتيجية لوكالة الاستخبارات الوطنية.

تدرك تركيا منذ فترة طويلة أن التفوق الاقتصادي يوفر للبلدان أدوات جديدة في سياسات الصراع على السلطة. في واقع الأمر، أكد هاكان فيدان، في مقاله عن السياسة الخارجية الذي كتبه في Middle East Policy، على العناصر الاقتصادية والثقافية والسياسية في تشكيل السياسة الخارجية التركية، وحدد "تركيا المتميزة" و"القوة الناعمة" من توسكون إلى تيكا، من مؤسسة يونس إمره إلى المسلسلات التلفزيونية التركية؛ أكد على أنهم قوة ناعمة، لكن كل واحد منهم يخلق تآزرًا فعالًا، كتب: "أولئك الذين يتبعون السياسة الخارجية التركية يعترفون بأنها دخلت فترة جديدة من النشاط في السنوات العشر الماضية. وبالتوازي مع التصور الجديد لدورها في العالم، فإن تركيا مصممة على تقديم مساهمة فريدة في العلاقات الإقليمية والعالمية وتظهر نفسها بشكل متزايد كعنصر فاعل صاعد...”

إن التحركات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاستراتيجية التي قامت بها تركيا في الجغرافيا الأفرو-أوراسيا جعلتها تتجاوز مجموعة "الخارجيين" التي قلناها في الأصل. وقد أظهرت حادثة 11 أيلول/سبتمبر والعملية التاريخية التي تلت ذلك أن الهيكل الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم يكن ولا يمكن أن يكون أحادي القطب. الجهات الفاعلة الدولية التي يمكن أن تصبح قادة عالميين بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر، مع ضعف الجغرافيا السياسية والجيوستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط والعراق وآسيا الوسطى وأفغانستان؛ فقد أصبحت منافسا عالميا للولايات المتحدة وعجلت بالانفتاح الاستراتيجي على الصعيدين الإقليمي والدولي. ويشير هذا النظام العالمي المتعدد الأقطاب الذي نتحدث عنه إلى هيكل دولي دينامي ومتوازن ومتعدد العوامل يتحول فيه المركز الجغرافي الاقتصادي والجيوسياسي والجيوستراتيجي في العالم على الصعيد العالمي من الغرب إلى الشرق، أي من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ، حيث يشهد محور أفريقيا - أوراسيا صراعا جيوسياسيا على السلطة، حيث تصبح موارد الطاقة وطرقها أكثر أهمية. في واقع الأمر، لن أذهب زبيغينييف بريجنسكي، "الرؤية الاستراتيجية: في كتابه "أمريكا وكساد القوة العالمي"، كان عليه أن يعترف بأن مركز القوة الاستراتيجية والجيوسياسية قد تحول إلى الشرق (أوراسيا). في مؤتمر ميونيخ الثالث والأربعين للسياسة الأمنية في 10 فبراير 2007، انتقد فلاديمير بوتين جهود دولة ما لإنشاء "قاضي حاكم واحد في العالم"، بحجة أن هذا قد يكون له آثار ضارة ليس فقط على الجميع، ولكن أيضًا على القوة المهيمنة.

وفي عالم متعدد الأقطاب، نواجه تركيا التي تظهر معايير سريعة التغير، وردود أفعال ثابتة، وتحاول تعزيز موقفها، وهي في الواقع تدرك قوة تركيا الرجعية والاستباقية من الناحية التشغيلية؛ إن النموذج المتحجر، الذي يحاول السيطرة على العالم بالطرق القديمة، لا يريد أن يقبل هذا الوضع الجديد ويعتاد عليه. وفي مواجهة كل هذه المواقف العالمية، تواصل تركيا استخدام وتطوير جميع أنواع الأدوات التي من شأنها أن تمهد الطريق لها في السياسة الخارجية وفقا لفهمها للحكم في القرن الحادي والعشرين. وفي هذه المرحلة، هناك وعي هام بتحويل النظام الدولي إلى نظام تعددي؛ "الاتجاهات العالمية 2025" لمجلس الاستخبارات الوطني الأميركي: يتجسد ذلك في تقريره المعنون" عالم متغير". ووفقا للتقرير، بحلول عام 2025، ومع تحول محور السلطة من الغرب إلى الشرق، سيكون للجهات الفاعلة غير الحكومية تأثير كبير في النظام الدولي وستساهم في تعددية النظام جنبا إلى جنب مع الدول الصاعدة.

عندما تجتمع كل هذه الحجج، فإن وصف أحمد داوود أوغلو ل "العثماني الجديد" هاكان فيدان بأنه "إيراني" هو عملية لإدارة التصور تم تطويرها لكل من الغرب وبلدان المنطقة. لأنه من المستحيل التنبؤ بأن الصهاينة والإنجيليين الجدد سيحصلون على تقدير ودعم عام من مثل هذه الهجمات الإعلامية غير المتماثلة.

ليس لدينا أدنى شك في أن شخصا ما داخل البلاد وخارجها سيواصل تقديم المشورة بأن السياسة الخارجية التركية يجب أن تبقى في النظام كما كانت عليه من قبل، وأن اتخاذ موقف ساخر في نهاية الطاولة، على الحافة، سيحافظ على الثقة والسلام، وأنها ستظل كارثية. "إن أنشطة وكالة الاستخبارات الوطنية التركية "غير النظامية" في عهد هاكان فيدان تتسبب في عزل تركيا. بل إنه قد يضع تركيا بين الدول التي تدعم الإرهاب..." (إيمري أوسلو، صحيفة الطرف، 24 تشرين الأول/أكتوبر 2013) نصيحتي لإيمري أوسلو وأولئك الذين يفكرون مثله؛ دعهم يعيدون قراءة ما قاله فيدان وفعلوه وكتبوه منذ تأسيس تيكا حتى يدركوا أن النماذج التي يدافعون عنها مفلسة بالفعل. من الأفضل أن يقرأوا العالم مرة أخرى ويحاولوا فهمه.

(منشور في صحيفة يني شفق بتاريخ 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2013)

قراءة 398 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 28 أيلول/سبتمبر 2021 10:09
Hüseyin Caner AKKURT

Araştırmacı-Yazar

الدخول للتعليق