×

خطأ

PLG_YOUTUBEGALLERY_ERROR_VIDEOLIST_NOT_SET

الثلاثاء, 02 شباط/فبراير 2021 11:39

إلى الجنرال المتقاعد نجاة إسلن

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أنت رجل نكتي للغاية يا إيسلن باشا، لقد جعلتنا نضحك من سخريتك الرائعة التي كتبتها عن عدنان باشا. لا أعلم كيف سنحظى بالمرح بدونكم. من الواضح أنكم مرهقون عقلكم في آسريقيا، ومستمرون في ذلك. إلى أين المسير، حتى أنا لم أعرف. ليست هناك حاجة للتعامل مع هذا النوع من الأشياء أليس كذلك. كل، اشرب، نام واستمتع...

في مقالتك بتاريخ 15 كانون الأول (ديسمبر) 2020، ذكرت مؤتمرنا الرابع، أولاً وقبل كل شيء نحن مدينون لك ونشكرك على لزكرك المؤتمر. إن شاء الله، سنعقد مؤتمرنا الخامس في ديسمبر من هذا العام، وننتظر حضوركم. فقط دعني أجري بعض التصحيح من فضلك. اسم ذاك المؤتمر: هو "مؤتمر أصّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية". كما قمنا بنشر إعلان مؤتمرنا. ومتاح على موقعنا. كتعليق في مقالكم؛ قلتم، "المؤتمر الرابع للإمبراطورية الإسلامية الجديدة"، كان هذا تحريفاً. هذه السخرية أصبحت شيئا أخرا وتجاوزت حدودها، استخدمتم كلمات "إمبراطورية تانريفردي"، "إمبراطورية آسريقيا" في مقالتكم، لم أفهم إلى أين تريد أن تصل بهذا النوع من التشويه، وما الذي تنوي القيام به. لابد أن هذا بسبب أنني لست ذكياً مثلكم.

عدنان باشا، هو الشخص الأكثر اجتهاداً وإيثاراً وأكثر احتراماً وأكثر شخصية محلية ووطنية بين الجنرالات الذين قابلتهم في حياتي. ولم يفعل شيئا سوى السعي لإنتاج شيء مفيد لبلده وشعبه. ربما لم تفهم نوايا عدنان باشا، لكن أفكاره أعماله ومحاولاته واضحة. الأفكار تمحضها الأفكار. وأنت تكتب ما تعتقد أنه صحيح. يا له من شيء جميل تقوم به. نحن لا نشكك في مواطنك الأصلية وجنسيتك، ولا نتساءل عما إذا كنت من دول الاتحاد الأوروبي أو أوروآسيوي أو صيني أو أمريكي أو حتى ماسوني. ومع ذلك، نقول معتقداتنا وأفكارنا علنا، في كل مكان، وفي كل وقت؛ نحن محليون ووطنيون. ليس لدينا أفكار وجهود أخرى غير الخير لوطننا، بلدنا، دولتنا، أمتنا. ولن يكون غير ذلك أبدا. 

أما بالنسبة لقضية آسريقيا؛ إنه بديل كامل عن الاتحاد الأوروبي. تمامًا مثل الاتحاد الأوروبي، فهو اتحاد له دستور وعلم ولغة ورأس مال. يمكنك أن تسميها حلما. إنه حقنا الطبيعي. قد لا يكون منطقكم. لا أعتقد أن هناك حلماً يبدو مستحيلاً أكثر من حلم الجنة. هل تعي هذا، سنبعث بعد الموت، ستنعش العظام التي أصبحت غبراً وترابًا مرة أخرى، وسيرجع الروح، لا يا سيدي، ستؤسس الجنة، وستؤسس الجحيم، وسنعيش هناك إلى الأبد، وهكذا دواليك. هل تعي هذه الكلمات؟ هل هناك أحد يأتي أو يذهب، يرى أو يسمع، هل هناك أي دليل؟ تعال، صدقهم، استلقِ نام واستيقظ وصلِ خمس مرات في اليوم، أعطِ بعض المال كزكاة، واذهب إلى شبه الجزيرة العربية لتكسب المال للعرب. أليس هذا ساذجاً؟ دعني أخبرك نجاة باشا، مشروع آسريقيا الخاص بنا يبدو أكثر واقعية بألف مرة من هذا الحلم. لكن الحمد لله، نحن نؤمن بالله والقرآن والأنبياء والملائكة، ونحن نؤمن بالغيب. نحن نؤمن أنه بعد أن نموت، سنبعث من جديد وسنجيب عن كل كلمة، وكل ما نقوم به. يشرفنا أن نعمل على هذا الطريق الذي نؤمن به حتى أنفاسنا الأخيرة. هذا هو أكبر حلمنا.

إسلن باشا، كأصّام، ليس لدينا أي ادعاء. نحن منظمة غير حكومية بسيطة وعادية. نحن جمعية. بصفتنا جمعية، قمنا بدراسة القوى العالمية قليلا، وعن الجغرافيا التركية والإسلامية، ثم توصلنا إلى فكرة، وآمننا بالقضية. نحن نعمل بما يتماشى مع هذه الفكرة، ننظم المؤتمرات. لم نُنشئ أي شيء. نعرف حدنا. ونحن نعمل على وضع تشريع يسمح بإنشاء هذه الوحدة. نحن نعمل مثل منظمات "مراكز الفكر" في الولايات المتحدة الأمريكية. بعد كل شيء، نحن مركز للدراسات الاستراتيجية. أنت أيضًا يمكنك أن تشارك بأفكارك حول مكان أخطائنا ولماذا هي خاطئة في نظرك، ونحن بدورنا نقرأها ونستفيد منها. لكن لا، إذا قلت إنني أريد أن أستمتع، أريد أن أتسلى، فاستمر في المفارقة الخاصة بك، وسنواصل الاستمتاع بفضل المفارقات الخاصة بشخصكم العالية.

 

ندعو الله ألا يحرم أحدا من العقل والرأي (أمين)

غورجان أونات، نائب رئيس أصّام.

آخر تعديل على الأربعاء, 03 شباط/فبراير 2021 10:24
Gürcan ONAT

30 Haziran 1959 tarihinde Adapazarı'nda doğmuştur.

Memleketi: Akyazı/Sakarya.

30 Ağustos 1981 yılında Hava Harp Okulundan Teğmen rütbesi ile mezun olmuştur.

1999 yılında Binbaşı rütbesindeyken kendi isteği ile emekli olmuştur.

Emekli olduğu günden itibaren sivil toplum örgütleri ile hemhal olmuştur.

ASDER, ASSAM, SADAT kuruluşlarında emek sarf etmiştir.

Halen Fatih/İstanbul'da ikamet etmekte olup, kendini vakıf ve dernek hizmetlerine vakfetmiştir. 

 

الدخول للتعليق